5ر1 تريليون درهم قيمة التجارة الخارجية غير النفطية للدولة خلال عام 2012

وزارة الاقتصاد / دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي / مؤتمر صحفي.

أبوظبي في 18 يناير / وام / بلغت قيمة التجارة الخارجية غير النفطية لدولة الامارات خلال العام 2012 حوالي 5ر1 تريليون درهم بزيادة قدرها 16 في المائة عن العام 2011 احتلت بموجبها الدولة المرتبة 19 في مساهمتها في حجم التجارة الدولية وحافظت على موقعها كمركز تجاري هام باحتلالها المركز الرابع عالميا في اعادة التصدير والمركز الخامس عالميا في التجارة عبر الحدود العام والاولى بين الدول المصدرة للاستثمارات في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وعلى مستوى إمارة أبوظبي بلغ حجم تجارتها الخارجية مع نهاية العام 2013 أكثر من 128 مليارا و884 مليون درهم موزعة على 98 مليارا و69 مليون درهم واردات و16 مليارا و181 مليونا اعادة صادرات و14 مليارا و632 مليونا صادرات.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته مؤخرا بشكل مشترك وزارة الاقتصاد ودائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي بمقر نادي أبوظبي للإعلام الاقتصادي تم خلاله الاعلان عن برنامج فعاليات وأنشطة التصدير على المستويين الاتحادي والمحلي في إمارة أبوظبي والتي بلغ إجمالي عددها حوالي (30) فعالية مختلفة تشمل المشاركة في المعارض الدولية والاقليمية والمحلية وتنظيم مؤتمرات وملتقيات وندوات وورش عمل متخصصة واطلاق برامج تطويرية للمصدرين المحليين.

شارك في المؤتمر الصحفي كل من السيد محمد ناصر حمدان الزعابي مدير إدارة الترويج التجاري بوزارة الاقتصاد والدكتور أديب العفيفي مدير إدارة دعم التجارة الخارجية والصادرات بدائرة التنمية الاقتصادية ابوظبي وذلك بحضور عدد من المسئولين من الجانبين.

وقال الزعابي خلال المؤتمر الصحفي إن وزارة الاقتصاد ستقوم خلال العام الجاري بتنظيم اكثر من 15 مشاركة إماراتية تجارية عالمية ومحلية في إطار استراتيجيتها الرامية إلى تعزيز وجود المنتجات الإماراتية في الأسواق الخارجية والتعريف بالصناعات الإماراتية والوصول إلى أسواق جديدة وزيادة الاستثمارات الأجنبية في أسواق الدولة وتحقيق شراكات تجارية جديدة بين الإمارات والعالم.

وأوضح أن الوزارة وضعت خططاً حيوية خلال عام 2014 للاستفادة المثلى من المنصات والمعارض التي توفرها أسواق العالم خاصة الشركاء التجاريين لدولة الإمارات من أجل توفير فرص أكبر للمنتجات الوطنية وزيادة الصادرات الإماراتية وتعزيز تدفق الاستثمارات الأجنبية إلى الدولة ومساعدة القطاع الخاص ومجتمع الأعمال في الدولة عموماً في خلق شراكات تجارية واستثمارية مع نظرائها في دول العالم.

وأضاف الزعابي ان الوزارة تخطط أيضا لعام 2014 للمشاركة في العديد من المعارض العالمية أبرزها معرض هانوفر في المانيا وملتقى الاستثمار السنوي بدبي خلال شهر أبريل المقبل ومعرض اكسبو باكستان في كراتشي في شهر سبتمبر ومعرض سيال للأغذية في شهر اكتوبر في باريس.

وأفاد بأنه من المقرر أن يترأس معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد خلال شهر يناير الحالي وفد الدولة المشارك في قمة الشراكة في الهند في مدينة بنغلور بالإضافة الى العديد من الزيارات الرسمية مثل الولايات المتحدة الامريكية وروسيا والصين والتي تهدف الى تعزيز التبادل التجاري مع دول العالم.

وأكد ان وزارة الاقتصاد راعت في اختيار المشاركة في هذه المعارض عدة عوامل أهمها تعزيز التبادل التجاري مع الشركاء التجاريين للإمارات وفتح أسواق جديدة أمام المنتجات والصادرات الإماراتية ودراسة رغبات القطاع الخاص والصناعيين والمصدرين الإماراتيين في التوجه نحو الأسواق المفضلة للمنتجات الإماراتية أو الجديدة التي يمكن أن تشكل أسواقا مستقبلية لها بما يؤدي إلى تعزيز المكانة التجارية للإمارات على المستويين الاقليمي والدولي وبالتالي زيادة الصادرات غير النفطية إلى كافة الأسواق العالمية.

وقال الزعابي أن وزارة الاقتصاد عززت خلال عام 2013 اهتمام الدولة بقطاع المعارض الخارجية عبر تنظيمها جناح الإمارات في العديد من المعارض العالمية المتخصصة والتي يتمثل أبرزها تنظيم في معرض هانوفر في المانيا وذلك من خلال شراكتها الاستراتيجية مع دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي وتمثلت ايضا في تنظيم زيارة وفد يضم اكثر من 50 مشاركاً في معرض كانتون في الصين بالإضافة الى صناديق دعم مشاريع الشباب في كافة امارات الدولة يمثلون عددا من مؤسسات وشركات القطاع الخاص بالدولة كما نظمت زيارة الى معرض نينغشيا الدولي للاستثمار والتجارة بالصين بالإضافة الى زيارات رسمية لكل من روسيا وبعض دول امريكا اللاتينية.

وأشار إلى أن الوزارة قامت بالمشاركة في عدد من المعارض التجارية الدولية بمشاركة القطاع الخاص حيث تم خلالها التركيز على مشاركة الشركات الصغيرة والمتوسطة بهدف تقليل الاعباء المالية عليها بهدف الترويج التجاري للدولة ولصادراتها ..لافتا الى إن عدد تلك المشاركات بلغ 5 فعاليات شملت دول الصين والمانيا والعراق وروسيا واليابان.

واضاف أن الوزارة قامت بتنظيم 10 وفود تجارية وحكومية الى عدد من الدول بهدف تطوير العلاقات الاقتصادية مع تلك الدول وشملت تلك الدول الصين واليابان والهند وروسيا وسويسرا وألمانيا والعراق وتنزانيا وكينيا والبرازيل وتشيلي وأنغولا وإيطاليا وهونج كونج.

وقال الدكتور أديب العفيفي ان عدد فعاليات تنمية الصادرات لإمارة ابوظبي ارتفع من 7 فعاليات في العام 2009 إلى 39 في عام 2013 وكذلك ارتفع عدد المستفيدين من خدمات تنمية الصادرات إلى 362 مقارنة بـ 196 في العام 2012.

واشار إلى إن إجمالي عدد الشركات المصدرة المحلية التي تم زيارتها خلال العام 2013 من قبل فريق العمل بالدائرة بلغ 78 مصنعا ..منوها بأن عدد الشركات المستفيدة من خدمة تسهيل الصادرات بلغ 8 شركات.

وذكر العفيفي إن عدد فعاليات ترويج الصادرات خلال العام 2013 بلغ 11 فعالية مختلفة موزعة على 8 بعثات تجارية الى عدد من الدول العربية والاجنبية المستهدفة فيما بلغ العدد حوالي 4 بعثات في عام 2012 كما تم المشاركة في 3 معارض متخصصة واستفادت عدد 66 شركة من خدمة الترويج للصادرات حققت بعض منها حوالي 83 مليون درهم عائدات لصادراتها من خلال مشاركاتها المختلفة بينما بلغت العائدات العام الماضي قبل 2012 حوال 35 مليونا.

وأضاف أن عدد فعاليات خدمة تطوير الصادرات خلال العام 2013 بلغ 10 فعاليات وصل عدد المستفيدين منها 296 شركة مصدرة شاركت بفعاليات مختلفة تم تنظيمها في كل من قطر والمغرب والجزائر وألمانيا – هنوفر واربيل في العراق والمملكة العربية السعودية وتنزانيا وكينيا والصين وألمانيا – كولون.

وأوضح ان الدائرة تركز خلال العام الجاري 2014 على تنظيم عدد من الفعاليات والانشطة للمصدرين في كل من السعودية وقطر وألمانيا وافريقيا والصين حيث تم اختيار هذه الاسواق بناء على استراتيجية التصدير لديها وفق اتفاقيات ومذكرات التفاهم مع هذه الدول في مجال التعاون الدولي المنصوص عليها كما أنها أثبتت نجاحها خلال المشاركات السابقة في هذه الدول خلال العامين الماضيين معتمدة في ذلك على بيانات تقارير منظمة التجارة العالمية وصندوق النقد الدولي لهذه الدول.

وقال ان المملكة العربية السعودية تزخر بالعديد من مشاريع البنية التحتية والمشاريع النفطية المقدرة بالمليارات كما بدأت قطر العمل مؤخراً على تنفيذ المشاريع الخاصة باستعدادات البناء لاستضافة كأس العالم 2022 فيما اختيرت أثيوبيا كونها أحد اكثر الدول الافريقية نمواً حيث بلغت نسبة النمو 5ر8 في المائة في الناتج المحلي لعام 2012 كما تمثل معارض هانوفر في المانيا وسيال في فرنسا وكانتون فير في الصين منصة عالمية للالتقاء والترويج للمنتجات المحلية أمام المشترين والموزعين الدوليين الذين يزورون هذه المعارض الأكبر في العالم.

وأوضح ان دائرة التنمية الاقتصادية ستركز خلال العام الجاري 2014 ايضا على تنمية قدرات المصدرين من خلال تنظيم عدد من الدورات التدريبية المتخصصة والتي تهتم بتنمية وتطوير قدرات الشركات في التحضير الجيد للمشاركة في المعارض والوفود التجارية لضمان تحقيق اكبر استفادة ممكنة وكذلك تطوير قدرات المصدرين في إعداد الدراسات التسويقية والبحث عن الفرص المتوفرة في الاسواق العالمية.

وأشار العفيفي الى أن الدائرة ستنظم خلال العام الجاري 2014 اربع بعثات لوفود تجارية الى كل من اثيوبيا وقطر والسعودية والصين وستركز على قطاعات البناء والتشييد والنفط والغاز والقطاعات الصناعية الاخرى تضم حوالي 50 شركة متخصصة في هذه المجالات.

وأضاف ان الدائرة ستقوم بتنظيم عدد من الورش والملتقيات للمصدرين ومنها ملتقى التواصل مع المصدرين في المنطقة الغربية وورشة للإعداد والمشاركة في المعارض والمؤتمرات للمصدرين في كل من العين وأبوظبي إلى جانب ورشة متخصصة عن البحوث التسويقية للمصدرين واخرى عن المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية فيما ستستمر في تنفيذ برامج مصدري ابوظبي.

وذكر أن من بين ابرز المعارض الدولية التي ستستمر إمارة أبوظبي في التواجد بها هو معرض سيال بفرنسا المتخصص في صناعة المواد الغذائية في اكتوبر القادم للعام الثاني على التوالي بالإضافة الى معرض هانوفر ميسي الصناعي بألمانيا في أبريل القادم للعام الخامس على التوالي.

وجاء في المؤتمر الصحفي أن وزارة الاقتصاد قامت بإصدار عدد من الدراسات التحليلية الاقتصادية شملت دراسة الاسواق التصديرية للدولة وتنافسية الامارات في بعض السلع الهدف منها تسليط الضوء على مكانة الامارات التجارية عالميا وتنافسيتها وكذلك تقديم التوصيات والمقترحات للقطاع الخاص للاستفادة من بعض الاسواق وبعض السلع.

كما قامت الوزارة بإطلاق النسخة الجديدة من خريطة العلاقات الاقتصادية للدولة والتي تحتوي على معلومات شاملة حول اقتصاد الدول الاخرى التي ترتبط بها الدولة بعلاقات تجارية متميزة وتحتوي كذلك على معلومات شاملة حول العلاقات الثنائية للدولة مع الدول الاخرى وقائمة الاتفاقيات الاقتصادية التي وقعتها الدولة مع تلك الدول والفرص الاستثمارية المتاحة للمستثمرين في تلك الدول.

ونظمت الوزارة ملتقى الاستثمار السنوي ايه اي ام والذي يعد الحدث الابرز من نوعه في منطقة الشرق الاوسط وشارك فيه 75 وزيرا ونائب وزير معني في القطاع الاقتصادي والاستثماري من مختلف دول العالم اضافة الى عقد لقاءات عمل رسمية ولقاءات مع القطاع الخاص ومعرض شاركت فيه مؤسسات ترويج الاستثمار في عدد من الدول وعروض ترويجية للاستثمار لعدد من الدول وبلغ عدد المشاركين في الملتقى من الشركات والزوار والحكومات ما يقارب 4000 مشارك نجحت الدولة من خلاله في تعزيز مكانة الامارات في دعم النمو الاقتصادي وتثبيت موقعها كمركز للتجارة والاستثمار تساهم بإيجابية في انعاش اقتصادات الدول.

كما تم اطلاق مبادرة تأسيس مجلس المستثمرين في الخارج والذي يضم اهم الشركات الاماراتية التي تستثمر في الخارج بهدف تنسيق العمل فيما بينها خدمة لمصالحها وان تكون حلقة وصل بين القطاع الحكومي والخاص فيما يتعلق بالاستثمارات في الخارج وان تتبادل المعلومات حول البيئة الاستثمارية في الدول التي تستثمر بها وان يعمل المجلس على ازالة المعوقات التي تواجه استثمارات الشركات في الاسواق الخارجية ويترأس هذا المجلس معالي وزير الاقتصاد.

وقامت الامارات بتطبيق اتفاقية التجارة بالسلع التكنولوجية أي اي ايه في اطار منظمة التجارة العالمية والتي تتيح التجارة في السلع ذات المحتوى التكنولوجي بالإعفاء الجمركي من الرسوم مما يعزز استخدامات التكنولوجيا في سوق العمل وكذلك ينعش تجارة التجزئة في السلع الالكترونية.

واستطاعت دولة الامارات التصديق على اتفاقيتين للتجارة الحرة خلال 2013 (سنغافورة والافتا) مما يعزز انفتاح الدولة تجاريا وفتح الابواب امام صادرات الدولة الى تلك الدول بمعاملة تفضيلية وكذلك تعزيز استثمارات الامارات في تلك الدول وجذب مزيد من الاستثمارات الاجنبية المباشرة الى الدولة من الدول ذات العلاقة في هذه الاتفاقيات.

وتم أيضا تشكيل اللجنة الوطنية لمنظمة التجارة العالمية بهدف تنسيق المواقف بين مختلف الجهات الحكومية داخل الدولة حول ما يطرح في ملف مفاوضات منظمة التجارة العالمية وكذلك لضمان التزام الدولة في تطبيق اتفاقيات المنظمة.

/ان/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ان/ر ع/مص

Leave a Reply

Top