‫ شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): هونغ كونغ على الطريق السريع لتصبح مركزًا عالميًا للتكنولوجيا والابتكار بعد 25 عامًا

بكين، 5 تموز/يوليو 2022 / PRNewswire / – استقبلت حديقة هونغ كونغ للعلوم، مركز التكنولوجيا الفائقة في المدينة، الرئيس الصيني شي جنبينغ في زيارة قام بها خلال زيارته المزدحمة التي استمرت يومين لحضور الاحتفالات بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لعودة هونغ كونغ. إلى الصين.

حديقة العلوم هي أكبر قاعدة بحث وتطوير وحاضنة أعمال في هونغ كونغ، وتضم أكثر من 1100 شركة و 17000 مبتكر.

ومن بين هذه الشركات شركة “سنستايم”، عملاق الذكاء الاصطناعي، وهي الشركة الوحيدة من شركات حديقة العلوم المدرجة في بورصة هونغ كونغ، و “دا جيانغ إنوفيشنز”، الشركة المصنعة للمسيرات الجوية التجارية الرائدة عالميًا.

حديقة العلوم، التي أطلقتها حكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة في العام 2002 لتعزيز التطور العلمي والتكنولوجي في المدينة، تضم أيضًا مختبرات عالية المستوى مزودة بمعدات بحث علمي متطورة.

وحتى الآن، لديها 28 مختبرًا للبحث والتطوير يتم تشغيلها بشكل مشترك من قبل جامعات عالمية ومؤسسات بحثية مع جامعات محلية في هونغ كونغ.

وبمساحة إجمالية قدرها 400000 متر مربع و 23 مبنى مجهز تجهيزًا جيدًا اعتبارًا من أذار/مارس 2021، لا تزال الحديقة قيد التوسيع لزيادة مساحة البحث والتطوير.

 توقعات عالية لهونغ كونغ

خلال جولته التفقدية في حديقة العلوم، قال شي إن البلاد تعلق آمالا كبيرة بالنسبة لهونغ كونغ.

وقال إن الصين وضعت دعمها لتطوير هونغ كونغ إلى مركز دولي للابتكار والتكنولوجيا في خطتها الخمسية الرابعة عشرة (2021-2025).  تم إصدار الخطة العام الماضي، وهي بمثابة مخطط وجدول أعمال للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد في السنوات الخمس المقبلة.

وقال شي إنه في السنوات الأخيرة، وبدعم من الحكومة المركزية، استفادت هونغ كونغ من مزاياها الخاصة لتحقيق إنجازات ملحوظة في البحوث الأساسية، وتنمية المواهب، والتنمية في قطاع الابتكار والتكنولوجيا.

في العام 2021، احتلت هونغ كونغ المرتبة 14 في القائمة العالمية للاقتصادات الأكثر ابتكارًا، وفقًا لمؤشر الابتكار العالمي الصادر عن المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو).

وأضاف شي أنه يتعين على حكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة إفساح المجال كاملا لدور الابتكار التكنولوجي في دعم وقيادة التنمية الاقتصادية.

وخلال نقاشاته مع الأكاديميين والباحثين وممثلي الشباب لمؤسسات الابتكار في حديقة العلوم، دعا شي هونغ كونغ إلى التعاون بشكل أفضل مع مدن البر الرئيسي في منطقة خليج غواندونغ-هونغ كونغ ماكاو الكبرى، وتعزيز التنمية التعاونية للشركات والجامعات والمؤسسات البحثية، وتسعى جاهدة لبناء منطقة  خليج غواندونغ-هونغ كونغ ماكاو الكبرى إلى قمة عالمية للابتكار العلمي والتكنولوجي.

 القوة الابتكارية المتزايدة لخليج غواندونغ-هونغ كونغ ماكاو الكبرى

تتألف منطقة الخليج الكبرى المذكورة من منطقتين إداريتين خاصتين واحدة في هونغ كونغ والأخرى في ماكاو، وتضم تسع مدن في مقاطعة غوانغدونغ المجاورة. وتبلغ المساحة الإجمالية لمنطقة الخليج الكبرى حوالي 56000 كيلومتر مربع، ويقطنها حوالي 6 في المئة من سكان الصين.

بلغ الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة الخليج الكبرى 12.6 تريليون يوان (1.97 تريليون دولار) العام الماضي، بزيادة قدرها 2.4 تريليون يوان عن عام 2017. ومع أن مساحتها أقل من 1 في المئة من مساحة الأراضي في البلاد، إلا أن المنطقة تمكنت من تحقيق 11 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي الوطني.

وقال شاو شينيو، نائب وزير العلوم والتكنولوجيا الصيني، إن قدرات الابتكار في خليج غواندونغ-هونغ كونغ ماكاو الكبرى تتزايد باستمرار.

في العام 2021، تجاوز إنفاق البحث والتطوير للمدن التسع في منطقة دلتا نهر اللؤلؤ داخل المنطقة 360 مليار يوان، وهو ما يمثل حوالي 3.7 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وفقًا لشاو، مقارنة بالمستوى الوطني الإجمالي البالغ 2.44 في المئة.

وقال إن عدد شركات التكنولوجيا الفائقة في المنطقة بلغ 57 ألفًا، وبلغ عدد براءات الاختراع الممنوحة لشركات المنطقة حوالي 780 ألفًا، منها أكثر من 100 ألف براءة اختراع.

وفي قائمة أفضل 100 مجموعة جغرافية في العالم للابتكارات تنشرها الويبو سنويًا، احتلت مجموعة شنجن-هونك كونغ غوانغجو المرتبة الثانية خلال العامين الماضيين على التوالي.

أدت مجموعة الابتكار الصاعدة، مع النمو الملحوظ في براءات الاختراع والمنشورات العلمية التي تنتجها، إلى تضييق الفجوة مع منطقة ابتكارات طوكيو-يوكوهاما، وهي مجموعة الابتكار رقم 1 في القائمة.

 تدابير الدعم لتطوير العلوم والتكنولوجيا في هونغ كونغ وماكاو

نفذت وزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية (موست) سلسلة من الإجراءات لدعم التطور العلمي والتكنولوجي لهونغ كونغ وماكاو لتعزيز اندماجهما بشكل أكبر في نظام الابتكار الوطني، بحسب داي غانغ، مدير إدارة التعاون الدولي في الوزارة.

دعمت الوزارة هونغ كونغ في بناء مجموعة من منصات الابتكار، بما في ذلك 16 مختبرًا رئيسيًا للدولة، وستة فروع للمراكز الوطنية الصينية للبحوث الهندسية في هونغ كونغ، وثلاث قواعد شريكة وطنية لتصنيع التكنولوجيا الفائقة، وحاضنتان على المستوى الوطني لشركات العلوم والتكنولوجيا.

تم اتباع سياسة مماثلة مع ماكاو.

كما اتخذت الوزارة إجراءات لدعم الشباب من هونغ كونغ وماكاو لمتابعة وظائفهم في الصناعات المبتكرة وبدء أعمالهم التجارية الخاصة في البر الرئيسي.

https://news.cgtn.com/news/2022-07-03/Hong-Kong-on-highway-to-become-global-tech-and-innovation-hub–1blECIxf7X2/index.html

Top