‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): التخطيط طويل المدى هو مفتاح النمو المستمر للصين

بكين، 17 يونيو/حزيران 2021 /PRNewswire/ — في حديثه منذ أيام قليلة في ابريل/نيسان أثناء قمة يوم الأرض بشأن تغير المناخ، أقر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين بأن الولايات المتحدة قد تخلفت عن الصين في تطوير التكنولوجيا اللازمة للحد من تغير المناخ.

CGTN: Long-term planning key to China's continuous growth

 فلم تكن هيمنة الصين عالمياً على الطاقة المتجددة من قبيل الصدفة. إنها نتيجة لهذا النوع من التخطيط بعيد المدى الذي أصبح سمة معروفة لنظام الحكم في البلاد.

 كان حجر الأساس للتخطيط الاقتصادي الصيني هو خططها الخمسية التي بدأت في عام 1953 وصُممت في البداية على غرار نظام الحكم السوفيتي المركزي. في السنوات الأولى، لم تكن الأهداف الاقتصادية والإنتاجية تسير دائماً كما هو مخطط لها، وارتكب المسؤولون أخطاء عديدة.

فعلى سبيل المثال، خلال القفزة العظيمة للأمام، وهي حملة اقتصادية في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي لتحويل الصين من اقتصاد زراعي إلى اقتصاد صناعي، لم يتم تحقيق العديد من الأهداف لأنها كانت طموحة أكثر من اللازم. نتيجة لذلك، انتهت الحملة بكارثة.

لقد تعلمت البلاد من تلك التجربة، وابتكرت أهدافاً قابلة للتحقيق ومشاورات على نطاق واسع في السنوات اللاحقة. لم يكن العالم حتى سبعينيات القرن الماضي – وإطلاق العنان لسياسات “الإصلاح والانفتاح” الرائدة – قد انتبه ليتعلم.

منذ ذلك الحين، يُنسب للتخطيط الاستراتيجي الخمسي المدروس للحزب الشيوعي الصيني وعلى نطاق واسع الفضل في تسهيل التوسع الاقتصادي المستمر في الصين ودعم تحولها إلى ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

 تم تعديل المركزية الشديدة في الماضي لصالح دعم واسع النطاق لأهداف التنمية الوطنية. وهكذا، يكون لديهم فرصة أكبر للنجاح. وطلبت الإسهامات والمعطيات من الوزارات الحكومية ومؤسسات الدولة والإدارات الإقليمية والعلماء ومراكز الفكر ومندوبي الحزب الشيوعي الصيني على مستوى القواعد والأحزاب السياسية غير التابعة للحزب الشيوعي والقطاع الخاص.

والنتيجة هي أن اقتصاد الصين نما من أكثر من 76 مليار دولار (493 مليار يوان) في عام 1981 إلى ما يقرب من 16 تريليون دولار (100 تريليون يوان) في عام 2020. كان نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في البلاد مشابهاً لنصيب الفرد من الهند في عام 1978 بحوالي 200 دولار (1280 يوان). اليوم، هو أكبر بخمس مرات من جارتها ليصل إلى 10000 دولار (64000 يوان).

غالباً ما يؤكد قادة الصين على أنه يجب السماح للسوق بلعب دور حاسم في تخصيص الموارد، ولا يمكن للدولة أبداً العودة إلى الاقتصاد المخطط مركزياً والمهيمن.

تجمع الخطط الخمسية بين اليد الظاهرة للحكومة واليد الخفية للسوق لتحويل الصين إلى ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

https://news.cgtn.com/news/2021-06-16/Long-term-planning-key-to-China-s-continuous-growth-116PwO0Zd1S/index.html

الصورة‎ – https://mma.prnewswire.com/media/1534850/image.jpg 

Top