جلوبيليك، شركة الطاقة المستقلة الرائدة في إفريقيا وشريكاتها، إليكتريسيدادي دي موزمبيق، إي بي (EDM) وساسول، تعلن الإغلاق المالي لمشروع كهرباء سنترال تيرميكا دي تيماني (CTT)

مابوتو، موزمبيق، 10 ديسمبر 2021 / PRNewswire / — تقدم مؤسسة التمويل الدولية تمويل بالدين لمشروع بقيمة 652.3 مليون دولار أمريكي جنبًا إلى جنب مع المشاركين في القرض من الفئة “ب”؛ وهما بنك تنمية ريادة الأعمال الهولندي ( FMO ) وصندوق البنية التحتية الناشئة في أفريقيا (بإجمالي 253.5 مليون دولار أمريكي) وشركة تمويل التنمية الدولية الأمريكية (DFC) (191.5 مليون دولار أمريكي تقريبًا) وصندوق الأوبك للتنمية الدولية (صندوق الأوبك) (50 مليون دولار أمريكي). وقدمت و كالة ضمان الاستثمارات المتعددة الأطراف ( MIGA ) ما يصل إلى 251.3 مليون دولار في صورة تأمين ضد المخاطر السياسية إلى المستثمرين في الأسهم من القطاع الخاص.

Globeleq - Powering Africa's Growth

يتكون مشروع CTT ، الذي يقع في تيماني بمقاطعة إنهامبان، من محطة طاقة تعمل بالغاز بقدرة 450 ميجاوات ستقوم بإمداد الطاقة إلى EDM بموجب اتفاقية رسوم عبور مدتها 25 عامًا. ومن المتوقع أن يوفر مشروع CTT الكهرباء لتلبية طلب 1.5 مليون منزل وسيسهم بنحو 14٪ من قدرة إمداد الكهرباء المتاحة لتلبية الطلب في موزمبيق.

يتماشى المشروع مع اتفاقية باريس وسيدعم انتقال الطاقة المستدامة على المدى الطويل في موزمبيق إلى صافي انبعاثات صفري بحلول عام 2050. ويسمح التكوين الفني والتجاري المرن لمشروع CTT بإمداد متغير من الطاقة الأساسية والقابلة للتوزيع وسيوفر طاقة تكميلية حتى تتمكن موزمبيق من مضاعفة مشاريع توليد الطاقة المتجددة على شبكتها ومتابعة تطوير طاقة الكربون الأقل. بالإضافة إلى ذلك، يمكن تطوير توربينات سيمنس SGT-800 التي تم اختيارها للمحطة للتعامل مع محتوى الهيدروجين العالي مما يقلل بشكل أكبر من تأثير الكربون بالمحطة.

كما يقوم مشروع CTT أيضًا بتثبيت خط نقل جديد عالي الجهد بطول 563 كم (مشروع النقل من محطة تيماني (TTP) ) ويؤمّن المرحلة الأولى من ربط الشبكة الجنوبية بالشبكات الوسطى والشمالية لموزمبيق. وسيؤدي ذلك إلى إنشاء ممر للكهرباء وضمان شبكة أكثر استقرارًا وأمانًا وتمكين ربط مشاريع توليد الطاقة المتجددة المستقبلية. وتملك شركة EDM مشروع TTP وسيتم تمويله باستخدام منحة وتمويل ميسر مقدم من البنك الدولي وبنك التنمية الأفريقي والبنك الإسلامي للتنمية وصندوق الأوبك والحكومة النرويجية. وستشهد سلسلة القيمة بأكملها (تطوير الغاز ومحطة الطاقة التي تعمل بالغاز والبنية التحتية للنقل) استثمارًا يزيد عن ملياري دولار أمريكي.

وأوضحت ليندا مونيغيتيروا، مديرة الصناعة الإقليمية للبنية التحتية بمؤسسة التمويل الدولية في الشرق الأوسط وأفريقيا، قائلة: “هذا المشروع الرائد لديه القدرة على تقديم فوائد اقتصادية واجتماعية كبيرة من خلال المساعدة في تلبية طلب موزمبيق المتزايد على الطاقة ودعم الانتعاش الاقتصادي للبلاد ونقل الطاقة بالمنطقة. هذا هو استثمارنا الثالث في الطاقة في موزمبيق وما زلنا ملتزمين بدعم التنمية المستدامة لقطاع الكهرباء في البلاد”.

سوف يدعم التمويل المقدم من شركة تمويل التنمية الدولية الأمريكية ( DFC ) إلى هذا المشروع الأفراد والشركات في جميع أنحاء موزمبيق من خلال خفض تكلفة الكهرباء وزيادة توليدها. وهذه مكاسب إنمائية مهمة من شأنها أن تحفز على المزيد من التنمية الاقتصادية بالمجتمعات في جميع أنحاء البلاد.

وصرح عبد الحميد الخليفة مدير عام صندوق الأوبك قائلًا: “يدعم صندوق الأوبك تطوير محطة تيماني لتوليد الكهرباء فضلًا عن البنية التحتية التكميلية لنقل الطاقة من خلال تسهيلات قروض القطاعين العام والخاص. وتعكس مساعدتنا التزامنا بالهدف السابع من أهداف التنمية المستدامة – وهو طاقة نظيفة وبأسعار معقولة. وبمجرد اكتمال محطة تيماني، ستزيد من إمداد الطاقة الفعالة بأسعار معقولة إلى المنازل والشركات والصناعات مما يسهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في موزمبيق والمنطقة”.

وأكد وزير الطاقة والثروة المعدنية، السيد إرنستو ماكس إلياس تونيلا، على ذلك قائلًا: “تدعم حكومتنا اتفاقية باريس بشكل كامل لأنها بلد معرض لخطر أسوأ آثار تغير المناخ. ونحن نعمل على تنفيذ خطط إزالة الكربون طويلة الأجل الخاصة بنا بما يتماشى مع هذه الاتفاقية ويتوافق مشروع CTT تمامًا مع نقلنا للطاقة الذي يشمل أيضًا تطوير مشاريع الطاقة المائية والطاقة الشمسية وطاقة الرياح.”

ستتولى شركة المقاولات الإسبانية TSK إنشاء المشروع باستخدام تقنية توربينات الغاز الفعالة والمجرَبة من شركة سيمنس. وتتمتع شركة TSK بخبرة واسعة في تصميم وبناء محطات توليد الكهرباء ذات الدورة المركبة ذات الحجم المتماثل وستستفيد من خبرتها في البناء داخل البلاد خلال فترة الإنشاء التي تبلغ 34 شهرًا. ومن المتوقع أن يولد مشروع CTT حوالي 830 وظيفة أثناء إنشائه و90 وظيفة دائمة أثناء تنفيذ العمليات. يستثنى من ذلك الأعمال الهندسية وغيرها من الأعمال التي يتم إجراؤها خارج الموقع. وسيتم إعطاء الأولوية لمواطني موزمبيق لشغل الوظائف أثناء الإنشاء وتنفيذ العمليات. وتشير التقديرات إلى أن المشروع سيدعم خلق 14,000 وظيفة وسبل عيش غير مباشرة عندما يبدأ تشغيله في عام 2024.

 وأشار مايك شولي، الرئيس التنفيذي لشركة جلوبيليك، قائلًا: “تلتزم جلوبيليك بدعم هدف الحكومة المتمثل في تحقيق الوصول الشامل للكهرباء بحلول عام 2030 والتأثير بشكل إيجابي على مشهد الطاقة الإقليمي. وتعد حكومة موزمبيق، من خلال EDM ، شريكًا استراتيجيًا لشركة جلوبيليك أثناء نموها وتطويرها لمشاريع أخرى في مجال مصادر الطاقة المتجددة مثل مشروع الطاقة الشمسية وشحن البطاريات في كوامبا وغيرها من مشاريع تطوير طاقة الرياح والطاقة الشمسية الجارية.”

يرى رئيس مجلس إدارة EDM ، مارسيلينو جيلدو ألبرتو، أن “هناك مرحلة جديدة تفتح الآن في قطاع الطاقة، حيث تقود EDM الطريق في عمليات توليد كهرباء أنظف بشكل متزايد لتعزيز عملية التصنيع بالبلاد والتصدير إلى السوق الإقليمية.”

وصرحت بريسيلا مابيلان، نائب الرئيس التنفيذي لشركة ساسول للطاقة قائلًا: “تفخر ساسول بشراكتها مع EDM وجلوبيليك في مشروع تيماني المثير هذا والذي سيخلق فرص عمل ويتيح إمدادات طاقة مستدامة وأقل في مستويات الكربون وسيقدم مزايا طويلة الأمد داخل البلد. وأضافت: “إن ساسول ملتزمة بتقديم مساهمة ذات مغزى في تنمية دولة موزمبيق”. 

من المتوقع أن يبدأ مشروع CTT في توليد الطاقة للمرة الأولى في عام 2024.

الشعار –  https://mma.prnewswire.com/media/612609/GLobeleq_Logo.jpg

Top