‫صندوق الأوبك يوافق علىتخصيص مبلغ 352 مليون دولار أمريكي للعمليات الإنمائية العالمية

فيينا, 17 ديسمبر / كانون أول 2021 /PRNewswire/ — وافق صندوق الأوبك للتنمية الدولية (صندوق الأوبك) في الدورة الثامنة والسبعين بعد المائة لمجلس المحافظين، التي عُقدت افتراضيًّا اليوم، على تخصيص مبلغ 352 مليون دولار أمريكي للعمليات الإنمائية المستدامة في جميع أنحاء العالم.

OPEC Fund Logo

استعرض أعضاء مجلس المحافظين خلال الدورة عددًا من الإنجازات المحققة ضمن الإطار الاستراتيجي 2030 لصندوق الأوبك ، بما في ذلك تصنيفات الجدارة الائتمانية الافتتاحية التي أحرزتها المنظمة من وكالة ستاندرد آند بورز العالمية (درجة AA مع نظرة مستقبلية إيجابية) ومن وكالة “فيتش” (درجة +AA مع نظرة مستقبلية مستقرة). وقد صُمم الإطار الاستراتيجي 2030 بهدف تنويع الموارد المالية لصندوق الأوبك وتحقيق مساهمة أكبر في تنمية للبلدان الشريكة.

سيدعم التمويل الجديد لصندوق الأوبك مشاريع القطاع العام التالية:

البوسنة والهرسك: قرض بقيمة 27.15 مليون دولار أمريكي (25 مليون يورو) لمشروع طريق كوريدور في – سي السريع، قسم نيميلا-دونجا غراتسانيتسا (في زينيكا الشمالية)، من أجل  تحسين الترابط بين المناطق، ما يعود بالفائدة على نحو 150 ألف شخص في مدينة زينيكا، وهي أهم مركز في البلاد في مجال التعدين وإنتاج الصلب. سيمول هذا القرض جزءًا من الطريق يبلغ طوله 17.6 كم ويشمل الطرق والأنفاق والجسور. سيحسّن طريق كوريدور في – سي  مستوى الترابط بين البوسنة والهرسك من جهة والدول المجاورة لها ومنطقة غرب البلقان من جهة أخرى. ومن المتوقع أن يؤدي تقليص أوقات السفر إلى تعزيز قطاعي التجارة والسياحة، ما يساهم في تحسين الاقتصاد المحلي.

 ساحل العاج: قرض بقيمة 60 مليون دولار أمريكي لمشروع المركز الصناعي الزراعي الشمالي (2 PAI-Nord). سيدعم المشروع إنشاء البنية التحتية الاجتماعية والسوقية وإعادة تأهيلها، بما في ذلك الطرق الريفية ومراكز الرعاية الصحية والمدارس والمستودعات ومراكز التجميع، فضلاً عن البنية التحتية المتعلقة بمصائد الأسماك والإنتاج الحيواني. وسيعزز الأمن الغذائي ودخل الأسرة لنحو 400 ألف شخص وسيشجع تصدير المحاصيل النقدية. ويشمل المشروع أيضًا بناء القدرات وتعزيز المؤسسات.

جمهورية الدومينيكان قرض بقيمة 60 مليون دولار أمريكي لبرنامج توسيع شبكات الكهرباء وتقليل الخسائر التقنية في أنظمة التوزيع لدعم الجهود التي تبذلها الحكومة في سبيل تقليل خسائر توزيع الكهرباء وتحسين كفاءة البنية التحتية الكهربائية في جميع أنحاء البلد. ستشمل الأعمال المدنية بناء محطات فرعية وشبكات توزيع جديدة وإعادة تأهيل المحطات والشبكات القائمة في المحافظات الواقعة في شمال البلاد وشرقه. ومن المتوقع أن  يستفيد من البرنامج حوالي 1.3 مليون شخص.

غانا: قرض بقيمة 20 مليون دولار أمريكي لمشروع التنمية الريفية المتكاملة (المرحلة 2) لتوسيع البنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية وتحسين سبل العيش لنحو 120 ألف فرد من مختلف المناطق التي ترتفع فيها نسبة الفقر والتي اختيرت من خلال نهج قائم على الطلب. ستشمل الأعمال بناء الفصول الدراسية، ومساكن المعلمين، والعيادات الصحية، والبنية التحتية للسوق، وأعمال الصرف الصحي، وتجهيزها بالكامل، بالإضافة إلى توفير الائتمان للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تشارك في مختلف الأنشطة المشمولة في سلسلة القيمة الزراعية – لا سيما تلك التي تأثّرت بجائحة كوفيد-19.

كينيا: قرض بقيمة 40 مليون دولار أمريكي لتطوير المرحلة الأولى من مشروع الطرق المدنية في خمس مقاطعات من أجل بناء شبكة طرق يبلغ طولها 66 كم في مقاطعة واجير شمالي شرق البلاد، وهي منطقة ترتفع فيها نسبة الفقر ويسكنها 720 ألف شخص. ومن المقرر أن يسهل المشروع عند الانتهاء منه التجارة ويحسن الوصول إلى الخدمات الاجتماعية والأسواق، ويعزز فرص العمل.

ليسوتو: قرض بقيمة 19 مليون دولار أمريكي لمشروع تجديد الأراضي الزراعية وسبل العيش لتحسين طرق العيش والتشجيع علىالاستخدام المستدام للموارد، والحد من التدهور البيئي، وذلك في أكثر من 2200 قرية يسكنها حوالي 630 ألف شخص. ويشتمل المشروع على إنشاء “مرفق تحالف التجديد” من شأنه أن يجمع بين مختلف الجهات المعنية لتحديد التدابير التي يتطلّبها تحقيق هذه الأهداف، و”صندوق فرص التجديد” من شأنه أن يحفّز الاستثمارات في مشاريع تجديد الأراضي. ومن المقرر أن تُقدّم المساعدة الفنية للشركات الريفية الصغيرة والمتوسطة الحجم التي ترغب في الانتقال نحو اعتماد ممارسات أكثر استدامة، فيما سيدعم التمويل الأساسي عمليات البحث والتطوير.

مالاوي: قرض بقيمة 15 مليون دولار أمريكي لمشروع مدينة دوا لإمدادات المياه والصرف الصحي الذي يهدف إلى توسيع نظام إمدادات المياه الموجود وتحديثه من أجل تلبية الطلب الحالي وزيادة العرض. يشتمل المشروع على إنشاء محطة لمعالجة المياه وأخرى لضخ المياه، وخط أنابيب لتوزيع النفط والغاز يبلغ طوله 51 كم، فضلاً عن تركيب مراكز جديدة مشتركة لتوزيع المياه وإعادة تأهيل المراكز القائمة. ومن المقرر أيضًا استبدال نظام الصرف الصحي في مستشفى مقاطعة دوا وتركيب مرافق الصرف الصحي في مخيم دزاليكا للاجئين. وبالتالي، من المتوقع أن يساهم المشروع في تحسين الظروف الصحية والمعيشية لنحو 100 ألف شخص.

 نيكاراغوا: قرض بقيمة 23 مليون دولار أمريكي لمشروع “إمبالمي لا ترانكيرا” – طريق بويبلو نويفي الريفي لتعزيز التنمية المستدامة والتكامل الإقليمي في مقاطعة إستيلي الشمالية، حيث تمثّل الزراعة النشاط الاقتصادي الأساسي. يتضمن المشروع تحديث طريق يبلغ طوله 22 كم يُستخدم حاليًا خلال موسم الجفاف فقط، ويساعد على تأمين إمكانيات الوصول لحوالي 110 آلاف شخص على مدار السنة. ومن المقرر أن يساهم تحسين هذا الطريق في تسهيل نقل المحاصيل إلى الأسواق وتعزيز الاتصال بالخدمات الاجتماعية وتطوير فرص العمل.

رواندا: قرض بقيمة 18 مليون دولار أمريكي لمشروع طريق نياسييونغا-موكوتو الذي يقتضي بتحديث امتداد طريق يبلغ طوله 36 كم من أجل تحسين الاتصالات لحوالي 2.8 مليون شخص يشاركون في الأنشطة الاقتصادية، بما فيها الزراعة والتعدين والسياحة. وسيساهم المشروع في تعزيز وصول السكان إلى مناطق الإنتاج والأسواق والمرافق الاجتماعية، فضلًا عن تعزيز سبل عيشهم، كما سيساعد على تعزيز التجارة مع البلدان المجاورة، لا سيما جمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا.

تركمانستان: قرض بقيمة 45 مليون دولار أمريكي لمشروع الأسطول التجاري البحري الذي يشتمل على بناء ثلاثة مراكب جديدة، لنقل قاطرات السكك الحديدية، والمسافرين والبضائع الجافة. وستعزز السفن الجديدة إثر تشغيلها الاستفادة من ميناء تركمانباشي على بحر قزوين، وهو جزء من ممر النقل بين أوروبا والقوقاز وآسيا وأحد أكبر الموانئ في البلاد. وسيسمح المشروع أيضًا بنقل التكنولوجيا من خلال تقديم تدريبات لموظفي حوض بناء السفن على بناء السفن وإصلاحها، بالإضافة إلى تعزيز النشاط التجاري والاقتصادي. وسيخلق المشروع فرص عمل خاصة للشباب الخريجين.

كما سيدعم التمويل الجديد لصندوق الأوبك عملية واحدة للقطاع الخاص بمبلغ 25 مليون دولار أمريكي من أجل دعم مشاريع البنية التحتية في بلدان معينة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

لمحة عن صندوق الأوبك

صندوق الأوبك للتنمية الدولية (صندوق الأوبك) هو المؤسسة الإنمائية الوحيدة المفوَّضة عالميًّا التي تقدِّم التمويل من الدول الأعضاء إلى الدول غير الأعضاء. وتعمل المنظمة بالتعاون مع البلدان الشريكة ومع مجتمع التنمية الدولي على تحفيز النمو الاقتصادي والتقدُّم الاجتماعي في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل حول العالم. وقد أُنشئ صندوق الأوبك من قِبل الدول الأعضاء في الأوبك في عام 1976 بتفويض متميِّز هو: دفع عجلة التنمية ودعم الفئات السكانية المختلفة وتمكين الأفراد. ويتمحور عملنا حول الأفراد، مع التركيز على تمويل المشاريع التي تلبِّي الاحتياجات الأساسية، مثل الغذاء والطاقة والبنية التحتية وإيجاد فرص العمل (بالأخص فيما يتعلق بالمنشآت البالغة الصغر والصغيرة والمتوسطة) وكذلك توفير المياه النظيفة ومرافق الصرف الصحي والرعاية الصحية والتعليم. وقد اعتمدنا حتى الآن مبالغ تزيد قيمتها على 22 مليار دولار أمريكي تمثَّلت بعمليات في أكثر من 125 دولةً شريكةً بتكلفة إجمالية تقديرية للمشاريع تبلغ 187 مليار دولار أمريكي. وتهدف رؤيتنا إلى عالم تكون فيه التنمية المستدامة حقيقة واقعة للجميع.

Top