‫إصدار كتاب جديد للسياسي المغربي السابق حول مسار الصين للتنمية في بكين

 بكين27 ديسمبر / كانون أول 2021/PRNewswire/ — تم إصدار النسخة الفرنسية من الكتاب الجديد بعنوان (الصين والدول العربية والإفريقية في إطار مبادرة الحزام والطريق) للسيد فتح الله والعلو، وزير الاقتصاد والمالية المغربي السابق، وباحث بارز بمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد في فرنسا. يرى الكاتب أن “طريق الحرير الجديد” أو بالأحرى “الحزام والطريق” هو بلا شك وسيلة لإعادة تعريف عالمنا وتوازنه، ويمكّننا من معرفة العلاقات بين الدول العربية والإفريقية و”الحزام والطريق” بشكل أعمق.

تم تنظيم هذه الفعالية برعاية دار طريق الحرير الفرنسية للنشر والطباعة الشركة (المجموعة) الوطنية الصينية لاستيراد وتصدير المطبوعات بشكل مشترك

انعقد المؤتمر الصحفي لإصدار كتاب جديد وندوة بعنوان “الفرص والتحديات للتعاون الصيني-العربي والتعاون الصيني-الإفريقي في إطار ‘ الحزام والطريق’ ” بشكل حضوري وافتراضي (عبر الأنترنت) في 16 ديسمبر 2021، حيث تم مناقشة محتوى الكتاب من طرف الخبراء والعلماء الصينيين والأجانب بمن فيهم فتح الله والعلو، وزير الاقتصاد والمالية المغربي السابق وباحث بارز بمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، ومحمد خليل، رئيس جمعية الصداقة المغربية الصينية، وديفيد مونياي، مدير مركز الدراسات الأفريقية الصينية بجامعة جوهانسبرج بجنوب إفريقيا، والأستاذ خالد، عالم سينولوجيا ورئيس قسم اللغات الشرقية بالمعهد العالي للغات بجامعة قرطاج بتونس، وسونيا بريسلر، رئيسة تحرير دار طريق الحرير للنشر الفرنسية، ومحمد الخطيب المدير العام لدار “المستقبل الرقمي” للنشر والتوزيع، وشيويه تشينغ قوه، أستاذ الكلية العربية بجامعة الدراسات الأجنبية ببكين، وليو شينلو عميد الكلية العربية بجامعة الدراسات الأجنبية ببكين وتشانغ يونغ بنغ باحث في معهد دراسات غرب آسيا وأفريقيا في الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية.

أجمع المتحدثون الذين حضروا المؤتمر على أن الكتاب عمل هام يكشف عن مبادرة “الحزام والطريق” وتأثيرها على القارة الأفريقية والشرق الأوسط، وهو أيضا إجابة للتحديات في مجالات الصحة والفقر والبيئة والثورة التكنولوجية وإعادة تشكيل العالم. . اعتبر العلماء الأجانب أنه يجري تشكيل نمط جديد للعالم في ظل الوضع الجديد، وجلبت مبادرة “الحزام والطريق” الكثير من الأمل لهذه العملية. الصين بمثابة قوة دافعية وقاطرة للتنمية العالمية، وعليها المشاركة بشكل أفضل في بناء النمط العالمي وخلق مستقبل أكثر سلامًا وتوازنًا وودية وشمولية تتحقق فيها المنفعة المتبادلة والكسب المشترك.

تم إصدار الكتاب بالنسخة الفرنسية، وسيتم إصداره في المستقبل بالنسختين الصينية والعربية بدار غوانغ مينغ ديلي للنشر والتوزيع في الصين ودار “المستقبل الرقمي” للنشر والتوزيع في لبنان على حدة.

 الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1716051/1.jpg
الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1716052/2.jpg
الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1716053/3.jpg

 

Top