مركز جامع الشيخ زايد الكبير يطلق كتاب ” فضاءات من نور2 “

مركز جامع الشيخ زايد الكبير / ” فضاءات من نور2 “.
أبوظبي في 25 أبريل / وام / أطلق سعادة بلال البدور وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع المساعد لشئون الثقافة والفنون عضو مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير مساء أمس كتاب ” فضاءات من نور2 “.

ويضم الكتاب الصور الفائزة في الدورة الثانية من مسابقة ” فضاءات من نور ” في فئاتها الثلاث إضافة إلى بعض الصور المختارة من قبل لجنة التحكيم..وذلك في جناح المركز المشارك في الدورة الثالثة والعشرين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

حضر حفل إطلاق الكتاب السيد يوسف العبيدلي مدير المركز وعدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام المختلفة وعدد من المهتمين وزوار المعرض .

ينقسم الكتاب إلى عدة أبواب مختلفة حسب صور العناصر الجمالية المتواجدة في الجامع حيث تتضمن أبوابا للصور الخاصة بمعظم مكونات الصرح المعماري الكبير بدءا من القباب والمنارات مرورا بالعناصر الجمالية الأخرى وحتى الإضاءة القمرية.

واحتوى كل باب من أبواب الكتاب على معلومات تفصيلية باللغتين العربية والإنجليزية حول العناصر الجمالية التي توثقها الصور.

ويأتي حرص مركز جامع الشيخ زايد الكبير على إصدار هذا الكتاب باعتبار أن الصورة الفوتوغرافية تعد اليوم من أهم أدوات التوثيق في حياتنا المعاصرة ولابد لها أن تأخذ مكانها كي تكون ذاكرة حية للأجيال القادمة.

واستقطبت مسابقة ” فضاءات من نور” منذ إنطلاقتها من عامين عددا كبيرا من الجمهور من مختلف أنحاء العالم للتعرف إلى جامع الشيخ زايد الكبير بوصفه أحد الوجهات السياحية الأساسية في الإمارات وصرحا ثقافيا وحضاريا بارزا له قيمته الدينية والمعنوية .

وعززت المسابقة دور الجامع مكانا للتفاعل واحتضان الأنشطة والفعاليات الثقافية والعلمية الهادفة .

كما استقطبت المسابقة عددا كبيرا من محبي فن التصوير من المحترفين والهواة من مختلف دول العالم وذلك في فئات المسابقة الثلاث ” الصورة المقربة والجامع والناس والصورة البانورامية”.

وارتفع عدد المشاركات في الدورة الثانية من المسابقة إلى خمسة آلاف مشاركة من / 50 / دولة مقابل أربعة آلاف مشاركة في الدورة الأولى مما يؤكد مكانة “فضاءات من نور” كحدث ثقافي عالمي يهم جميع فئات وشرائح المجتمع .

وأسهمت ” فضاءات من نور” في إبراز الجامع كفضاء إنساني وثقافي وروحاني يجمع في وقت واحد بين أبرز العناصر المعمارية المتجلية في العمارة الدينية عبر التاريخ وأحدث الممارسات والتقنيات في مختلف المجالات مما جعل منه قبلة حقيقية لعشاق الفن المعماري وتجسيدا حقيقيا لرسالة التفاعل والتسامح والحوار بين مختلف الثقافات والأعراق وهي الرسالة التي أرادها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه”.

ان / لب / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ان/لب/ز ا

Leave a Reply

Top