‫موقع Disruptive.Asia يرى أن صانعي الرقائق في الصين يستفيدون من الابتكار ودعم السياسات للوصول إلى مرحلة نضوج الـ 14 نانومتر

لندن, 10 سبتمبر 2021 — /PRNewswire/ يرى موقع Disruptive.Asia أن سعي الصين للاكتفاء الذاتي في تصنيع الرقائق لا يمنح قدرتها على تصنيع الرقائق الـ 14 نانومتر دَفعة كبيرة نحو النضوج الكامل فحسب، بل أيضًا يضع البلاد كشريك رئيسي عالمي في مجال الرقائق مع تحول سلسلة التوريد لصالح منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ووفقًا لـ كاي يماو، نائب عميد كلية الهندسة الإلكترونية وعلوم الكمبيوتر بجامعة بكين، فقد تغلبت الشركات الصينية على العديد من المشكلات الفنية في تطوير الرقائق الـ 14 نانومتر، مما أدى إلى تسريع قدرات الـ 14 نانومتر للصين على مدار العامين الماضيين.  ومن المتوقع أن يسير قطاع الرقائق الـ 28 نانومتر في الصين على الطريق الصحيح لتحقيق النضوج الكامل هذا العام، وأن تسير رقائق الـ 14 نانومتر على الطريق الصحيح أيضًا لتحذو حذوها بحلول عام 2022.

إن الدعم القوي للسياسات والاستثمار يدعمان صانعي الرقائق في الصين.  كما يعتقد كاي أن إصدار السياسات ذات الصلة قد أوضح أن الصين تُواصِل دعم صناعة الدوائر المتكاملة كصناعة أساسية.  وقد أولت الصين أهمية كبيرة لتطوير صناعة الدوائر المتكاملة، كما تُعزِّز باستمرار دعم السياسات والاستثمار.

حاليًا، تتحول سلسلة التوريد نحو الصين وجنوب شرق آسيا.  ومن المعتقَد أن هذا سيؤدي أيضًا إلى دفع البحث والتطوير المحلي للتقنيات المتقدمة وتحفيز التطوير السريع للشركات المحلية في الصين حيث أنها تجمع بين الخبرة التقنية والخبرة الإدارية.  بالإضافة إلى ذلك، فإن الانتهاء التدريجي من بناء مصانع رقائق جديدة في البر الرئيسي للصين يُوفِّر دعمًا جديدًا لصناعة الرقائق من حيث التكاليف المخفضة، والقدرة الإنتاجية الموسعة، والملائمة الجغرافية.  وقد استمر عدد ونسبة خطوط إنتاج الدوائر المتكاملة في الصين في الازدياد.  وبدأ أكثر من 20 خط إنتاج لمصانع الرقاقة الـ 300 مم في الإنتاج، والعديد منها قيد الإنشاء.

يوافق Disruptive.Asia على أن الصين قد أتقنت بالفعل تقنية الإنتاج الضخم لرقائق الـ 14 نانومتر.  ومثل ما ذكره كاي، سيتم إنتاج رقائق الـ 14 نانومتر المحلية في الصين بكميات ضخمة العام المقبل، مع توازن أفضل في الأداء واستهلاك الطاقة والتكلفة أكثر من أي وقت مضى.

حول موقع Disruptive.Asia  

يغطي Disruptive.Asia الوضع الحالي للاضطراب الرقمي في قطاعات الاتصالات والتكنولوجيا المالية والإنترنت في آسيا والمحيط الهادئ – من أين يأتي، وما الذي يقوده، وتأثيره على كل صناعة، وكيف يستجيب اللاعبون الرئيسيون، وما هو القادم.

Top