‫من العمل الشعبي إلى مشرع: نظرة سريعة على “ديمقراطية العملية الكاملة” للصين

بكين، 25 تشرين الأول/أكتوبر، 2021 / PRNewswire/ — فكرة الديمقراطية الصينية ليست مشابهة لفكرة الديمقراطية في الغرب.  فالنظام السياسي في الصين يتعلق أكثر بالتوافق ضمن صوت أكبر بدل المساومات المطولة للتواصل إلى قرارات على شاكلة ما يحدث في الغرب.

يتبع تطبيق البلاد للمبادئ الديمقراطية نهجًا أطلق عليه الرئيس الصيني شي جنبنغ “الديمقراطية الشعبية بكامل العملية.” وقد تم طرح المفهوم قبل حوالي عامين، خلال زيارة شي لمركز مدني في شنغهاي.

واستنادا إلى نظام مجلس الشعب، فإن “الديمقراطية الشعبية للعملية بكاملها” تمكن الشعب الصيني من المشاركة على نطاق واسع ومستمر في الأنشطة السياسية اليومية على جميع المستويات، بما في ذلك الانتخابات الديمقراطية والاستشارات السياسية وصنع القرار والرقابة.

 تعطي قصة المشرع الصيني ليو لي لمحة عن كيفية عمل الديمقراطية في الصين.

من مدلكة للأقدام إلى أعلى هيئة تشريعية في الصين

شقت ليو، وهي نائبة في المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني الـ 13، وهي أعلى هيئة تشريعية في الصين، طريقها إلى منصب مؤثر على مستوى القاعدة الشعبية.

ولدت ليو في أسرة ريفية فقيرة في مقاطعة يينغشانغ الصغيرة في مقاطعة آنهوي بشرق الصين.  تركت المدرسة في سن الرابعة عشرة وعملت على دعم تعليم أشقائها الأربعة.

بعد مغادرة منزلها مفلسة، ذهبت ليو إلى ووهان في مقاطعة هوبي بوسط الصين للعمل كنادلة ومربية قبل أن تجد وظيفة كمتدربة في مركز تدليك الأقدام في شيامن بمقاطعة فوجيان بشرق الصين.

خلفيتها المتواضعة لم تمنعها من العطاء الخيري.  تركت ليو المدرسة قبل تخرجها، لكنها لا تريد أن يكون الآخرون مثلها.  من العام 2006 إلى العام 2010، قامت برعاية أكثر من 100 طالب.

 النوايا النوايا الحسنة لليو جعلتها من المشاهير على الصعيد الوطني.  أطلق عليها لقب “أجمل مدلكة للأقدام في الصين” وأصبحت فيما بعد ممثلة للعمال المهاجرين وسكان الريف في أعلى هيئة تشريعية في الصين.

في العام 2012، تم انتخاب ليو نائبة في المجلس التشريعي المحلي في شيامن وأصبحت نائبة في المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني في العام 2013.  وبعد عام، عادت إلى آنهوي، حيث تدير صالونًا لتدليك الأقدام ومركزًا اجتماعيًا لكبار السن.  تم انتخابها نائبة في المجلس الوطني الـ 13 لنواب الشعب الصيني.

“الديمقراطية ليست للزينة”

على عكس المشرعين في الغرب الذين يعملون في السياسة، يعمل نواب المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، مثل ليو، بدوام جزئي، والعديد منهم مواطنون عاديون من جميع مناحي الحياة، بمن في ذلك المزارعون وعمال المصانع والحرفيون وحتى عمال النظافة في الشوارع.

في الدورة السنوية الكاملة للمجلس، يراجع نواب المجلس الوطني لنواب الشعب ويصوتون على وثائق قانونية مهمة وتغييرات في الموظفين، بما في ذلك انتخاب الرئيس ونائب الرئيس للصين كل خمس سنوات وتقديم الأفكار والمقترحات.

ركزت مقترحات ليو على الفئات المحرومة، مثل كبار السن والأطفال والعمال المهاجرين.  في العام 2018، اقترحت ليو إنشاء مراكز مساعدة محلية “شاملة” للتحقيق في قضايا الاعتداء الجنسي على الأطفال إلى المجلس الوطني لنواب الشعب.  وقد تناول المجلس الوطني لنواب الشعب اقتراحها واتخذ التدابير.

أخذت سلطات الادعاء في مقاطعة دينغيوان في آنهوي زمام المبادرة وأنشأت مركزًا لتعليم الأحداث القانوني للتعامل مع مثل هذه القضايا وتقليل التأثير السلبي على الأطفال أثناء التحقيقات.  الآن، هناك 15 مركزًا من هذا القبيل في المقاطعة.

نشأت اقتراحات ليو من الاتصال الوثيق مع المجتمعات المحلية.  عندما لا يكون المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني منعقدًا، تزور ليو منازل زملائها العمال المهاجرين وتجمع آراءهم عبر الإنترنت.  وهي تستمع أيضًا إلى التعليقات على المجتمع من عملائها الذين يأتون من جميع مناحي الحياة.

قصة ليو ليست سوى مثال واحد على كيفية استجابة نواب القواعد الشعبية لاحتياجات الشعب وكيف تساهم مجالس الشعب في “ديمقراطية العملية الكاملة” في الصين.  وكما قال شي، “الديمقراطية ليست زخرفة تستخدم للزينة، بل يجب استخدامها لحل المشاكل التي يريد الناس حلها”.

هناك خمسة مستويات لمجالس الشعب.  يتم انتخاب النواب من قبل دوائرهم الانتخابية، إما بشكل مباشر أو غير مباشر.  يتم انتخاب نواب المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني من قبل المجالس الشعبية للمقاطعات ومناطق الحكم الذاتي والبلديات.  في المستويات الدنيا من البلدات والمقاطعات، يتم انتخاب نواب المجالس الشعبية مباشرة من قبل الناخبين، ويمثلون أغلبية النواب على جميع المستويات.  ينتخبون نوابًا في المجالس الشعبية للمدن، والذين بدورهم ينتخبون نوابًا على مستوى المقاطعات.

في العام 2019، كان هناك ما يبلغ عددهم 2.67 مليون نائب في مجالس نواب الشعب من جميع المستويات، بمن في ذلك 590 ألف على مستوى المحافظة و 1.94 مليون على مستوى البلدات.  وشكل النواب على المستويين 95 فى المئة من العدد الاجمالى للمجلس.

“إذا استيقظ الناس فقط للتصويت ولكنهم يدخلون فترة سبات بعد فترة وجيزة، أو إذا تم إعطاؤهم أغنية ورقصة أثناء الحملة ولكن ليس لديهم رأي بعد الانتخابات، أو إذا تم تفضيلهم أثناء التصويت ولكنهم تركوا في البرد بعد الانتخابات، فهذه الديمقراطية ليست ديمقراطية حقيقية،” كما قال شي.

https://news.cgtn.com/news/2021-10-24/A-glimpse-of-China-s-whole-process-democracy–14BX3wxFJCg/index.html

Top