‫توقف الحركة العالمية بشكل قياسي بفعل جائحة كوفيد 19

لندن، 7 أبريل 2020/PRNewswire/ — مع التوقف شبه التام لحركة السفر على مستوى العالم، تكشف أحدث نتائج مؤشر هينلي لجوازات السفر عن رؤية مزعجة بشأن حالة الفوضى العشوائية الناجمة عن جائحة كوفيد 19. يقدم المؤشر – منذ تدشينه في عام 2006 – التصنيف السنوي الرسمي لقوة جوازات السفر على مستوى العالم. وقد ازدادت حرية السفر بشكل كبير بمرور الوقت —  فخلال عام 2006 كان بإمكان المواطنين السفر إلى 58 وجهة في المتوسط دون الحاجة إلى الحصول على تأشيرة من الدولة المضيفة؛ وبعد مرور 14 عامًا، تضاعف هذا الرقم ليصل إلى نحو 107 وجهة.  وكان التصنيف الأول للعقد الجديد الذي تم نشره في يناير من هذا العام قد أكد على نحو قاطع أن معدلات سفر الأشخاص حول العالم كانت الأعلى مقارنة بأي وقت مضى على مر التاريخ، حيث يتيح جواز السفر (الياباني) الذي يحتل صدارة الترتيب في التصنيف لحامليه الوصول إلى عدد قياسي من الوجهات يبلغ 191 وجهة دون الحاجة إلى الحصول على تأشيرة مسبقة. وعقب مرور ثلاثة أشهر فقط، بدت الصورة مغايرة تمامًا لما كانت عليه في السابق.

لا يزال جواز سفر اليابان يحتل المركز الأول، إلا أن الحقيقة هي أن قيود السفر الصارمة الحالية تعني تقييد السفر غير الضروري للمواطنين اليابانيين بشدة. وبالطبع ينطبق ذلك على جميع الدول تقريبًا، حيث يتم تنفيذ المزيد من عمليات حظر السفر يوميًا، وتفرض الحكومات في جميع أنحاء العالم لوائح تأمين أكثر صرامة للحد من انتشار فيروس كورونا. ومع وجود 3,5 مليار شخص، أي ما يقرب من نصف سكان العالم، يعيشون في حجز طوعي أو إلزامي خلال الوقت الحالي، تطرح أحدث النتائج الصادرة عن المؤشر – التي تستند إلى بيانات حصرية من اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) — أسئلة صعبة حول ما تعنيه حقًا حرية السفر والتنقل العالمي، سواء خلال الوقت الحالي أو في المستقبل الذي يشوبه غموض كبير بعد الجائحة.

يشيرالدكتور كريستيان إتش كيلين ، رئيس شركة Henley & Partners مخترع مفهوم مؤشر جواز السفر، إلى أنه في ظل عالم تسوده حالة صحية طارئة غير مسبوقة مثل الحالة الراهنة، تصبح قوة جواز السفر النسبية بلا معنى بشكل مؤقت. فصرّح قائلاً: “يمكن للمواطن السويسري، نظريًا، السفر إلى 185 وجهة حول العالم دون الحاجة إلى الحصول على تأشيرة مسبقة، إلا أن الأسابيع القليلة الماضية أوضحت أن حرية السفر تتوقف على عوامل يمكن أن تكون خارجة عن سيطرتنا تمامًا. وهذا أمر يعرفه كذلك مواطنو الدول ذات جوازات السفر التي تأتي في تصنيف متأخر على المؤشر”.

يشير المؤلف البارز والمؤسس والشريك الإداري لـ FutureMap، الدكتور باراج خانا، قائلاً: “إن التأثير المشترك لجائحة كوفيد 19 على الصحة العامة والاقتصاد العالمي والسلوك الاجتماعي يمكن أن يؤدي إلى تحولات أعمق بكثير في الجغرافيا البشرية. وقد يبدو هذا الأمر مثيرًا للسخرية خلال الوقت الحالي، إلا أنه مع رفع القيود سيسعى الأشخاص للانتقال من المناطق التي لم تشهد إدارة جيدة للأزمة وذات الاستعدادات الضعيفة “المناطق الحمراء” إلى ” المناطق الخضراء” أو الأماكن ذات الرعاية الطبية الأفضل. وبدلاً من ذلك، قد ينتقل الأشخاص إلى أماكن يكون فيها الحجر الصحي اللاإرادي، حال حدوثه بعد ذلك، أقل تعذيبًا. كان هناك ارتفاع في معدلات الهجرة الداخلية والدولة في الولايات المتحدة الأمريكية قبل تفشي الجائحة، مع تحول الجيل إكس والجيل الألفي إلى مدن أرخص من الدرجة الثانية في الحزام الشمسي أو في الخارج إلى أمريكا اللاتينية وآسيا بحثًا عن حياة ميسورة التكلفة. وبمجرد انتهاء الحجر الصحي ووصول أسعار شركات الطيران إلى أدنى مستوياتها، ثمة توقعات بأن المزيد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم سوف يكونوا بصدد جمع أمتعتهم وشراء تذاكر سفر إلى بلدان ذات مستويات معيشة ميسورة التكلفة بما يكفي لبدء حياة جديدة”.

يدعم ذلك بحث وتحليل جديدين بتكليف من Henley & Partners، مما يشير إلى أن التركيز غير المسبوق والكبير على الأمن الصحي والتأهب للجائحة قد يغير شكل التنقل العالمي إلى الأبد. يحذر باحثا العلوم السياسية أوغور ألتندال وعمر زربلي من جامعتي  سيراكيوز و بتسبرغ على التوالي، من أن “جودة ومستوى الأمن الصحي للبلد يمكن أن يكون أحد الاعتبارات الهامة للإعفاء من التأشيرة في المستقبل”.

وتعليقًا على النمو المتنامي لقطاع الهجرة الاستثمارية، يشير الدكتور يورغ ستيفين، الرئيس التنفيذي لشركة  Henley & Partners، قائلاً: “نعتقد أنه في فترة ما بعد كوفيد 19، سوف تحظى الهجرة الاستثمارية بأهمية أكبر كثيرًا لكل من المستثمرين الأفراد والدول ذات السيادة. إن الحصول على سكن أو جنسية بديلة  سيكون بمثابة تحوط ضد التقلبات الكبرى المتوقعة في الاقتصاد الكلي، مما يخلق المزيد من القيمة السيادية والمجتمعية في جميع أنحاء العالم.”

قسم الاتصالات الإعلامية:
بادي بلوير،
مدير المجموعة للعلاقات العامة، بريد إلكتروني:
paddy.blewer@henleyglobal.com

Top