البناء الذكي في غانا: شركة ريجيمانويل غراي المحدودة

أكرا، غانا، 14 كانون الثاني / يناير 2014 / بي آر نيوزواير — الوقت لا زال عند بزوغ الفجر في العاصمة الغانية أكرا ولكن درجات الحرارة كانت مرتفعة حتى في تلك اللحظة وصولا إلى 30 درجة مئوية. وبدأت مواقع البناء في هذه المدينة الواقعة على الضفاف  الجنوبية الشرقية للمحيط الأطلسي تمتلىء بسرعة بالعمال الذين سيعملون بكد وجهد في الساعات الثماني المقبلة في درجات الحرارة المرتفعة ومستويات الرطوبة المزعجة في الوقت الذي يقومون فيه بدورهم في قطاع البناء العامر بالحركة في غانا.

الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20140113/CG45216

Building%20in%20Ghana البناء الذكي في غانا: شركة ريجيمانويل غراي المحدودة

Building in Ghana: Regimanuel Gray Limited construction site using aluminum formwork technology by Wall-Ties & Forms, Inc..

وبالمقارنة، فإن الأمور تبدو مريحة أكثر في موقع بناء مترامي الأطراف في مدينة كلاغون حيث تقوم شركة “ريجيمانويل غراي المحدودة” Regimanuel Gray Limited  ببناء 1،680 وحدة سكنية بالتعاون مع صندوق الضمان الاجتماعي والتأمين الوطني في غانا. فهنا، ترى طواقم العمال مجهزين بتقنية الخرسانة الذكية للبناء المصممة من قبل والتي تقدمها شركة “وول تايز أند فورمز إنك” Wall-Ties & Forms, Inc.  في ولاية كانزاس بالولايات المتحدة الأميركية.

تقنية صب الخرسانة السريعة للبناء الصديقة للمستخدم جدا تنتج الهياكل الخرسانية بصورة أسرع بما لا يقل عن 3 مرات عن  أساليب البناء التقليدية. وكذلك فإن هذه الهياكل هي أقوى تقريبا بخمسة أضعافها من البناء القائم على الطوب والطين. ويعمل الصلب المصبوب في قالب الخرسانة على تعزيز قوة البناء. إنها مستقبل غانا، البلاد الآخذة في التحضر بسرعة مع وجود عجز في الوحدات السكنية فيها يقدر عددها بنحو 1.5 مليون منزل .

ويعترف السيد إيمانويل بوتشواي، الرئيس التنفيذي لشركة ريجيمانويل غراي المحدودة، بأن “طرقنا التقليدية للبناء هي بطيئة جدا،” كاشفا عن أن القطاع العقاري بأكمله في غانا لا ينتج أكثر من 10 ٪ من المنازل الجديدة التي تحتاجها البلاد كل عام للبدء بتصحيح النقص في الإسكان.

يذكر أن شركة ريجيمانويل غراي هي الشركة العقارية المطورة للمنازل الرائدة في غانا. ومنذ تأسيسها في العام 1991 بنت الشركة ما يزيد قليلا عن 3،000 منزل في غانا. وهو هو ما يقرب من 130 منزلا في العام على مدى 22 عاما. وقد كان هذا إنتاجا  معقولا ولكن السيد بوتشواي لم يكن راضيا عن النتيجة.

وفي أوائل العام 2006 وفي مؤتمر لقطاع الإسكان الأفريقي الذي استضافته مؤسسة الاستثمار الخاص في الخارج (OPIC ) في كيب تاون بجنوب أفريقيا، تابع المؤسس المشارك لشركة ريجيمانويل غراي عرضا مصورا لشركة وول تايز أند فورمز عن تقنية بناء سريع قائمة على القوالب المصنوعة من الألومنيوم. وشعر بالتشجيع لما شاهده.

وقال: “اعتقدت حينئذ أنها تقنية قوالب خرسانية عظيمة ينبغي إدخالها إلى غانا، ولكننا لم نكن على استعداد لتنفيذها في ذلك الوقت إذ أننا كنا قد استثمرنا بصورة كبيرة في مصانع إنتاج الطوب هنا وفي سيراليون.”

ورغم أن العمل التجاري كان عملا ناجحا جدا في مشاريع  شركة ريجيمانويل غراي التي كانت تستهلك ما يزيد قليلا عن 20 ٪ من إنتاج هذه المصانع من الطوب وبيع ما يتبقى في سوق تواقة لهذه السلعة، فإن تقنية شركة وول تايز أند فورمز التي رآها في كيب تاون في العام 2006 لم تغب عن باله.

أحد أسباب ذلك أن الجدران المبنية بالهياكل الخرسانية المقواة مقارنة بقوالب الطوب والطين هي أقل عرضة للتصدع، كما أن قوالب شركة وول تايز أند فورمز لا تتطلب مستوى عاليا من المهارات والأعداد الكبيرة من العمال الممكننين واليدويين المنتشرين في مواقع البناء التقليدية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن نظام قوالب شركة وول تايز أند فورمز تتمتع بعوامل محددة لناحية توفير التكاليف ناهيك عن السرعة التي تبدأ فيها هذه القوالب بالصعود من الأرض بعد بدئها.

وقال بوتشواي، “الوقت هو المال. فبفضل هذه التكنولوجيا، تقوم بالبناء بصورة أسرع وتقوم بالبيع بصورة أسرع وتقوم بخفض النفقات العامة. وهذا يعني أنك تقوم بتحقيق الأرباح المالية بصورة أسرع وكذلك دفع أجزر أفضل للعمال لديك.”

وقال أحد أكبر أصحاب شركات البناء في غانا: “إذا كنت تستخدم الأموال المقترضة، فهذا يعني أنك ستقوم بسداد قرض البنك الذي تتعامل معه في سنتين بدلا من 5 سنوات، وهو ما يعني التوفير في مدفوعات الفائدة وبالتالي تقوم بتقاسم هذه الفروق مع مشتري المنزل.”

وبهذه الخلفية قام السيد بوتشواي وفريقه بالسفر إلى مقر شركة وول تايز أند فورمز في كانزاس سيتي في شهر تشرين الأول / أكتوبر 2011 لبحث شراء قوالب الخرسانة المصنوعة من الألومنيوم لاستخدامها في مشروع تطوير الشقق في كلاغون. وتم شحن المعدات إلى أكرا في منتصف العام الماضي، وبعد التدريب الأولي في الموقع، بدأ البناء باستخدام هذه التقنية في شهر تموز / يوليو 2012. وقد باعت شركة ريجيمانويل غراي غالبية الوحدات السكنية بعد ما لا يزيد كثيرا عن سنة من بداية المشروع.

إلى جانب الشقق الـ 1،680، تتعاون الشركة مع صندوق الضمان الاجتماعي والتأمين الوطني في غانا لبناء مشروع آخر مكون من 42 شقة راقية ذات طابقين في منطقة تجمع 13 في أكرا. وقد حازت شركة ريجيمانويل على القوالب المصنوعة من الألومنيوم من شركة وول تايز أند فورمز لصب الخرسانة لهذا المشروع الجديد.

ويكشف السيد بوتشواي أن هذين المشروعين ولدا أكثر من 300 فرصة عمل جديدة مباشرة، في حين ساهما في الجهود الرامية إلى التخفيف من العجز الضخم في توفر المساكن في غانا .

بل إن الأمور سرت بصورة أفضل. فقد استحوذت شركة ريجيمانويل غراي مؤخرا على 1،300 فدان في أكرا تخطط الشركة لكي تبني عليها مدينة قريبة من أكرا يبلغ عدد مساكنها 17،000 منزل لأسر فردية ومتعددة الأسر ضمن سلسلة من المجتمعات المغلقة التي تتوفر على كل شيء من المدارس، المستشفيات، ومرافق التسوق والترفيه، ومرافق الدعم المجتمعية الأخرى.

وهو جهد ضخم جدا بالفعل، فليس هناك أي مطور عقاري فرد يقوم ببناء مثل هذا العدد الهائل من المنازل في غانا أو في أي بلد أفريقي آخر. ولكن من الممكن إتمام بناء هذه المدينة بتقنية شركة وول تايز أند فورمز للبناء بالجملة بالنظر إلى أن بعض المطورين العقاريين في أميركا الجنوبية أنتجوا بهذه التقنية ما بلغ عددها 40،000 منزل سنويا باستخدام تكنولوجيا بناء الخرسانة المصبوبة في المكان.

السيد بوتشواي يقدر أنه سيتمكن من إكمال مشروع بناء 17,000 منزل في غضون 10 أعوام، وخلق آلاف فرص العمل الجديدة في الأثناء.

وفي هذه الأثناء، فإن طموح شركة ريجيمانويل غراي يتمثل في تسريع معدل الإنتاج السنوي إلى 500 منزل تبنى وتباع في غانا.
وإذ تصنف كواحدة من أكبر 100 شركة في غانا، فإن شركة ريجيمانويل غراي لديها أيضا خطط حقيقية للبدء في بناء المنازل في ليبيريا وتنزانيا في المستقبل القريب. وقد قامت الشركة بشراء الأراضي بالفعل لهذا الغرض في كلا البلدين.

الهياكل التي يتم بناؤها بقوالب الخرسانة لشركة وول تايز أند فورمز بهندستها الدقيقة هي هياكل سلسة ومستقيمة، وهي تتطلب الحد الأدنى من التجصيص. جميع الفتحات فيها دقيقة، مما يوفر على المطور العقاري الوقت الكثير في عملية تركيب الأبواب والنوافذ. هذا ناهيك عن أن هذه القوالب تصلح لاستخدامها ما لا يقل عن  1،000 صبة خرسانية مضمونة.

وهذه هي عوامل توفير الوقت والتكاليف التي أقنعت شركة ريجينامويل للبدء بالبناء بطريقة شركة وول تايز أند فورمز.

وإذ كانت شركة ريجيمانويل غراي هي الحاصلة على الجائزة الذهبية من شركة تمويل المنازل الغانية للعام 1998 لأفضل مطور عقاري وعلى جائزة غانا لتميز الألفية، وجائزة البناء الدولي الـ 13 من قادة نادي التجارة في باريس، فليس من الغريب أن تكون شركة ريجيمانويل غراي، الشركة الأولى في بناء المنازل في غانا، باستخدام أفضل نظام لصب الخرسانة في العالم.

ويقول السيد بوتشوي انه راض عن الدعم ما بعد البيع الذي يحصل عليه من مهنيي شركة وول تايز أند فورمز في الولايات المتحدة الأمريكية وأفريقيا. وقال انه ليس قلقا بشأن منافسة ممكنة له من مطورين عقاريين آخرين في غانا ودول أخرى في غرب أفريقيا ممن يكتشفون تقنية شركة وول تايز أند فورمز ذات الجدوى العالية لناحية التكلفة للبناء.

ويقول إن أفريقيا متخلفة عن بقية العالم لناحية توفير المأوى اللائق. وقال: “لدينا الكثير من جهود اللحاق التي ينبغي علينا القيام بها، وهو سبب إضافي يدفعنا نحن في أفريقيا إلى استخدام طرق البناء الحديثة مثل تقنية شركة وول تايز أند فورمز.

يمكن الاتصال بالسيد إيمانويل بوتشواي، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة ريجيمانويل غراي على رقم الهاتف 233.24.431.2120+ أو على العنوان البريدي الألكتروني التالي: Emmbotch@regimanuel.com

شركة وول تايز أند فورمز إنك لنتقنية قوالب الخرسانة http:www.wallties.com

Leave a Reply

Top