‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): تضخ الصين ومنغوليا زخما في العلاقات من خلال ثلاثة محركات

بكين، 29 نونبر/تشرين الثاني 2022 / PRNewswire / — يقوم أوخنانغين خورلسوخ، الرئيس المنغولي، بزيارة دولة للصين بعد يومين فقط من بدء تشغيل خط سكة حديد زونبايان – خانجي، وهو ثالث خط سكة حديد يربط منغوليا بالصين، في 25 نونبر/تشرين الثاني.

بصرف النظر عن تعزيز الاتصال، تضافرت جهود الجارتين لمحاربة وباء كوفيد-19 من خلال إهداء بعضهما البعض الأغنام والشاي بالإضافة إلى تعميق التعاون والتبادلات في مختلف المجالات.

أشار الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الاثنين خلال اجتماعه مع الرئيس خورلسوخ إلى أن البلدين قد وضعا نموذجًا جيدًا للعلاقات بين الدولتين.

تعهد شي، بأن في مواجهة تزايد عدم الاستقرار وعدم اليقين في البيئة الدولية، فإن الصين مستعدة للعمل مع الجانب المنغولي لبناء مجتمع ذي مستقبل مشترك وتعزيز الشراكة الاستراتيجية الثنائية الشاملة من أجل تحقيق فائدة أفضل لشعبي البلدين.

ثلاثة محركات

وحث شي الجانبين على تعميق المحاذاة الثلاثة بين مبادرة الحزام والطريق واستراتيجية تنمية طريق البراري في منغوليا، ومبادرة التنمية العالمية وسياسة الإحياء الجديدة لمنغوليا، وخطة الصين الاستراتيجية “ذات المرحلتين” وسياسة التنمية طويلة الأجل لمنغوليا وذلك لخلق ثلاثة محركات لمزيد من تطوير العلاقات الثنائية.

في عام 2013، اقترح شي مبادرة الحزام والطريق لتحسين الاتصال الإقليمي والتكامل الاقتصادي. تهدف استراتيجية تطوير طريق البراري، وهي خطة اقتصادية قدمتها منغوليا، إلى تعزيز التجارة مع الأسواق المجاورة.

تغطي سياسة الإحياء الجديدة لمنغوليا إصلاحات شاملة في مجالات الموانئ والطاقة والصناعة والتنمية الخضراء، من بين مجالات أخرى. بينما أعرب شي يوم الاثنين عن رغبة الصين في تعميق التعاون الثنائي في مجالات مثل الاقتصاد والتجارة والطاقة والتعدين والربط وتكنولوجيا المعلومات والمعالجة العميقة لمنتجات الثروة الحيوانية.

وقال شي إن الصين تدعم خطة منغوليا “زراعة مليار شجرة” وترغب في استكشاف إمكانية مع الجانب المنغولي لإقامة مركز تعاون صيني – منغولي للسيطرة على التصحر.

كما دعا الرئيس الصيني إلى تعزيز بناء الممر الاقتصادي بين الصين ومنغوليا وروسيا ومشروع مد خط أنابيب الغاز الصيني الروسي الذي يعبر منغوليا.

تم إطلاق أول قطار شحن بين الصين وأوروبا من ميناء جينتشو بمقاطعة لياونينغ بشمال شرق الصين إلى هلسنكي بفنلندا، عبر مدينة تشويبالسان في منغوليا، في غشت/آب من هذا العام، وهو ما يتماشى مع بناء الممر الاقتصادي بين الصين ومنغوليا وروسيا.

تجاوز 10 مليارات دولار

بينما تسعى الصين إلى تجديد شبابها الوطني من خلال اتباع المسار الصيني للتحديث، أخبر شي خورلسوخ أن الصين لن تحقق الازدهار والتنمية الخاصة بها فحسب، بل ستحقق أيضًا المزيد من فوائد التنمية لجيرانها والعالم.

ظلت الصين أكبر مصدر للاستثمار والشريك التجاري لمنغوليا لمدة 18 عامًا متتالية. في العام الماضي، تجاوز حجم التجارة 10 مليارات دولار لأول مرة.

يمثل إجمالي التجارة بين الصين ومنغوليا أكثر من 60 في المائة من حجم التجارة الخارجية لمنغوليا، وفقًا لبيانات من أكاديمية منغوليا الداخلية للعلوم الاجتماعية.

كما أظهرت بيانات الجمارك أن التجارة الثنائية بلغت 9.68 مليار دولار في الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري.

 توحيد الجهود من أجل السلام العالمي والتنمية

واتفق الزعيمان يوم الاثنين على بذل جهود مشتركة من أجل السلام والتنمية في العالم.

وحث الرئيس الصيني الجانبين على العمل كفريق واحد لتعزيز نوع جديد من العلاقات الدولية والمساهمة في بناء مجتمع ذي مصير مشترك للبشرية.

وأشار شي إلى أن الصين ومنغوليا دولتان ناميتان في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ولديهما مصالح مشتركة واسعة النطاق في الشؤون الدولية والإقليمية، مضيفا أن الصين مستعدة للتنسيق الوثيق مع الجانب المنغولي للدفاع المشترك عن التعددية الحقيقية، ومقاومة التنافس بين الكتل، والحفاظ على التضامن والتعاون الدوليين.

وأكد خوريلسوخ أن الوضع الدولي والإقليمي الحالى يمر بتطور عميق ومعقد، ويعتقد خوريلسوخ أنه يتعين على الجانبين تعزيز القيم الآسيوية والعمل معا للحفاظ على السلام والاستقرار والتنمية فى آسيا.

ويقدر الجانب المنغولي تقديرا عاليا مساهمة الصين الإيجابية في الحفاظ على السلام والاستقرار والتنمية في العالم وكذلك النظام الدولي مع وجود الأمم المتحدة في صميمه، وهو على استعداد لتعزيز التواصل والتعاون مع الصين في الشؤون الدولية والمساهمة في صون السلام والتنمية الإقليميين.

وأضاف أن منغوليا تدعم مبادرة التنمية العالمية المقترحة من الصين ومبادرة الأمن العالمي.

https://news.cgtn.com/news/2022-11-28/Xi-holds-talks-with-Mongolian-president-1fktm7RlgJi/index.html  

Top