‫حوّل لحظاتك الاحتفالية المميّزة إلى ذكريات لا تُنسى في اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة مع هاتف رينو6 برو 5G

– التقط مشاعر الفرح والسعادة مع أحدث ميزات التصوير المتطوّرة فيهاتف رينو6 برو  5G

– احتفل بأجواء وروح اليوم الوطني الإماراتي مع هاتف رينو6 برو  5Gواجعل ذكرياتك تنبض بالحياة من خلال الميزات السلسة لتصوير الفيديو والتقاط الصور  

دبي، الإمارات العربية المتحدة،, 30 نوفمبر / تشرين ثاني 2021 /PRNewswire/ — بمناسبة اليوم الوطني الـ 50 لدولة الإمارات العربية المتحدة، تدعوكم أوبو  “OPPO” الشركة الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا وصناعة الأجهزة الذكيّة، لتوثيق مظاهر الفرح والاحتفالات عبر هاتفها الذكي رينو6 برو  5Gالذي تم إطلاقه حديثاً لما يتميز به من إمكانيات تصوير احترافية.

لم يكن إضفاء لمسات من الحيوية على الألعاب النارية والاحتفالات أسهل من أي وقت مضى مع كاميرا هاتف رينو6 برو           5Gالرباعية بدقة 50 ميغابكسل والمُزودة بتقنيات الذكاء الاصطناعي وميزاتها المبتكرة الأخرى التي تمنح هواة التصوير الفوتوغرافي القدرة على التقاط صور مذهلة بسهولة تامة.

تم تضمين ميزات الصور والفيديو المتطورة في التصميم الأنيق والبسيط للهاتف، بما في ذلك الخاصية الأولى من نوعها في العالم “فيديو بورتريه البوكيه Bokeh Flare Portrait Video“وميزة “الفيديو المعزز بالذكاء الاصطناعي AI Highlight Video ” التي تم تطويرها وتحسينها، مما يتيح للمستخدمين إنشاء مقاطع فيديو لا تُنسى، مع تأثير سينمائي ساحر سواء عند استخدام الكاميرات الأمامية أو الخلفية، حيث يمكن تطبيق تأثيرات البوكيه التي تشبهتأثير الكاميرات الاحترافيةعلى مقاطع الفيديو بضغطة واحدة فقط.

يتيح هاتف رينو6 برو  5Gللمستخدمين سرد قصص شاعرية ولحظات شخصية لا تُنسى في إطار واحد. تأتي كاميرا الهاتف الأساسية مزودةً بمستشعر تصوير فائق القوة من نوع سوني IMX766، لزيادة النطاق الديناميكي للصورة خاصةً في ظروف الإضاءة المنخفضة، مما ينتج عنه لقطات ليلية احترافية لمظاهر الاحتفالات بدايةً من الألعاب النارية التي تتلألأ في السماء إلى إضاءات وأنوار الحفلات الأخّاذة.

يوجد مستشعران يساعدان الهاتف على تحديد مستوى ومكان الضوء المحيط، بالإضافة إلى مستشعر درجة حرارة اللون ومستشعر ضوء مدمج آخر أسفل الشاشة، في كل من الجزء الأمامي والخلفي من الجهاز، مما يتيح القدرة على الاستشعار بزاوية 360 درجة. ونتيجة لذلك، فإن دقة سطوع الشاشة التلقائي توفر تجربة مشاهدة مريحة للعين، وتحد من مستوى الإضاءة الزائد وتأثيرات العوامل المتعلقة بالبيئة المحيطة على أداء الهاتف بشكل عام.

بالإضافة إلى كل ذلك، تضمن إمكانات وميزات التركيز التلقائي المتقدمة للهاتف أن يظل الهدف الرئيسي المُراد تصويره في الفيديو في بؤرة التركيز دائماً، مما يجعله الهاتف المثالي للصور الجماعية والعائلية. يوفر هاتف رينو6 برو  5Gأيضاً أدوات تحريرية إبداعية لما بعد مرحلة التصوير، مثل “لوحة ألوان بقوة الذكاء الاصطناعي AI Palette” لسهولة تحرير وضبط وتعديل المحتوى الذي تم تصويره.

أما فيما يتعلق بأداء البطارية، فلا داعِ للقلق مطلقاً بشأن نفاد طاقتها وتفويت اللحظات المهمة بفضل تقنية الشحن السريع “سوبر ڤوك SuperVOOC Flash Charge“الجديرة بالثقة منأوبو“OPPO”، والتي تمنحك شحناً كاملاً في 30 دقيقة فقط. بالإضافة إلى ذلك، يضمن التصميم الأنيق للهاتف أن يكون خفيف الوزن وسهل الإمساك به في اليد مع سُمك 7.99 مم ووزن يبلغ 188 غراماً فقط.

واحتفالاً باليوم الوطني الخمسين لدولة الإمارات العربية المتحدة، نشجع مُحبّي أوبو على تحميل صورة أو مقطع فيديو تعكس أجواء الاحتفالات وروح المناسبة في الدولة باستخدام هاشتاج  #CaptureTheEmotionOfUAEوتاغ @OPPOArabia للحصول على فرصة رائعة لربح هاتف رينو65G.

سواءً أكنت ستقضي العطلة مع عائلتك في مشاهدة الألعاب النارية أو الاستمتاع بعطلة نهاية الأسبوع الطويلة مع الأصدقاء، فإن هاتف رينو6 برو  5Gسيضمن لك التقاط ذكريات تعيش للأبد في احتفالية هذا العام باليوم الوطني الخمسين لدولة الإمارات العربية المتحدة.

والآن، أخبرنا عن اللحظات والأوقات الرائعة التي ترغب في التقاطها في العطلة؟

لمحة عن أوبو
تأسست أوبو في عام 2004، وتعد من أبرز الأسماء الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، حيث تشتهر بتركيزها على التقنيات المبتكرة واللمسات الفنية المتميزة في التصميم.

وتهدف أوبو إلى بناء منظومة متعددة المستويات من الأجهزة الذكية، تواكب من خلالها عصر الاتصالات الذكية الذي نعيشه. وتعتبر الهواتف الذكية التي تنتجها أوبو منصةً لتقديم محفظة متنوعة من الحلول الذكية والرائدة، على مستوى الأجهزة والنظام والبرمجيات. ولتحقيق هذا الهدف، أطلقت أوبو في عام 2019 خطة على مدى ثلاثة أعوام، لاستثمار 7 مليار دولار أمريكي في مجال الأبحاث والتطوير، لابتكار تقنيات تسهم في تعزيز إمكانيات التصميم.

وتبذل أوبو جهوداً دائمةً لوضع منتجات تتميز بأعلى مستويات التطور التكنولوجي ضمن تصاميم جمالية مميزة وفريدة في متناول المستخدمين في مختلف أرجاء العالم، استناداً إلى فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

وركزت أوبو، خلال العقد الماضي، على تصنيع هواتف ذكية تتميز بإمكانيات تصوير غير مسبوقة، حيث أطلقت أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في سعيها الدائم نحو الريادة والابتكار. ووجهت العلامة اهتمامها على الدوام على احتلال مركز الصدارة، وهو ما نجحت في تحقيقه عبر تقديم أول هاتف ذكي مزود بكاميرا دوارة في عام 2013، فضلاً عن إطلاق أنحف هاتف ذكي في عام 2014، كما كانت أول شركة تقدم تكنولوجيا بيريسكوب في كاميرا الموبايل، أتاحت لها تقديم خاصية التقريب خمس مرات وتطوير أو هاتف ذكي تجاري متوافق مع شبكات اتصالات الجيل الخامس في أوروبا.

وتحتل أوبو اليوم المرتبة الرابعة بين علامات الهواتف الذكية، عبر الأجهزة الذكية وواجهة المستخدم ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

وتقدم أوبو خدماتها ومنتجاتها في أكثر من 40 دولة، كما تدير ستة معاهد للأبحاث وخمسة مراكز للبحث والتطوير موزعة في مختلف أنحاء العالم، من سان فرانسيسكو غرباً وصولاً إلى شنجن شرقاً. كما افتتحت الشركة مركزاً دولياً للتصميم في لندن، وتلعب هذه المراكز كافة دوراً محورياً في ابتكار أحدث الحلول التقنية التي تسهم في رسم ملامح مستقبل الهواتف الذكية وقطاع الاتصالات الذكية.

لمحة   عن   أوبو   الشرق   الأوسط   وأفريقيا
دخلت أوبو سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2015، عبر تأسيس مكتب إقليمي لها في العاصمة المصرية، القاهرة. وبعد النجاح الكبير الذي حققته مبيعات الشركة خلال عامها الأول من وجودها في القاهرة، أطلقت أوبو خطط توسع طموحة في المنطقة، حيث أطلقت عملياتها في البحرين في عام 2019. تتمتع أوبو حالياً بحضور فعلي في أكثر من 12 سوقاً في المنطقة، بما فيها مصر، والجزائر، وتونس، والمغرب، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عُمان، والكويت، وكينيا، ونيجيريا وشرق المتوسط.

وسعياً لتعزيز حضورها في المنطقة وتماشياً مع استراتيجيتها لتكييف منتجاتها مع متطلبات الأسواق

المحلية، زادت أوبو من استثماراتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر تأسيس معمل في الجزائر في عام 2017. وأصبحت الشركة بذلك أول علامة تجارية صينية تؤسس منشأة صناعية في منطقة شمال أفريقيا. وعملت أوبو على تطوير وتحسين منتجاتها بناء على متطلبات الجمهور المستهدف وآرائه في كل منطقة، كما حرصت دوماً على تخصيص حملاتها الترويجية وفقاً للثقافة المحلية، وما يناسب فئة المستهلكين الشباب في كل دولة. كما تحرص الشركة على الدوام على العمل مع فرق محلية للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات على أعلى مستوى من الجودة.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد ضمن سلسلة أوبو فايند X وطرحتسلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.

تدعم تقنياتها كافة إبتكاراتنا. لمزيد من المعلومات، تفضّل بزيارة http://www.mediatek.com

PHOTO: https://mma.prnewswire.com/media/1699347/OPPO_Image.jpg  
LOGO: https://mma.prnewswire.com/media/1451542/OPPO_Logo.jpg

Top