الإمارات ترحب بالحوار الخاص بالهجرة والتنمية الدولية في الأمم المتحدة

الإمارات/حوار الهجرة/ترحيب

نيويورك في 5  أكتوبر/ وام / رحبت دولة الإمارات العربية بالحوار الخاص بالهجرة والتنمية الدولية الذي إنطلق أمس في مقر الأمم المتحدة بنيويورك خلال الدورة 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

مثل الدولة في الاجتماع رفيع المستوى الذي شارك فيه 60 متحدثاً على المستوى الوزاري سعادة الدكتور سعيد محمد الشامسي مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية .

حضر المناقشات معالي بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة وسعادة جون آش رئيس الجمعية العامة وسعادة نستور اسوريو رئيس المجلس الإقتصادي والإجتماعي.

ووصف سعادة الدكتور سعيد الشامسي الحوار بأنه يمثل مدخلاً إلى مرحلة جديدة من التعاون الدولي تنطلق من حقيقة إسهام الهجرة الدولية وتنقل العمالة في التنمية بمختلف أبعادها الإنسانية والإقتصادية والإجتماعية..

مؤكداً أن المدخل للتنمية الإنسانية يتمثل بصيانة الحقوق الأساسية للعمالة المتنقلة وفي مقدمتها حقوق الإنسان والحق بالحماية القانونية ومن ثم توفير الشروط الضرورية لإستفادة العامل القصوى من مجهود عمله وضمان تمتعه وأفراد اسرته بثمار هذا المجهود.

وقال سعادته إن هذا الاجتماع بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة ليس تتويجا لمسيرة السنوات السبع الماضية التي سعينا خلالها إلى إبراز وتوثيق وقياس المردود التنموي للهجرة الدولية فحسب وإنما مدخل إلى مرحلة جديدة من التعاون الدولي تنطلق من حقيقة إسهام الهجرة الدولية وتنقل العمالة في التنمية بمختلف أبعادها الإنسانية والإقتصادية والإجتماعية نحو تأطير ظاهرة التنقل هذه في صياغة برنامج الأمم المتحدة التنموي لما بعد 2015 وصولا إلى تعظيم أثرها وفوائدها التنموية والحد من تداعياتها السلبية.

وإستعرض الأمين العام للأمم المتحدة خلال الحوار تقريرا حدد فيه أجندة من ثماني نقاط لجعل فوائد الهجرة تعمل لمصلحة الجميع داعيا إلى ضرورة إتخاذ إجراءات لحماية الحقوق الإنسانية لجميع المهاجرين والقضاء على استغلال العمالة المتنقلة.

ومن أبرز عناصر الأجندة التي استعرضها بان كي مون تخفيض تكاليف الهجرة ومعالجة مشكلة المهاجرين العالقين وتحسين النظرة العامة عن المهاجرين ودمجهم في خطة التنمية وتحسين جمع البيانات عن المهاجرين بالإضافة إلى تعزيز الشراكات.. وقال ” من مسؤوليتنا الجماعية أن تعم فوائد الهجرة على الجميع المهاجرين أو البلدان على حد سواء”.

واشتمل الإجتماع على أربع جلسات عامة وأربع جلسات مائدة مستديرة ترأسها وزراء من عدة مناطق قاموا بإدارة نقاشات تفاعلية حول جوانب معنية بالهجرة “.

وقد إعتمدت الجمعية العامة بالإجماع الإعلان الصادر عن حوار الجمعية العامة رفيع المستوى بشأن الهجرة الدولية والتنمية والذي يقدم تقريرا عن التقدم المحرز منذ الحوار الأول الذي عقد في عام 2006 ويقترح إجراءات ملموسة من أجل متابعة هذا الموضوع.

وبهذا الصدد صرح سعادة الشامسي بأن الحوار توصل إلى نتيجة رئيسية مفادها أن تعظيم الفائدة التنموية على نحو متكافئ ومستدام يمثل مصلحة مشتركة لكل المعنيين وأن التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف من شأنه توفير شروط النجاح في هذا المسعى.

/وام/مل.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ع ع/ع ا و

Leave a Reply

Top