مدرسة تسينغ العالمية للدراسات العليا طورت تقنيات انعكاس انبعاثات الكربون استنادًا إلى الأقمار الصناعية للتحقيق في القوة الدافعة لاتجاهات انبعاث حرائق الغابات العالمية

شنجن، الصين، 19 أكتوبر 2021 /PRNewswire/ — طور فريق شينغ بو في معهد البيئة والأيكولوجيا، ومدرسة شنجن العالمية للدراسات العليا النظام الجديد للانقلاب الجوي لاستنتاج انبعاثات الكربون من حرائق الغابات العالمية الناجمة من استعادة الأقمار الصناعية لأول أكسيد الكربون، والتحقيق في الاتجاهات المكانية والزمانية والقوى الدافعة للانبعاثات العالمية لغاز ثاني أكسيد الكربون الناتجة من حرائق الغابات العالمية في الفترة 2000-2019. وتشير دراستهم إلى أن عدم حدوث انخفاض سريع وحالي في انبعاثات حرائق الغابات العالمية في المناطق المحروقة يدل على تزايد انبعاثات حرائق الغابات. ويمكن الاسترشاد بهذه الدراسة في التنمية المستقبلية للإطار العالمي لرصد كمية الكربون وانعكاسه استنادًا إلى الاستشعار عن بعد بواسطة الأقمار الصناعية. مقالة بحثية للدكتور شينغ، “زيادة انبعاثات حرائق الغابات على الرغم من انخفاض المساحة المحروقة على الصعيد العالمي”، نشرت في مجلة Science Advances في يوم 24 سبتمبر (.(https://www.science.org/doi/10.1126/sciadv.abh2646

وقد رصدت الأقمار الصناعية تدنيًا عالميًا في المناطق التي اندلعت فيها النيران على الأراضي العشبية، وهو ما يتوافق مع الزيادة الطفيفة في الغابات على مدى العقود الماضية. وضع بو شينغ وزملاؤه نظامًا للانقلاب الجوي ليبينوا أن انبعاثات الحرائق العالمية كانت مستقرة أو منخفضة قليلاً على الرغم من الانخفاض الكبير في المساحة المحروقة في العالم منذ عام 2000، وذلك بسبب زيادة الانبعاثات الناجمة عن حرائق الغابات التي عوضت انخفاض الانبعاثات من الحشائش وحرائق الشجيرات. وتعد حرائق الغابات مصدرًا هائلًا لغاز ثاني أكسيد الكربون الصادر عن كل وحدة مساحة محروقة مقارنة بالنسبة الصادرة عن حرائق الأراضي العشبية؛ مع استحالة التعافي من النسبة المنبعثة أو استحالة استعادة الغابات المحترقة نظرًا للتدهور وإزالة الغابات. ومع توسع الحرائق في مناطق الغابات، يؤدي التعافي البطيء لامتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون من أراضي الغابات المحروقة إلى انخفاض قدرات المصارف الأرضية، مما يعني أن الضغوط الناجمة من الحرائق العالمية على المناخ لم تُخفف على الرغم من انخفاض المساحة المحروقة على الصعيد العالمي.

نبذة عن المدرسة:

مدرسة تسينغ العالمية للدراسات العليا هي مؤسسة للتعليم العالي والبحوث أنشأتها جامعة تسينغ المرموقة وحكومة شنجن. ويشكل معهد البيئة والأيكولوجيا جزءاً حيوياً من انضباط تسينغ في العلوم البيئية. ويلتزم المعهد، والموجه نحو تلبية الاحتياجات الأساسية للتنمية العالية الجودة، استنادًا إلى صدارة التخصصات الدولية، بدراسة نظرية الحماية الإيكولوجية والبيئية، والتحقيق في التكنولوجيات الرئيسية، ورعاية الموظفين رفيعي المستوى وذوي كفاءة عالمية، وتقديم الدعم في مجال مواهب العلم والتكنولوجيا للحضارة الإيكولوجية وبناء المجتمعات المحلية بمستقبل مشترك للبشرية.

 هل تدرس في معهد البيئة والأيكولوجيا؟ باب الالتحاق لعام 2022 مفتوح الآن.

https://www.sigs.tsinghua.edu.cn/en/2021/1014/c1402a30068/page.htm

للتواصل:
معهد البيئة والأيكولوجيا
86-755-26418632
admissions.iee@sz.tsinghua.edu.cn

صورة – https://mma.prnewswire.com/media/1662181/image_1.jpg 
صورة – https://mma.prnewswire.com/media/1662229/image_2.jpg

Top