شبكة تلفزيون الصين الدولية (سي جي تي أن): الصين تنظر إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين كفرصة للترويج لرياضات الجليد والثلج

بكين, 26 يناير / كانون الثاني 2021 /PRNewswire/ —

فيما لا يزال العالم يكافح وباء كوفيد-19 وتتصدى الصين لتفشيات متفرقة له، دخلت الاستعدادات لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين 2022 مرحلة حرجة.

 وقال الرئيس الصيني شي جنبينغ يوم الاثنين إنه يعتقد أن الصين، بدعم قوي من مختلف الأطراف، ستكمل جميع استعداداتها كما هو مقرر لضمان نجاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.

 أدلى الرئيس شي بهذه التصريحات خلال محادثة هاتفية له مع رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ.

 وقال شي إن الصين نفذت إجراءات احتواء صارمة للفيروس، وتغلبت على تأثير الوباء، وعززت بنشاط التقدم المطرد لاستكمال جميع الاستعدادات، مضيفا أن بناء المواقع والبنية التحتية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين حققت في الوقت الحاضر تقدما مرحليا.

 عندما فازت بكين باستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية للعام 2015، قال باخ إن دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022 “وضعت في أيد أمينة”.

بعد أقل من 400 يوم من افتتاح دورة الألعاب الشتوية للعام 2022 في بكين في 4 شباط/فبراير 2022، تم الانتهاء من بناء أو إعادة بناء جميع مواقع المنافسات الـ 12 على الرغم من أوضاع عدم اليقين والتحديات التي جلبها فيروس كوفيد-19.  يعمل الآن خط سكة حديد فائق السرعة يربط بين بكين والمدينة المضيفة المشاركة للدورة تشانغجياكو، وتم تلقي ما يقرب من مليون طلب من متطوعين وتم إصدار الصور التوضيحية للألعاب.

 وقال شي إن الصين تأخذ التحضير لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية بكين كفرصة لتعزيز الترويج للرياضات الجليدية والثلجية وتطويرها، مضيفا أن بكين، المدينة الوحيدة في العالم التي استضافت الألعاب الأولمبية الصيفية والشتوية، ستقدم إسهامات فريدة للحركة الأولمبية الدولية.

 وفقًا لتقرير صادر عن جامعة رينمين الصينية في كانون الأول/ديسمبر الماضي، فعلى الرغم من أن الوباء أجبر نصف الذين شملهم الاستطلاع الذين لديهم تجربة مع الرياضات الشتوية على إلغاء خططهم الرياضية للموسم الماضي، شارك 150 مليون شخص في الصين في الرياضات الشتوية مرة واحدة على الأقل من العام 2019 إلى 2020 – وهو ما يمثل نصف هدف الصين في أن يكون لديها 300 مليون مشارك.

 كما أظهر التقرير أن عدد الأشخاص الذين يراقبون عن كثب تحديثات أخبار الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين 2022 قد زاد بشكل مطرد من 6.2 بالمئة في العام 2018 إلى 10.4 بالمئة في 2020.  وقد أعرب حوالي 70 بالمئة من المشاركين بالألعاب عن اهتمام بالألعاب خلال الثلاث سنوات الماضية من خلال منافذ مختلفة.

 أولى الرئيس شي أهمية كبيرة لأعمال التحضير لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية للعام 2022.  في الأسبوع الماضي، تفقد الرئيس شي مواقع الألعاب وتعرف على الأعمال التحضيرية في العاصمة الصينية بكين ومدينة تشانغجياكو في إقليم هيبي.

خلال جولته التفقدية في حديقة شوغانغ في منطقة شيغينغشان، مقر اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية للعام 2022 في بكين، في شباط/فبراير 2019، شدد الرئيس شي على الحاجة إلى البقاء ملتزمين باستضافة الألعاب بطريقة خضراء وتشاركية، منفتحة ونظيفة، وإتمام كافة الاستعدادات للدورة بمعايير عالية.

 وقال باخ إن اللجنة الأولمبية الدولية تدعم مفهوم الصين لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الخضراء والشاملة والمفتوحة والنظيفة، وهي على استعداد للعمل مع الصين لضمان دورة ألعاب ناجحة ورائعة وآمنة، والتي لن تحقق فقط رؤيا تعزيز الرياضات الشتوية بين الـ 300 مليون صيني فحسب، ولكن أيضا دفع تطوير الحركة الأولمبية الدولية بقوة.

 وقال باخ إن اللجنة الأولمبية الدولية تبقى ملتزمة بدعم الروح الأولمبية ومعارضة تسييس الرياضة، مضيفا أن المنظمة ستواصل تعزيز التعاون الاستراتيجي طويل الأمد مع الصين.

 المقال الأصلي: هنا.

Top