‫معرض كانتون لعام 2022 يعرض منتجات صينية ذكية ومراعية للبيئة تُسهم في تحسين الحياة المنزلية عالميًا

غوانزو، الصين، 15 أبريل 2022 / PRNewswire / — تنطلق فعاليات الدورة الحادية والثلاثين بعد المائة (131) من معرض كانتون عبر الإنترنت في 15 أبريل 2022؛ حيث أتمّ المعرض استعداداته لاستقبال المشترين من جميع أنحاء العالم بتوفير الكثير من المنتجات الذكية. ويُعدّ الأثاث الذكي المُصنّع من مكونات مراعية للبيئة من أكثر المنتجات التي ستُعرض في قسم “الديكور المنزلي – Home Decoration ” لهذا المعرض. وتشمل منتجات العلامات التجارية التي ستعرضها الشركات في هذا القسم: المراتب المرنة من نوع “ memory foam ” والتي تتميز بإمكانية الضبط التلقائي لدرجة الحرارة وإمكانية التخلص من الروائح غير المرغوب فيها، والطاولات والكراسي الكهربائية التي تتميز بإمكانية تعديل ارتفاعها بطريقة ذكية، والكثير من قطع الأثاث المصنوعة من ألواح خشب الميلامين والتي تتميز بخصائص متعدّدة مثل قلة احتوائها على الفورمالديهايد، وخلوها من الميكروبات، ومقاومتها للفطريات والحرائق.

وتُعدّ صادرات الصين من الأثاث من أبرز صادراتها من المنتجات الصناعية الخفيفة، كما تُعدّ من العوامل الرئيسية التي تسهم في انتشار الصناعات الذكية الصينية في جميع أنحاء العالم. وعلى الرغم من تداعيات جائحة كورونا وارتفاع تكاليف التصدير ونقص حاوياته على مستوى العالم، فقد تمكّن قطاع الأثاث الصيني من تحقيق إنجازات استثنائية في عام 2021؛ حيث تشير إحصاءات إدارة الجمارك الصينية إلى أنّ قيمة صادرات الصين من الأثاث وقطع غياره قد بلغت 431.64 مليار يوان صيني خلال المدّة من يناير إلى نوفمبر 2021، بمعدّل نمو سنوي قدره 21.7%؛ ويرجع السبب الأساسي في ذلك إلى نمو قطاع الأثاث الذكي والمراعي للبيئة.

ومع دخول العالم في عصر شبكات الجيل الخامس، وتطوّر تقنيات إنترنت الأشياء ( IoT ) والحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي، فقد أسهمت شركات الأثاث الصينية في تسريع وتيرة التنمية الذكية والمراعية للبيئة، كما بدأت بعض شركات التكنولوجيا في إجراء عمليات بحث وتطوير لوضع إستراتيجية لتصنيع منتجات ذكية لجميع أجزاء المنزل. وفي الوقت نفسه، أحدث الاقتصاد القائم على “البقاء في المنزل” تغييرًا في متطلبات الديكور المنزلي؛ حيث يتزايد إقبال المستهلكين على المنتجات المنزلية الصحية والمراعية للبيئة والموفرة للطاقة.

وللمساهمة في تحقيق أهداف الصين في الوصول إلى ذروة الانبعاثات الكربونية وتحقيق الحياد الكربوني، فقد أصبح هناك إجماع بين شركات الأثاث الصينية على التحوّل إلى استخدام تقنيات مراعية للبيئة ومنخفضة الانبعاثات الكربونية في تصنيع الأثاث؛ وقد بدأت هذه الشركات بالفعل في صناعة أرائك من الخيرزان ومجموعات أخرى من المنتجات الجديدة الشائعة الاستخدام بين المستهلكين الدوليين، كما عملت شركات أثاث أخرى على تصميم وتطوير منتجات أثاث مراعية للبيئة تستوفي معايير حماية البيئة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. وقد استطاعت بعض هذه الشركات تحقيق تكامل بين استخدام المهارات الحرفية التقليدية والمعدّات الذكية الحديثة من خلال إدخال عمليات تحسينات تكنولوجية وتحديث للمعدّات؛ وسيسهم هذا النموذج الصناعي المبتكر في حماية البيئة وتحقيق التكامل بين عمليات التصميم والإنتاج.

وقال آلان ليو، نائب المدير العام لمكتب الشؤون الخارجية لمعرض كانتون: “لقد تمكّن قطاع الأثاث الصيني من تسريع وتيرة تطوّره وتحوّله إلى استخدام التقنيات المستدامة على مدار السنوات الماضية. ونظرًا لأنّ معرض كانتون يُعدّ المعرض التجاري رقم 1 في الصين؛ فستعمل إدارة المعرض بالتعاون مع شركات الأثاث الصينية على اتخاذ تدابير عملية لتحديث صالات العرض بهدف تحسين عرض منتجاتها المنزلية الذكية والمريحة والمراعية للبيئة للمساهمة في إيجاد حياة أفضل”.

لاستكشاف المزيد من الفرص التي يوفرها المعرض، يُرجى زيارة:

  https://www.cantonfair.org.cn/en-US/register/index#/foreign-email .

 

Top