‫يتم إحراز تقدم في مرحلة التحضير لانعقاد مؤتمر المناخ COP27 على الرغم من التحديات العالمية

يسلط تقرير مركز توبيك الأوروبي الجديد للإتمام الضوء على الإجراءات ذات الأولوية للحد من الاحترار العالمي

لندن, 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 /PRNewswire/ — على الرغم من التقدم الإيجابي في مؤتمر الأطراف 26، فإن تعهدات والتزامات الدول الحالية، حتى لو تم تنفيذها بالكامل، لا تتضع العالم على مسار تقييد ظاهرة الاحتباس الحراري عند حد 1.5 درجة مئوية. وإذا ما كانت أمام العالم حتى فرصة 50٪ فقط لتحقيق هذا الهدف، فيجب أن يعمل COP27 كمحفز لتحويل الالتزامات الوطنية الواسعة إلى إجراءات محددة وتمهيد الطريق لتدابير أكثر قوة للتخلص التدريجي من استخدام الفحم ووقف إزالة الغابات.

ETC_Degree_of_urgency_Infographic

يمثل الوضع الاقتصادي والسياسي قبل انعقاد COP27 تحديًا كبيرًا. فبالإضافة إلى الضغوط المستمرة الناتجة عن جائحة كوفيد -19 واضطرابات سلاسل التوريد، يواجه العالم الآن ارتفاعًا قياسيًا في أسعار الطاقة والغذاء في العديد من المناطق نتيجة للحرب في أوكرانيا. تؤدي هذه العوامل مجتمعة إلى ارتفاع معدلات التضخم وانخفاض النمو ومخاطر الركود في العديد من البلدان.

هناك خطر يتمثل في أن أمن الطاقة والضغوط الاقتصادية قصيرة الأجل، إلى جانب التوترات الجيوسياسية، ستحول الانتباه الوطني والدولي عن القضايا المتعلقة بتغير المناخ. لكن العديد من الإجراءات اللازمة لبناء قدر أكبر من أمن الطاقة يمكن أن تؤدي أيضًا إلى انتقال أسرع إلى اقتصاد منخفض الكربون، كما هو موضح في ورقة مركز توبيك الأوروبي  الخاصة بأمن الطاقة من خلال الانتقال السريع. . على الرغم من الرياح الجيوسياسية والاقتصادية الكلية العالمية المعاكسة، هناك بعض الأدلة على إحراز تقدم في الالتزامات المتعلقة بالمناخ.

الاحتفاظ بهدف حد الاحترار بـ 1.5 درجة مئوية على الطاولة

تتحدى بعض الأصوات ما إذا كان مسار هدف تحديد الاحترار بـ 1.5 درجة مئوية ° لا يزال ممكنًا. ومع ذلك، فإن كل ارتفاع بمقدار 0.1 درجة مئوية ° فوق 1.5 درجة مئوية ° C ستكون له تأثيرات كبيرة على تغير المناخ. يجب أن يستمر العالم في السعي لتحقيق هذا الهدف، وضمان أن يكون أي تجاوز له عند أدنى مستوى ممكن. وبالتالي فإن التنفيذ الكامل لالتزامات COP26 وإحراز مزيد من التقدم في COP27 ضروريان إذا كان للعالم فرصة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري بحد لا يتجاوز الـ 1.5 درجة مئوية.

على الرغم من التحديات الاقتصادية والسياسية العالمية الحالية، يجب أن نواصل التركيز على الأزمات العالمية الناجمة عن تغير المناخ. كل ارتفاع بدرجة مئوية واحدة  ° بما يتجاوز 1.5 درجة مئوية ° سيكون له تأثير كبير للغاية. العديد من الإجراءات اللازمة لبناء قدر أكبر من أمن الطاقة يمكن أن يدفع أيضًا إلى الانتقال بشكل أسرع إلى اقتصاد منخفض الكربون أكثر مرونة واستقرارًا. ولذلك فإن التنفيذ الكامل لالتزامات COP26 وإحراز مزيد من التقدم في COP27 ضروريان إذا كان للعالم فرصة 50-50 للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري”، كما يقول أدير تيرنر، رئيس لجنة تحولات الطاقة.

 3 مجالات ذات أولوية لتسريع التقدم

وعلى هذه الخلفية، يسلط تقرير مركز توبيك الأوروبي الجديد درجة الإلحاج تسريع العمل للحفاظ على 1.5 درجة مئوية على الطاولة يسلط الضوء على ثلاثة مجالات ذات أولوية لتحقيق تقدم متسارع:

1. سد “فجوة الطموح”  من خلال أهداف قطرية أكثر طموحًا، مع تعزيز المساهمات المحددة وطنيًا، التي تعكس الإجراءات الخاصة بكل بلد والتأثير المحتمل للالتزامات القطاعية المتفق عليها في غلاسكو وبعد ذلك..Energy_Transitions_Commission_Logo

2. سد “فجوة التنفيذ” من خلال السياسات المستهدفة وإجراءات الشركات لدفع مزيد من التقدم في العالم الحقيقي عبر ستة قطاعات مهمة (الميثان، وإزالة الغابات، والطاقة، والنقل البري، والصناعات الثقيلة، وكفاءة الطاقة).

3. سد “فجوة التمويل”‘  على وجه الخصوص لدعم البلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل للوصول إلى الذروة ثم خفض الانبعاثات في أقرب وقت ممكن؛ يمكن أن تكون هناك حاجة إلى ما لا يقل عن 300 مليار دولار سنويًا على الأقل لدعم التخلص التدريجي المبكر من الفحم، وإنهاء إزالة الغابات، وإزالة ثاني أكسيد الكربون في سيناريو لا يتم فيه اتخاذ إجراءات كافية من السياسة والصناعة. يجب أن يأتي هذا التمويل من الشركات في أسواق الكربون الطوعية، ورأس المال الخيري، وأدوات الدفع والاستثمار المختلطة، والتحويلات الحكومية الدولية للتمويل المتعلق بالمناخ من البلدان المتقدمة إلى البلدان النامية.

“يجب على البلدان المتقدمة اغتنام الفرصة التي أتاحها انتخاب الرئيس البرازيلي لولا، وتقديم الدعم المالي الذي يمكن أن يمكّن البرازيل من إنهاء إزالة الغابات بسرعة: هذه صفقة تنتظر التنفيذ في COP27.” ، كما قال أدير تيرنر، رئيس لجنة تحولات الطاقة.

تم إحراز تقدم في COP26 ولكن لا تزال هناك “فجوة في الطموح”

على الرغم من الزخم الإيجابي الذي تم تحقيقه في COP26 ، لا تزال هناك “فجوة في الطموح” – تعهدات الدول الحالية (المساهمات المحددة وطنيًا) والتزاماتها لا تضع العالم بعد على مسار الـ 1.5 درجة مئوية.

التعهدات الرسمية للدول وأهداف صافي الصفر الصادرة عن مؤتمر COP26 تضع العالم على طريق ارتفاع درجات الحرارة ° بأعلى من درجتين مئويتين. على الرغم من أن 24 دولة قدمت مساهمات محدثة منذ ذلك الحين، إلا أن أستراليا فقط هي التي أحدثت تأثيرا ماديا على سد فجوة الانبعاثات في العام 2030.

أنتج مؤتمر COP26 أيضًا سلسلة من الاتفاقيات القطاعية – بما في ذلك عبر إزالة الغابات، والميثان، والتخلص التدريجي من الفحم – من قبل البلدان والمشاركين من القطاع الخاص، والتي، إذا تم تحقيقها بالكامل، يمكن أن تضع العالم على طريق ارتفاع درجات الحرارة بنحو 1.8 درجة مئوية. ومع ذلك، فإن الغالبية العظمى لم تُترجم بعد إلى التزامات قطرية رسمية، كما أن الاتفاقات الهامة مثل إنهاء إزالة الغابات بحلول العام 2030 تعاني من نقص شديد في التمويل.

تطور إيجابي مع بقاء “هوة التنفيذ”

على الرغم من التطورات المشجعة في السياسة والتكنولوجيا، يواجه العالم أيضًا “فجوة في التنفيذ” بين الأهداف المتعهد بها والتقدم على أرض الواقع..

هذا العام، تم اتخاذ إجراءات سياسية كبيرة في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والصين والتي بدأت في سد فجوة التنفيذ، مع أهداف طموحة (وآفاق قوية للتنفيذ) منصوص عليها في حزمة REPowerEU ، وقانون خفض التضخم الأميركي، والخطة الخمسية الرابعة عشرة </148في الصين.

الحفاظ على 1.5 درجة مئوية – ما الذي يمكن عمله؟

لدى العالم ميزانية كربونية متضائلة للحفاظ على هدف تحديد ارتفاع درجات الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية (500 غيغا طن من العام 2020، 420 غيغا طن من بداية العام 2022)، لذلك فإن وقت العمل ينفد.سس .

على الرغم من الأخبار السارة بشأن التزامات البلدان المتقدمة والصين وتنفيذها، فإن الأرقام الحالية لا تصل إلى 1.5 درجة مئوية – في ظل مسار التنفيذ الكامل، من المرجح أن تتجاوز البلدان المتقدمة والصين والهند وحدها ميزانية الكربون اللازمة “للحفاظ على 1.5 درجة مئوية على قيد الحياة.”

لتحقيق التوازن بين أهداف خفض الانبعاثات العالمية واحتياجات التنمية الاقتصادية في الاقتصادات الناشئة والنامية، سيكون من الضروري أن تقوم جميع البلدان – ولكن على وجه الخصوص الاقتصادات المتقدمة والصين – على الأقل بتحقيق التزامات الحد من الانبعاثات وزيادة تحقيقها بشكل مثالي. سيؤدي القيام بذلك إلى دفع التقدم التكنولوجي الذي سيقلل من تكاليف التخفيف في جميع أنحاء العالم.

“يسلط تقرير مركز توبيك الأوروبي الضوء على الإجراءات الحاسمة للدول والشركات إذا كان العالم سيحظى بأي فرصة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري وضبطها عند حد 1.5 درجة مئوية. إن حشد القيادة العالمية هو في صميم حملات السباق إلى المرونة والسباق إلى الصفر؛ وتوصيات تقرير مركز توبيك الأوروبي أظهر أنه من المجدي تقنيًا واقتصاديًا إعادتنا إلى المسار الصحيح من خلال قوة التعاون. إن بناء الزخم هو شيء واحد، ولكن من المهم الآن أن نركز على الإنجاز السريع لما تبقى أهداف عشرينيات القرن” ، كما قال نايجل توبينج، بطل الأمم المتحدة رفيع المستوى لتغير المناخ في المملكة المتحدة.

يمكن أن يقود العمل السياسي الطموح الطريق في جميع المجالات، لكننا نحدد محركين إضافيين للعمل:

  • الحاجة إلى معالجة الانبعاثات من الزراعة والغابات وقطاعات استخدام الأراضي الأخرى، ولا سيما انبعاثات الميثان وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن إزالة الغابات التي تنجم عن استهلاك اللحوم الحمراء: سيتطلب إصلاح هذه التغيرات إما في النظام الغذائي أو التغييرات التكنولوجية مثل تطوير اللحوم الاصطناعية..
  • والحاجة إلى توسيع نطاق التمويل للتخلص التدريجي من استخدام الفحم وإنهاء إزالة الغابات وتطوير عمليات إزالة ثاني أكسيد الكربون على نطاق واسع قريبًا.

“في العام الذي مر منذ مؤتمر COP26 حيث بدت الأولويات الوطنية وكأنها تنحرف بعيدًا عن قضايا المناخ، يكشف تقييم التقدم المحرز على أرض الواقع عن صورة مختلطة. نشر مصادر الطاقة المتجددة والمركبات الكهربائية سريع ومتزايد، وهناك أيضًا تفاؤل بشأن التقدم المحرز في الصناعات الثقيلة وتقدم كفاءة الطاقة. ومع ذلك ، فإن هذا وحده لا يكفي ، وهناك حاجة ماسة لإحراز تقدم في الحد من انبعاثات غاز الميثان ، والتخلص التدريجي المبكر من الفحم ، وإنهاء إزالة الغابات”،  كما قال مايك همسلي، نائب مدير لجنة تحولات الطاقة.

في حين أن البلدان ذات الدخل المرتفع والبلدان النامية يمكن أن تفعل المزيد لتسريع خفض الانبعاثات الخاصة بها، فإن هناك خيارين آخرين يمكنهما تسريع التقدم:

1. تدفقات التمويل على شكل استثمارات ومدفوعات من القطاعين العام والخاص لتمكين البلدان ذات الدخل المنخفض من التحرك بشكل أسرع من مجرد مشاركة التكنولوجيا والسياسات فقط.

2. توسيع النطاق بصورة أسرع وزيادة المساهمة حلول الانبعاثات السلبية جنبًا إلى جنب مع التخفيضات السريعة والعميقة للانبعاثات، كما أوضحت ورقة مركز توبيك الأوروبي  “انتبه إلى الفجوة: كيف يجب أن تكمل عمليات إزالة ثاني أكسيد الكربون إزالة الكربون العميق للحفاظ على 1.5 درجة مئوية على قيد الحياة. .

وصرح سومانت سينها، رئيس مجلس الإدارة والمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة رينيو باور أنه “من الأهمية بمكان أن تستمر البلدان في جميع أنحاء العالم في المضي قدمًا ومواجهة التحدي العالمي لتغير المناخ معًا. يلزم اتخاذ إجراءات عاجلة لتحقيق الأهداف المزدوجة لخفض الانبعاثات واحتياجات التنمية الاقتصادية في الدول الناشئة والنامية. يُعد النشر السريع للطاقة الخالية من الكربون بدعم من البيئة السياسية المناسبة أمرًا أساسيًا لضمان انتقال اقتصادي حقيقي يعود بالفائدة على الكوكب.”

لقراءة النص الكامل للتقرير، يرجى زيارة بزيارة  https://www.energy-transitions.org/publications/degree-of-urgency/

ملاحظات للمحررين

يشكل هذا التقرير وجهة نظر جماعية للجنة تحولات الطاقة. يؤيد أعضاء مركز توبيك الأوروبي الاتجاه العام للمقولات المقدمة في هذا التقرير ولكن لا ينبغي اعتبارها موافقة على كل نتيجة أو توصية. ولم يُطلب من المؤسسات التي ينتسب إليها المفوضون الموافقة رسميًا على التقرير.

للمزيد من المعلومات عن تقرير مركز توبيك الأوروبي، يُرجى زيارة  https://www.energy-transitions.org/

للحصول على رابط وشرائح معلوماتية، يرجى زيارة:  https://www.energy-transitions.org/publications/degree-of-urgency/

 للحصول على قائمة كاملة من الاقتباسات الداعمة، يرجى زيارة:  https://drive.google.com/file/d/1fP1niPEemTEPDn9OZxORC2Kfx0dfysuL/view?usp=sharing

 لعرض قائمة المفوضين الكاملة لدينا ، يرجى زيارة:  https://drive.google.com/file/d/1rRMqZLs3QBrBIn8j_1oGqVY-xhjrhCqB/view?usp=sharing

الصورة –  https://mma.prnewswire.com/media/1935141/ETC_Degree_of_urgency_Infographic.jpg
 الشعار- https://mma.prnewswire.com/media/1275002/Energy_Transitions_Commission_Logo.jpg

Top