‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): الصداقة الصينية-الأفريقية تواصل ازدهارها في مجال اللقاحات والتجارة والطاقة المتجددة

بكين, 1 ديسمبر، 2021 /PRNewswire/ — من المتوقع أن تواصل الصداقة الصينية-الأفريقية نموها مع استمرار ترسيخ التعاون في العديد من المجالات بعد المؤتمر الوزاري الثامن في منتدى التعاون الصيني-الأفريقي (فوكاك) المنعقد بالعاصمة السنغالية، داكار.

أعلن الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال كلمته في حفل افتتاح المؤتمر الوزاري بالأمس عبر رابط فيديو اعتزام بلاده تقديم مليار جرعة إضافية من لقاحات كورونا (كوفيد-19) لدول القارة، وتنفيذ 10 مشروعات تستهدف تخفيف حدة الفقر وتحقيق التنمية الزراعية، إلى جانب تنفيذ مزيد من البرامج في العديد من المجالات الأخرى بالتعاون مع دول القارة.

كما أكد شي أهمية الاتحاد في مواجهة جائحة كورونا، مع العمل على تكثيف التعاون الفعلي وتعزيز التنمية الخضراء، إلى جانب الحفاظ على مبادئ العدالة والإنصاف، موضحًا أن هذا هو سر ازدهار الصداقة الصينية-الأفريقية ومعربًا عن تطلعه إلى الارتقاء بالعلاقات الصينية مع دول القارة في المستقبل.

التعاون في مواجهة فيروس كورونا

“لتحقيق هدفنا المتمثل في تلقيح 60 في المائة من سكان أفريقيا بحلول عام 2022، ستقدم الصين مليار جرعة إضافية من لقاحات كورونا (كوفيد-19) إلى قارة أفريقيا، منها 600 مليون جرعة مجانية،” حسبما ذكر الرئيس الصيني في كلمته.

خلال أصعب الأوقات التي مرت بها الصين أثناء مواجهة وباء كورونا، قدمت الدول الأفريقية والمنظمات الإقليمية، كالاتحاد الأفريقي، دعمًا قويًا للصين. وعندما بدأت الجائحة تضرب دول القارة، زودت الصين 50 دولة أفريقية ومفوضية الاتحاد الأوروبي بلقاحات كورونا.

كما أكد شي أن الصين “لن تنسى صداقتها العميقة مع الدول الأفريقية،” مضيفًا أن بلاده تعتزم أيضًا تنفيذ 10 مشروعات طبية وصحية للدول الأفريقية، بالإضافة إلى إرسال 1500 فرد طاقم طبي وخبير صحة عامة إلى أفريقيا.

يُذكر أنه في وقت سابق خلال هذا الأسبوع، اكتمل إنشاء المبنى الرئيسي لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بدعم مالي صيني.

تعاون فعلي في مجالات عديدة

أكد شي في كلمته أن الصين ستواصل تعاونها مع دول القارة لتوسيع التجارة والاستثمار وتبادل الخبرات في مجال تخفيف حدة الفقر، بالإضافة إلى تدعيم التعاون في مجال الاقتصاد الرقمي والطاقة المتجددة.

كما أشار الرئيس الصيني إلى اعتزام بلاده إرسال 500 خبير زراعي إلى القارة، والتعاون الوثيق مع الدول الأفريقية لتنفيذ تسعة مشروعات كبرى في مجال الرعاية الصحية وتخفيف حدة الفقر والتجارة والاستثمار والابتكار الرقمي والتنمية الخضراء وبناء القدرات والتبادل الثقافي وتعزيز الأمن.

منذ تأسيس منتدى التعاون الصيني-الأفريقي (فوكاك) استغلت شركات صينية العديد من التمويلات لمساعدة الدول الأفريقية في تشييد وتطوير ما يزيد عن 10,000 كم من السكك الحديدية، وما يقرب من 100,000 كم من الطرق السريعة، وحوالي ألف جسر، و100 ميناء، بالإضافة إلى 66,000 كم من خطوط نقل الطاقة وتوزيعها، وذلك طبقًا لتقرير صدر الجمعة الماضية بعنوان: “الصين وأفريقيا في العصر الجديد: شراكة متساوية”.

بناء مجتمع صيني-أفريقي بمستقبل مشترك

تحل هذا العام الذكرى الخامسة والستون لبدء العلاقات الدبلوماسية بين الصين والدول الأفريقية.

أشاد الرئيس الصيني بروح الصداقة والتعاون الصيني-الأفريقي، مؤكدًا أنها تعكس تجربة من التعاون المشترك في السراء والضراء، كما تشكل مصدر قوة لتعزيز العلاقات الصينية-الأفريقية.

كما ذكر شي أنه على مدار خمسة وستين عامًا مضت، نجحت الصين وأفريقيا في تشكيل علاقة أخوة وطيدة في كفاحها ضد الاستعمار والإمبريالية، كما اتبعت نهجًا فريدًا للتعاون مع القارة في سبيل تحقيق التنمية والتجديد المنشودين.

وأضاف شي: “معًا، استطعنا كتابة فصل رائع من المساعدة المتبادلة في ظل مجموعة من التغيرات المعقدة، كما قدمنا نموذجًا بارزًا لبناء نمط جديد من العلاقات الدولية.”

سلط الرئيس الصيني الضوء على مجموعة المبادئ التي تعتمد عليها السياسة الصينية مع أفريقيا، والتي تتمثل في: الإخلاص والنتائج الفعلية والود وحسن النوايا والسعي لتحقيق المصالح المشتركة وتنميتها.

بمبادرة من الصين والدول الإفريقية، انطلق أول مؤتمر وزاري في منتدى التعاون الصيني-الأفريقي (فوكاك) في بكين في أكتوبر من عام 2000، بهدف مواجهة التحديات الناجمة عن العولمة الاقتصادية والسعي لتحقيق التنمية المشتركة.

ويبلغ عدد أعضاء المنتدى حاليًا 55 عضوًا، من بينهم الصين و53 دولة أفريقية تتمتع بعلاقات دبلوماسية مع الصين، إلى جانب مفوضية الاتحاد الأفريقي.

https://news.cgtn.com/news/2021-11-29/Xi-addresses-opening-ceremony-of-8th-FOCAC-ministerial-conference-15At0m8AIOk/index.html

مقطع فيديو – https://www.youtube.com/watch?v=PVn00vTI2pM

Top