محمد بن راشد يستقبل مجموعة من الشباب المنضوين تحت مظلة منظمة المستثمرين العالمية

محمد بن راشد / مستثمرون شباب / مقابلة .

من وليد العارضة – دبي في 20 أبريل/وام/ التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله في فندق ريتز كارلتون بمركز دبي المالي العالمي صباح بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي نخبة من الشباب المستثمرين المنضوين تحت مظلة منظمة المستثمرين الشباب العالمية ومقرها مدينة زيوريخ في سويسرا .

وقد تحاور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم وأكثر من ستة وثلاثين شابا وفتاة من المنظمة العالمية يشاركون في اجتماع لهم في دبي على مدى ثلاثة أيام وتجاذب سموه معهم أطراف الحديث حول عدد من المواضيع ذات الصلة بالاستثمارات في دبي ورؤية سموه لمستقبل هذه المدينة العالمية المنفتحة كما وصفوها الشباب .

وقد رحب سموه بالمستثمرين الشباب الذين هم أعضاء في منظمة المستثمرين الشباب التي تضم في عضويتها قرابة 800 شاب وفتاة من مختلف الجنسيات والثقافات بما فيها دولة الامارات معربا لهم سموه عن اعتزازه بهذا التجمع الذي اختار دولة الامارات من بين دول العالم للاجتماع فيها واختيارهم دبي كوجهة مفضلة لهم لاكتشاف القطاعات التي يمكن لهم أن يستثمروا فيها والتعرف عن قرب الى الفرص الاستثمارية المتاحة والتسهيلات التي توفرها حكومتها لاستقطاب الاستثمارات الاجنبية وتوفير كافة مقومات نجاح هذه الاستثمارات مهما كان نوعها وحجمها وضمان تحقيق الجدوى الاقتصادية من ورائها .

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمحاوريه أن دبي تسعد باستقبال هؤلاء الشباب الطموح الذي يبحث عن مكان آمن للعيش والاستثمار والاستقرار وتحقيق أهدافهم الشخصية والاسهام في زيادة حجم النمو الاقتصادي في البلد الذي يستثمرون فيه .

وقال سموه ” نحن نعتبر دبي نموذجا يحتذى كونها استطاعت بالارادة والتخطيط والرؤية الواقعية والعمل الجاد تخطي الازمة المالية العالمية وتجاوزها بكل تبعاتها السلبية ” .. مضيفا سموه ” كانت الازمة العالمية أكبر تحد لنا ونحن بطبعنا نحب التحديات في الحياة لأننا أهل صحراء ونعيش في بيئة صحراوية كانت في الماضي قاسية جدا وأنا فخور بأن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم انطلق برسالته السماوية من الصحراء العربية لنشر الإسلام في أمصار بعيدة كالصين وغيرها وهذا بالطبع كان تحديا بحد ذاته وتحديا صعبا استطاع رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام تجاوزه وانطلق الى الأصقاع لنشر الدين الاسلامي الحنيف ” .

وأضاف سموه ” إن الإبداع والنجاح يولدان من رحم الأزمات والشدائد ونحن والحمد لله حققنا لحد الآن مانسبته 10 بالمائة من طموحاتنا لأن كل ماترونه من إنجازات حضارية وانسانية لم يصل بعد الى مانطمح إليه وهو الرقم واحد عالميا ” .

وأكد سموه في معرض حواره مع الشباب الذين أعربوا عن سعادتهم بلقاء سموه وزيارة دبي التي وصفوها بالمدينة السعيدة بأهلها وقاطنيها من مختلف ثقافات العالم أكد انه وفريق عمله يخططان وينفذان .. معتبرا أن شعب الامارات شعب مثقف ومتعلم ولديه الخبرة الطويلة في العمل التجاري والاستثمار والإبداع في مجالات عدة .

وقال سموه ” نحن نتعلم من أخطائنا فكلنا نخطىء خاصة الذي يعمل يخطىء ومن لايعمل لا يخطىء .. أما نحن فلأننا نعمل فالخطأ وارد لأننا بشر ولكن الخطأ الأكبر أن لايتعلم الإنسان من خطئه وينفض عنها غبار الفشل والإحباط لينهض من جديد أكثر جدية وصلابة وعزيمة حتى يصل الى مبتغاه لكن بشرط أن تكون لديه رؤية مستقبلية واضحة وثاقبة ” .

وخاطب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشباب وعلامات السعادة والارتياح بادية على محياه ” أقدم لكم نصيحة وهي أن تكونوا دوما متفائلين وأن تستيقظوا من نومكم كل صباح وفي داخلكم طاقة إيجابية والبسمة على شفاهكم وأنا أضمن لكم يوما حافلا بالتفاؤل والنجاح والسعادة ” .

وودعهم سموه وتمنى لهم النجاح في استشراف المستقبل وأن يجدوا ضالتهم في دبي والتقطت لسموه مع الحضور الصور التذكارية في ختام اللقاء .

حضر اللقاء معالي محمد ابراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي وسعادة سامي ظاعن القمزي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بدبي وسعادة فهد القرقاوي المدير التنفيذي لمكتب الاستثمار الأجنبي في الدائرة الاقتصادية الذي شرح لسموه خلال اللقاء الهدف من عقد منتدى منظمة المستثمرين الشباب العالمية في دبي للتشاور وتبادل المعرفة فيما بينهم بحضور مستثمرين إماراتيين كبار حول الحلول المستدامة في استهلاك الطاقة والبناء والنقل والإدارة وما الى ذلك الى جانب إجراء نقاشات حول كيفية القيام بالأعمال التجارية في دولة الامارات والشرق الاوسط وتسليط الضوء على مقومات وعوامل نجاح الشركات من خلال الإنطلاق والتوسع في أعمالها بدبي .

ونوه القرقاوي بأن منظمة المستثمرين الشباب تمتلك مواهب وموارد غنية من المعرفة ورؤوس الأموال والطموح الى تحويل التحديات لفرص استثمارات واعدة ذات جدوى اقتصادية مجزية وهذه الطموحات تتماشى ورؤية دبي التي تعتبر منصة مثالية لهذا المجتمع المستثمر وتحقيق النمو المستدام .

/وام/ و

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ش/ع ا و

Leave a Reply

Top