نهيان بن مبارك يحضر حفل العشاء الخيري للجامعة الامريكية ببيروت..

نهيان بن مبارك /امريكية بيروت/حفل.

ابوظبي في 24مايو/وام/ اكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ان الالتزامَ القوي في الإمارات بتأكيدِ دورِ الجامعات وتفعيلِ أهدافِها في تحقيقِ وتطوير التنميةِ الاقتصاديةِ والاجتماعيةِ ينبع من رؤية واضحة لصاحب السموالشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لموقعِ التعليم في مسيرةِ الأمة ولأهميةِ أن تكونَ الجامعات والكليات شريكاً أساسياً وفاعلاً في كافةِ عملياتِ التنميةِ الوطنية حاضرا ومستقبلا.

جاء ذلك في كلمة لمعاليه في حفل العشاء الخيري السنوي الذي اقامته الجامعة الامريكية ببيروت مساء امس في فندق جميرا في ابراج الاتحاد وحضره الشيخ مبارك بن نهيان ال نهيان وسفراء لبنان والاردن وفلسطين لدى الدولة وعدد من المسئولين في هذه السفارات والدكتور بيتر دورمان رئيس الجامعة وعدد من اعضاء الهيئتين التعليمية والادارية فيها ورجال المال والاعمال والمهندس ريشار الفغالي رئيس جمعية متخرجي الجامعة في الامارات ونائبته السيدة سها تقي الدين ونحو 750 من المتخرجين المقيمين في الدولة بالاضافة الى اولياء الامور.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك إن وجوده في هذه المناسبةِ المتجددة إنما هو تعبير واضح عن تقديره لرسالةِ الجامعة باعتبارِها واحةً وارِفة للاستقرارِ والسلام في لبنان وفي المنطقة وهو ايضا دليل صادق على العلاقاتِ الأَخوية القوية التي تَربِطُ الإمارات بالجمهوريةِ اللبنانية الشقيقة بل هو تأكيد كبير على ما تَحمِلُه الإمارات من محبةٍ واعتزاز للأشقاء في لبنانَ وعن الحرصِ القوي على أن يظل العمل المشترَك متواصلاً ومستمراً في سبيلِ تحقيقِ القوةِ والعزة للأمةِ العربيةِ جمعاء .

واضاف ان هذا اللقاءِ السنوي المتجدد يهدف إلى تعميقِ ارتباطِ الجامعةِ الأمريكية في بيروت بأصدقائِها وخريجيها في الإمارات ليعبروا عن اعتزازِهم بما قدمَته وتقدمه هذه الجامعة منذ أن تأسست قبل قرنٍ ونصفٍ من الزمان مشيرا الى ان الاجتماعَ اهو أيضاً مناسبةٌ طيبة للتأكيد على الثقة بالمستقبلِ الناجح الذي ينتظرُ هذه الجامعة والاطمئنانِ إلى استمرارِها في أداءِ رسالتِها العلميةِ والتربوية في خدمةِ في المنطقةِ والعالم بل والتأكيدِ أيضاً على الثقة في نجاحها في نشرِ قيمَ الأملِ ، والتسامحِ والتعايش والسعيِ لتحقيقِ المصلحةِ العامة على جميع المستويات.

وقال ان الجامعةَ التي عقدت الأسبوعِ الماضي مؤتمراً مهماً تحت عنوان قرن ونصف من الزمانِ في الجامعة ـ الاحتفال بمائة وخمسين عاماً من التعليم والخدمة والبحث ” نجحت خلالَ هذه الفترةِ في بناءِ سمعةٍ طيبة في المنطقةِ والعالم وأصبحتْ تحظى باعتزازٍ كبير لدى خِريجيها وبتقديرٍ واحترامٍ من الجميع وان هناك إدراك واضح بدورِها في المنطقة وبأنها بالفعل جزء عضوي لا يتجزأ من مسيرةِ الوطنِ العربي في الحاضرِ والمستقبل .

واكد انه إدراك واضح بأن التعليمَ المتميز الذي توفره والبحوثَ العلمية لأعضاء هيئةِ التدريسِ فيها والقيم والمبادئ المهمة التي تسعى إلى ترسيخِها في المنطقة والعالم وقدراتِها الواضحة في استقطابِ كبارِ الباحثين والمفكرين في العالم بل وإمكاناتِها الكبيرة في نشرِ المعارف وتنظيمِ اللقاءاتِ والمؤتمرات العلمية ان كل ذلك يؤكد مكانتَها المرموقة بين جامعاتِ المنطقة بل وجامعاتِ العالم .

ولفت الى ان شيئاً أعجبه كثيراً في حديثٍ رئيسِ الجامعة الدكتور بيتر دورمان مؤخراً هو ان الجامعةَ الأمريكيةَ في بيروت يدرس فيها الآن ثمانية الاف طالبٍ وطالبة وان الجامعةَ في واقع الأمر تقدم لهم ثمانية الاف نوعٍ متميز من التعليم يأخذُ في الاعتبار أهدافَ كل طالب وقدراتِه واهتماماتِه وشدد على ان هذا التركيز على الطالب في عمل الجامعة وتوفيرِ تعليمٍ فعّالٍ وهادفٍ له وعلى نحوٍ ينمي مواهبَه وإمكاناتِه ويَربِطُه بواقعِه ومجتمعِه هو أمر مهم للغاية وهو السبب من وجهة نظره فيما يلاحظ دائماً من تميزٍ واضحٍ لمتخرجي هذه الجامعة .

واشار إلى أن مَن ينظر إلى تاريخِ العالم يجد أن الأممَ الناجحة هي تلك التي تعمل على تنميةِ الإنسان وتعميقِ مشاركتِه في شَتّى مَناحي الحياة وهو ما يجسد أهميةَ ما تقوم به الجامعة الأمريكيةُ في بيروت وما يتوافَرُ لديها من إرادةٍ قوية وعزيمةٍ صادقة ، بل وأيضاً أُطُرٍ واضحة وخططٍ محددة لتحقيقِ كل ذلك في جميعِ كلياتها ومراكزِ العملِ بها .

ولاحظ معاليه أن الحفل هذه السنة يركز بالذات على عملِ كليةِ الهندسةِ والعمارةِ بالجامعة ووصفه بانه أمرٌ طيب ، في ضوءِ حاجة المنطقة إلى الاهتمامِ بالتعليمِ الهندسي وتأصيلِ مكانتِه وأدوارِه في المجتمع مشيرا الى ان دعمَ الحضور لمسيرةِ هذه الكلية سوف يَصب حتماً في دعمِ مسيرةِ التقدمِ التقني والوطني في لبنانَ والمنطقة .

واعرب معالي الشيخ نهيان عن امله بالتوفيق والنجاحَ لخططِ تطوير الجامعة الأمريكية في بيروت وتطوير كلية الهندسة والعمارة بالذات نحو الأفضل وختم كلمته مؤكداً حقيقةٍ هامة هي أن ما بينَ لبنانَ والإمارات من احترامٍ متبادَل وتَواصلٍ قوي وسوف يظل بعونِ الله تجسيداً أميناً لعلاقاتِ الأُخوةِ وركناً أساسياً في مسيرةِ الخيرِ والسلامِ والاستقرار في المنطقةِ بِأَسرها .

وكان الحفل بدأ بكلمات لرئيس الجامعة ولعدد من المسئولين والمدرسين فيها و رئيس جمعية متخرجي الجامعة .

واستعرضت هذه الكلمات واقع الجامعة منذ انشائها والتطورات التي وصلت اليها من حيث المناهج وعدد الكليات وواقع الطلبة المحتاجين ودور رجال الاعمال والمتخرجين في دعم هؤلاء الطلبة لمواصلة دراستهم الجامعية.

وتضمنت فقرات حفل العشاء الخيري عرضا لفيلم تعريفي قصير عن الجامعة ومرافقها والخطط الخاصة بتوسعة مباني المستشفى التابعة للجامعة.

/وام/س.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/س/ع ع/ز م ن

Leave a Reply

Top