ولي عهد الفجيرة يفتتح "أعمال الملتقى الخليجي الرابع للسياحة والاستثمار "

ولي عهد الفجيرة / ملتقى خليجي للاستثمار

الفجيرة في 21 نوفمبر / وام / افتتح سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة الليلة الماضية ” أعمال الملتقى الخليجي الرابع للسياحة والإستثمار” في فندق مريديان منتجع شاطئ العقه – دبا الفجيرة..الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة.

ينظم الملتقى غرفة تجارة وصناعة الفجيرة واتحاد غرف دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية واتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة بالتعاون مع ” سيرابيس للمعارض والمهرجانات الدولية “.

حضر أعمال الملتقى..الأمير الوليد بن طلال آل سعود والشيخ مكتوم بن حمد بن محمد الشرقي ومعالي مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافه في مملكه البحرين ومعالي الياس الفخفاخ وزير السياحة التونسي وخليل بن عبدالله الخنجي رئيس اتحاد غرفة دول مجلس التعاون الخليجي وعبدالرحيم حسن نقي أمين عام إتحاد غرف دول المجلس بجانب عدد من الضيوف ورجال المال والأعمال وعدد من المسؤولين.

ورحب سعيد خماس نائب رئيس غرف التجارة والصناعة في الدولة رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الفجيرة في كلمته خلال حفل الإفتتاح بالمشاركين .. مؤكدا أن تنظيم الملتقى يجسد حرص دولة الإمارات العربية المتحدة حكومة وشعبا على تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة لدول مجلس التعاون الخليجي لتأخذ مكانها الطبيعي المرموق على المستويين الإقليمي والعالمي.

وأضاف أن انعقاد الملتقي يأتي إدراكا من غرفة تجارة وصناعة الفجيرة لأهمية تنسيق الجهود بين القطاعين العام والخاص المعنيين بتنشيط السياحة والاستثمار ليصبحا رافدا اقتصاديا يخلق فرص استثمارية ووظيفية تلبي تطلعات أبناء المنطقة في الوقت الذي شهدت فيه حركة السياحة الإقليمية العالمية إلى منطقتنا نموا كبيرا صاحبها صحوة ملموسة تجاه الاستثمار السياحي خلال السنتين الماضيتين بعد فترة ركود شهدتها المنطقة والعديد من دول العالم وذلك بفعل تأثيرات الأزمة المالية العالمية.

وأشار إلى أهمية الملتقى ودوره في دعم اقتصاد دول مجلس التعاون الخليجي وإن اختيار إمارة الفجيرة ” رئة الإمارات ” لاستضافة فعاليات الملتقى لها دلالة خاصة كون الإمارة تشهد بتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة..نهضة تنموية شاملة تتسع آفاقها المستقبلية عاما بعد عام فيما تسعى الإمارة جاهدة لتحقيق تنمية متكاملة تجمع في تناغم مابين صناعة السياحة والتراث والتجارة والأعمال والخدمات وبما ينسجم مع الموروث الحضاري والثقافي وقيم المجتمع الإماراتي الأصيلة.

وشكلت المقومات الاقتصادية والاستثمارية ومشاريع النهضة الشاملــة التي تشهدها إمارة الفجيرة دفعة كبيرة وخصوصا بعد التزايد الملحوظ الذي تسجله الإمارة سنويا في عدد السياح حيث تجاوز العدد خلال عام 2012 مليون سائح تخدمهم قاعدة متينة من المرافق والغرف الفندقية التي من المتوقع أن تصل بحلول عـام 2013 إلى أربعة آلاف غرفة فندقية.

من جانبه قال خليل بن عبدالله الخنجي رئيس غرف دول مجلس التعاون الخليجي..إن دول مجلس التعاون تمتلك موارد ومقومات سياحية غنية وعريقة بأرضها وانسانها وتاريخها وأن الترويج لدول مجلس التعاون كوجهة سياحية واحدة يجب أن يحظي بالأولوية ومن اجل ذلك لابد من ايجاد تنسيق سياحي للترويج .

وأضاف أن اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي يدعو إلى تأسيس شركه خليجية للتنمية والاستثمار السياحي لدراسة الفرص الاستثمارية في القطاع في دول مجلس وإقامة المشروعات السياحية في شتي مجالاتها السياحية.

تخلل الحفل عرض فيلم وثائقي عن السياحة في امارة الفجيرة .

وفي نهاية الحفل قدم سمو ولي عهد الفجيرة هدية تذكارية إلى الأمير الوليد بن طلال آل سعود ومعالي مي بنت محمد آل خليفة ومعالي الياس الفخفاخ فيما قدمت غرفة التجارة والصناعة في الفجيرة هدية مماثله إلى سمو ولي العهد.

وأقيم على هامش الملتقى مأدبة عشاء حضرها سموالشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة والأمير الوليد بن طلال وضيوف الملتقى.

يذكر أن الملتقى يهدف إلى دعم وتعزيز التعاون في صناعة السياحة بين دول مجلس التعاون الخليجي ودعم جهود مجلس التعاون الخليجي في تطوير السياحة كمقوم إقتصادي وثقافي خليجي بجانب التعريف بالآثار والمقومات الثقافية ودورها في التسويق السياحي وتسويق لامارة الفجيرة كبوابة إنطلاقة خليجية للعالم بإتاحة فرص الإستثمار في القطاع السياحي للمستثمرين الخليجيين والدوليين.

ف ع ع / رم / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ز ا

Top