‫سانت كيتس ونيفيس تشارك في اجتماعات دبلوماسية رفيعة المستوى في الجلسة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة

لندن, 1 أكتوبر / تشرين أول 2021 /PRNewswire/ —

شارع معالي وزير الخارجية والطيران في سانت كيتس ونيفيس، شارك مارك برانتلي، في عدة اجتماعات دبلوماسية رفيعة المستوى على خلفية الجلسة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة (UNGA)، المنعقدة حاليًا في نيويورك، الولايات المتحدة. قاد الوزير برانتلي الوفد نيابة عن دولة سانت كيتس ونيفيس وغرّد بأنه “نال شرف” تمثيل دولته، تلاه بوسم بهاشتاج “مسائل الدبلوماسية” (“Diplomacy Matters“).

تُعد الجمعية العامة للأمم المتحدة الجهاز الرئيسي لصنع السياسات في المنظمة. تبقى الجمعية العامة للأمم المتحدة المكان الوحيد على الأرض الذي يمكن لجميع دول العالم الاجتماع معًا فيه وتناقش المشاكل المشتركة وتجد حلولًا مشتركة تفيد البشرية جمعاء. تستند جلسة هذا العام إلى “بناء المرونة من خلال الأمل في التعافي من كوفيد-19، وإعادة البناء بشكل مستدام، والاستجابة لاحتياجات الكوكب، واحترام حقوق الناس، وإعادة تنشيط دور الأمم المتحدة”.

صرح معالي الوزير قائلًا: “الجمعية العامة لهذا العام حاسمة بالنسبة للعالم، ولكن على وجه التحديد لمنطقتنا حيث نكافح كوفيد-19 والتهديد المستمر، وبالطبع التهديدات الوجودية لبقائنا، مثل تغير المناخ. وكجزء دوري هنا، فإنني لدي عدد من الارتباطات الثنائية، مع مصر وأذربيجان والدخول في ترتيبات مختلفة. لقد تعاملنا مع الولايات المتحدة من خلال نائبة وزير الخارجية، ويندي روث شيرمان، مع كل أعضاء الجماعة الكاريبية، وسنواصل المشاركة”.

وعلى أساس هذه الارتباطات الدبلوماسية، أقام الوزير برانتلي علاقات دبلوماسية رسمية بين سانت كيتس ونيفيس وجمهورية مصر العربية. وبالمثل، خلال لقاء مع نظيره الأذربيجاني، تحدث الوزير برانتلي أيضًا عن تعميق العلاقات بين البلدين.

وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، أقامت الدولة الجزيرة علاقات دبلوماسية رسمية مع 41 دولة عبر آسيا وإفريقيا وأوروبا والأمريكتين. صرح معالي الوزير برانتلي قائلًا: “لا يزال عضوا مسؤولا في المجتمع الدولي: يعني هذا أن جميع مواطني سانت كيتس ونيفيس، بمن فيهم أولئك الذين حصلوا على جنسيتهم من خلال برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار (Citizenship by Investment (CBI) Programme) الذي طرحته الدولة، يمكنهم الاستمتاع بالسفر وممارسة الأعمال التجارية في الخارج في الأماكن التي تحظى فيها “سانت كيتس ونيفيس بالاحترام”.

تمتلك الدولة أول وأطول برنامج للحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار في العالم والذي يتيح للمستثمرين الأجانب الذين تم فحصهم على نطاق واسع وعائلاتهم الحصول على جنسية ثانية مقابل الاستثمار في اقتصاد البلاد. وقد صُنف البرنامج على أنه الأفضل في العالم من خلال البرنامج السنوي CBI Index (مؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار)، التي أثنت على الأمة لعملية التقديم السريعة التي استمرت ثلاثة أشهر أو أقل، والعناية الواجبة الصارمة والأهم من ذلك، عروض التنقل العالمية المتنامية.

للتواصل: pr@csglobalpartners.com، www.csglobalpartners.com

Top