‫اتبع باور تشاينا – كتابة قصة عن التنوع كجزء من “مبادرة الحزام والطريق”

بكين، 10 ديسمبر 2021 / PRNewswire / — فيما يلي مقتطفات من تقرير CRI عبر الإنترنت:

“باور تشاينا هي بيتي الثاني!” “انطلق مع باور تشاينا! إنها تعطي الأولوية لسلامة موظفيها.” هذه عبارات فعلية صرح بها محمد اشتياق، مدير السلامة الخارجية بشركة باور تشاينا، والمهندس المدني نبيل حسين. وكلاهما مواطنان باكستانيان أرسلتهما شركة باور تشاينا لبناء مشاريع بنية تحتية وطاقة في البلدان والمناطق التي تستهدفها مبادرة الحزام والطريق. وعلى الرغم من أنهما ليسا مواطنين صينيين، فقد أصبحا مشاركين وشاهدين مهمين على الأداء المتفوق لشركة باور تشاينا.

انضم اشتياق إلى إدارة مشروعات المرحلة الثانية لمحطة تعزيز الغاز MGS التابعة لشركة باور تشاينا بالمملكة العربية السعودية في عام 2015، ثم انتقل إلى إدارة مشروعات باور تشاينا في جازان بالمملكة العربية السعودية. وفي سياق استعراض العديد من منشآت البنية التحتية التي بنتها شركة باور تشاينا بالمملكة العربية السعودية، صرح اشتياق قائلًا: “يجب أن نغتنم بشدة فرص التنمية التي أتاحتها لنا شركة باور تشاينا وأن نسعى جاهدين لبناء منزلنا الجميل.” “في باور تشاينا، يساعد الموظفون ويدعمون بعضهم البعض. وهذا الشعور بالأمان يمنحني الثقة. لذا أصبحت الشركة حقًا بيتي الثاني!”

في عام 2018، بدأت رسميًا عملية الإنشاء في مشروع محطة الرميلة لتوليد الكهرباء في محافظة البصرة بالعراق. واتخذ نبيل قراره بسرعة في مواجهة الوضع غير المستقر في العراق في ذلك الوقت معبرًا: “انطلق! انطلق مع باور تشاينا! فإنني أثق أنها ستعطي الأولوية لسلامة موظفيها.” وأوفت شركة باور تشاينا بوعدها عندما طبقت سياسات إدارة صارمة للغاية لضمان سلامة الموظفين بشكل فعال. وإذا احتاج شخص ما إلى الخروج، ستوفر الشركة أفراد أمن ومركبات خاصة لحمايته.

يعمل في باور تشاينا العديد من العمال الأجانب مثل محمد اشتياق ونبيل حسين اللذان يعملان في بلدان حول العالم. وكانا قادرين على التعرف عن كثب على الشركات الصينية والثقافة الصينية من خلال باور تشاينا. ومع البناء المستمر لمحطات الطاقة في البلدان والمناطق التي تستهدفها مبادرة الحزام والطريق، تشارك هذين العاملين في كتابة فصل جديد عن التنوع.

الرابط الأصلي:  http://news.cri.cn/20211207/866fa865-d2a5-939e-54bd-95136ec1106a.html

 

Top