محمد بن راشد يعلن انتقال الحكومة من “الإلكترونية” إلى “الذكية”

محمد بن راشد / الحكومة الذكية /إطلاق .

أطلق الحكومة الذكية بهدف توفير الخدمات الحكومية وتسهيل وصولها للمتعاملين.

محمد بن راشد يعلن انتقال الحكومة من “الإلكترونية” إلى “الذكية”.

وجه الجهات الحكومية بتقديم خدماتها عبر الهواتف والأجهزة المتحركة خلال 24 شهراً.

محمد بن راشد: اليوم نجاري التطورات ونسبقها.. ونعلن عن مرحلة ما بعد الحكومة الإلكترونية من خلال “الحكومة الذكية”.

أطلق الحكومة الذكية التي تقدم خدماتها عبر الهواتف والأجهزة المتحركة محمد بن راشد: نريد اليوم أن ننقل مراكز الخدمات الحكومية إلى هواتف المتعاملين.

محمد بن راشد: في عام 2000 كنا الرواد في التحول الإلكتروني الشامل على مستوى المنطقة بإطلاقنا الحكومة الإلكترونية، وحققنا المركز السابع في خدمات الحكومة الإلكترونية على مستوى العالم ..

الحكومة المبدعة هي حكومة متطورة تمضي للأمام.. وتكسر الروتين..

وتستطيع أن تكون دائماً الرقم واحد.

نجحنا في تكريس مفهوم عصري لحكومة إلكترونية مبدعة، واليوم ننطلق نحو حكومة توفر خدماتها عبر الهاتف المحمول الحكومة الناجحة هي التي تذهب للناس ولا تنتظرهم ليأتوا إليها .

الحكومة الذكية هي إحدى محطات سعي الحكومة نحو تحقيق رؤية الإمارات 2021 .

دبي في 22 مايو / وام / أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ضرورة الاستمرار في تطوير الخدمات الحكومية حتى نجاري التطورات من حولنا ونسبقها، وتصل تلك الخدمات لمختلف شرائح المجتمع بسهولة ويسر حيثما كانوا.

كما أكد سموه ضرورة الإبداع في تقديم الخدمات الحكومية، مشدداً على أن الحكومة المبدعة هي حكومة متطورة تمضي للأمام، وتكسر الروتين، وتستطيع أن تكون دائماً الرقم واحد.

جاء ذلك خلال إطلاق سموه مبادرة “الحكومة الذكية”، والتي أعلن من خلالها مرحلة ما بعد الحكومة الإلكترونية، وذلك من خلال توفير الخدمات الحكومية على الهواتف والأجهزة المتحركة للمتعاملين، وبما يتوافق مع رؤية سموه في توفير الخدمات الحكومية وتسهيل وصولها للمتعاملين في أي مكان وزمان.

وبهذه المناسبة قال سموه “نجحنا في تكريس مفهوم عصري لحكومة إلكترونية مبدعة، واليوم ننطلق نحو حكومة توفر خدماتها عبر الهاتف المحمول، فنحن نمتلك أفضل بنية تحتية في قطاع الاتصالات بالعالم، وعدد المشتركين في الهواتف في الإمارات يقارب حوالي 14 مليونا، بمعدل هاتفين محمولين لكل فرد”.

وأضاف “نريد اليوم أن ننقل مراكز الخدمات واستقبال المعاملات الحكومية إلى كل هاتف وجهاز متحرك في يد أي متعامل، وبما يمكنه من تقديم طلبه للحكومة من هاتفه حيثما كان ودون أي انتظار، فالحكومة الناجحة هي التي تذهب للناس ولا تنتظرهم ليأتوا إليها”.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن “الحكومة الذكية” تهدف إلى ترسيخ ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة على صعيد التطور الإلكتروني ومواكبة أفضل الممارسات الدولية في هذا الإطار، منوهاً سموه إلى أن الإمارات كانت السباقة والرائدة في التحول الإلكتروني الشامل في المنطقة عام 2000 بإطلاقها للحكومة الإلكترونية، وحققت الدولة المركز السابع في خدمات الحكومة الإلكترونية على مستوى العالم، واليوم تعزز ريادتها بإطلاق وتبني الحكومة المتنقلة الأكثر تطوراً.

وأضاف سموه “دورنا كحكومة أن نسهل حياة الناس ونحقق لهم السعادة، وواجبنا أن نصل لكافة شرائح المجتمع على اختلاف مستوياتهم وثقافتهم الإلكترونية ونقدم لهم أفضل الخدمات الحكومية”.

ووجه سموه مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية بتقديم خدماتها بشكل إبداعي وسهل عبر الأجهزة المتحركة للمتعاملين خلال 24 شهراً، مشدداً على أن الحكومة قادرة على المضي بنجاح في تفعيل المبادرة.

وتهدف المبادرة الجديدة إلى تحفيز وتشجيع الجهات الحكومية في دولة الإمارات لتقديم حلول إبداعية مبتكرة في مجال تطبيقات الهواتف والأجهزة المحمولة والرسائل النصية، وبما يضمن الحصول على الخدمات الحكومية على مدار الساعة بإجراءات سهلة ومبسطة وكفاءة عالية وشفافية تلبي احتياجات وتوقعات المتعاملين، وتشعرهم في الوقت نفسه بأهمية التواصل معهم في أي مكان، وبما ينسجم مع توجهات الحكومة في تطوير الخدمات الحكومية وتحقيق جودة حياة عالية لمواطني دولة الإمارات والمقيمين على أرضها، وفقاً لرؤية الإمارات 2021.

وجاء الإعلان عن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإطلاق “الحكومة الذكية” خلال لقاء نظمته حكومة دولة الإمارات بمشاركة أكثر من 1000 مسؤول حكومي، وذلك في أعقاب توجيهات سموه في القمة الحكومية التي عُقدت في دبي مؤخراً، والتي أكد فيها على ضرورة تطوير الخدمات الحكومية والارتقاء بها، وجعلها قريبة من المواطنين.

وتهدف ندوة الحكومة الذكية إلى رفع وتعزيز الوعي لدى الجهات الحكومية للاستفادة من خدمات الهاتف المتنقل وتطبيق أفضل التقنيات في مجال الخدمات لتقديم أفضل ما لديها وتحفزيها للارتقاء بخدماتها إلى أرفع المستويات استناداً إلى عوامل الإبداع والابتكار وانطلاقاً من فهمٍ واضح لاحتياجات المواطنين وكافة المتعاملين بما يواكب طموحهم ويلبي رغباتهم، وتقديم خدمات تضاهي بجودتها تلك المتاحة في القطاع الخاص من خلال تبادل الخبرات مع الجهات المتميزة في تطبيقات الأجهزة المحمولة حول العالم، تشجيعاً للجهات الحكومية في الإمارات على تطبيق مبادرة الحكومة الذكية.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ش/ع ا و

Leave a Reply

Top