‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (سي جي تي إن): تخفيف الفقر هو وعد مهيب وفت به القيادة الصينية

بكين، 23 شباط/فبراير 2021 / بي آر نيوزواير / — بهدفه الأساسي المتمثل في خدمة قلوب وأرواح الشعب، يكرس الحزب الشيوعي الصيني نفسه لقيادة الأمة نحو بناء مجتمع مزدهر بصورة معتدلة نت جميع الأوجه، وساعد الشعب في تحقيق نتائج معجزية لناحية تخفيف حدة الفقر.

 وقال الرئيس الصيني شي جنبينغ إن “رؤية الفقراء والمناطق الفقيرة سوف يدخلون المجتمع الرغيد الحياة بصورة معتدلة مع بقية البلاد هو وعد جاد ومهيب قدمه حزبنا”.

أصدرت مجموعة الإعلام الصينية (سي أم جي) مؤخراً مسلسلاً تلفزيونياً بعنوان “التخفيف من حدة الفقر”، يروي كيف انتشلت الصين الملايين من الفقر.  تعرض الحلقة الأولى لمحة عامة عن كيفية وفاء القيادة الصينية بوعدها الجاد بانتشال جميع سكان الريف الذين يعيشون تحت خط الفقر الحالي من الفقر بحلول العام 2020.

“الانتشال من الفقر والخروج منه”

أطلقت الصين برامج واسعة النطاق لتخفيف حدة الفقر في العام 1982.  تم إرسال شي جنبينغ للعمل في محافظة تشنغدينغ بمقاطعة هيبي في ذلك الوقت.  من آذار/مارس 1982 إلى أيار/مايو 1985، عمل شي نائبا للسكرتير العام ثم السكرتير العام للجنة مقاطعة تشنغدينغ للحزب الشيوعي الصيني.  وقد نُشرت بعض خطبه ومقالاته من هذه الفترة في كتابه “الانتشال والخروج من الفقر”.

وكتب شي:  “لقد عملت بجد خلال عامين في محافظة نينغده، جنبًا إلى جنب مع الناس وأعضاء الحزب هناك.  شعرت دائمًا بعدم الارتياح.  التخفيف من حدة الفقر هو مهمة هائلة تتطلب جهودًا من عدة أجيال”.

ثم وضع حلمه في الحد من الفقر في قلب الحياة السياسية في الصين.

التخفيف المستهدف للفقر، استراتيجية جديدة

بلغ عدد الفقراء المعترف بهم من قبل الحكومة الصينية 99.89 مليون في نهاية العام 2012 – وهو عدد سكان أكبر من جميع البلدان باستثناء القليل.

في تشرين الثاني/نوفمبر 2013، خلال جولة تفقدية في هونان، أثار الرئيس شي لأول مرة مفهوم “التخفيف المستهدف للفقر”.

أصبح هذا المفهوم المتمثل في تكييف سياسات الإغاثة مع الظروف المحلية المختلفة مبدأً إرشاديًا في حرب الصين ضد الفقر.

في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، في المؤتمر المركزي للتخفيف من حدة الفقر والتنمية، أشار شي كذلك إلى أن التخفيف من حدة الفقر يجب أن يركز على أربع قضايا – من يحتاج بالضبط إلى المساعدة، ومن الذي ينبغي أن ينفذ مبادرات التخفيف من حدة الفقر، وكيف ينبغي تنفيذ التخفيف من حدة الفقر، وما هي المعايير والإجراءات التي يجب اتباعها للخروج من الفقر.

ولمعالجة هذه القضايا أثناء تنفيذ التخفيف من حدة الفقر، تم إرسال حوالي 800000 مسؤول في مهام في الخطوط الأمامية لتخفيف حدة الفقر، يعملون على المستويات المحلية.

“لن يُترك أحد متخلفا عن الركب”

بحلول نهاية العام 2016، كان هناك أكثر من 43 مليون شخص، أو حوالي 3 في المئة من سكان الصين، يعيشون في فقر.  ومع ذلك، فإن رفع مستوى السكان الفقراء المتبقين، الذين يعيش الكثير منهم في مناطق لا توجد بها طرق أو مياه شرب نظيفة أو كهرباء، سيكون الأصعب.

وقال شي إن “القضاء على الفقر كان دائما معركة صعبة، في حين أن القضاء على الفقر في المناطق شديدة الفقر هو أصعب معركة على الإطلاق”.

حددت البلاد في العام 2017 ثلاث مناطق وثلاث محافظات، بما في ذلك منطقة التبت ذاتية الحكم ومنطقة نوجيانغ ليسو ذاتية الحكم في مقاطعة يونان، باعتبارها أفقر المناطق في البلاد.  تم تخصيص المزيد من الموارد لهذه المناطق.

ووعد شي بأنه “في المسيرة نحو الرخاء المشترك، لن يُترك أحد متخلفا عن الركب”.

تأكيدان وثلاث ضمانات

في نهاية العام 2018، انخفض عدد السكان الفقراء في البلاد إلى 16.6 مليون نسمة، ما نقل رحلة تخفيف حدة الفقر إلى “الميل الأخير”.  لكن جهود التخفيف من حدة الفقر في الصين لا تزال تواجه العديد من التحديات.

قامت بعض الإدارات والسلطات المحلية بتلفيق أو تضخيم إحصاءات التخفيف من حدة الفقر لتسجيل نقاط سياسية.

 وفي حديثه في ندوة حول مكافحة الفقر في نيسان/أبريل 2019، دعا الرئيس الصيني إلى بذل جهود لحل المشكلات البارزة في ضمان تلبية احتياجات الغذاء والكساء لفقراء الريف وضمان حصولهم على التعليم الإلزامي والخدمات الطبية الأساسية. والسكن الآمن، ويشار إليها باسم “التأكيدان والضمانات الثلاثة”.

ثم أطلقت الوزارات حملة واسعة لحل المشاكل العالقة، وفي نهاية العام 2019، تم حل مشاكل 5.2 مليون شخص من السكان اللذين يشار إليهم بسكان “التأكيدين والثلاثة ضمانات.”

تحقيق أهداف مكافحة الفقر على الرغم من  كوفيد-19.

لم يكن عام 2020 عامًا عاديًا بالنسبة للصين والعالم.  شكلت جائحة كوفيد-19 إلى جانب الفيضانات في جنوب الصين تحديات مروعة للحرب الوطنية ضد الفقر.

 وفقًا للبنك الدولي، تشير التقديرات إلى أن جائحة كوفيد-19 دفعت 88-115 مليون شخص إضافي إلى الفقر المدقع في العام 2020، مما يعني أنه من المتوقع أن يرتفع معدل الفقر المدقع العالمي للمرة الأولى منذ أكثر من 20 عامًا.

وفي ندوة حول تحقيق نصر حاسم في حملة التخفيف من حدة الفقر في آذار/مارس،  2020، قال شي إن انتشال جميع سكان الريف الذين يعيشون تحت خط الفقر من الفقر بحلول العام 2020 هو تعهد رسمي قطعته اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ويجب الوفاء به في الوقت المحدد.

اتخذت البلاد تدابير أقوى وأكثر فعالية لضمان القضاء الكامل على الفقر في الموعد المحدد.  وقد تم بذل المزيد من الجهود لتقليل الخسائر الناجمة عن الكوارث الطبيعية، وتسريع استعادة الإنتاج وطلبات المعيشة في المناطق الفقيرة المنكوبة.

كما كثف الوزراء عمليات المراقبة وقدموا المساعدة في الوقت المناسب لمنع الناس من الوقوع في براثن الفقر مرة أخرى.

في كانون الأول/ديسمبر 2020، أعلن الرئيس شي أنه بعد ثماني سنوات من الجهود المتواصلة، تم انتشال جميع سكان الريف الفقراء من براثن الفقر وتخليص ما يقرب من 100 مليون فقير من الفقر.

المقال الأصلي: هنا.

الفيديو – https://www.youtube.com/watch?v=saxD4PtyH9M

Top