بحسب استطلاع أصداء بي سي دبليو السنوي الثالث عشر لرأي الشباب العربي الشباب العربي يؤكدون دعمهم العمل المناخي ونصفهم مستعدون لمقاطعة العلامات التجارية التي تضر بالبيئة

دبي، الإمارات العربية المتحدة, 2 نوفمبر / تشرين ثاني 2021 /PRNewswire/ — كشفت نتائج استطلاع أصداء بي سي دبليو السنوي الثالث عشر لرأي الشباب العربي أن أكثر من نصف الشباب العربي (56%) قلقون من التغير المناخي، وأبدت نسبة مماثلة منهم استعدادهم لمقاطعة العلامات التجارية التي لا تراعي عملياتها المعايير البيئية. ويعكس هذا التوجه الملفت تنامي مخاوف الشباب العربي إزاء مشكلة التغير المناخي ودور حكومات المنطقة في الحد من تداعياتها.

Half of Arab youth will boycott brands that damage environment: ASDA’A BCW Arab Youth Survey

ويبدو أن شباب المنطقة مستعدون لإرغام الحكومات والشركات على التحلي بالمسؤولية إزاء العمل المناخي عبر مقاطعتها. حيث قال نحو ثلثي (63%) الشباب في دول مجلس التعاون الخليجي إنهم مستعدون لمقاطعة العلامات التجارية التي لا تحترم البيئة، وأبدى ذلك أيضاً أكثر من نصف (56%) الشباب العربي في دول شمال إفريقيا، و(51٪) في دول المشرق العربي.

كانت هذه بعضاً من نتائج استطلاع رأي الشباب العربي بشأن “التغير المناخي” التي أعلنتها اليوم “أصداء بي سي دبليو“، الشركة الرائدة في مجال استشارات العلاقات العامة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تزامناً مع انعقاد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ 26 (COP26) في جلاسكو.

ولتنفيذ الاستطلاع، قامت شركة الأبحاث والاستشارات الاستراتيجية العالمية “بي إس بي إنسايتس” – خلال الفترة من 6 إلى 30 يونيو 2021 – بإجراء مقابلات شخصية مع 3,400 شاباً وشابة عرب تراوحت أعمارهم بين 18 و24 عاماً، وذلك في 50 مدينة ومنطقة عبر 17 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي إطار تعليقه على الموضوع، قال سونيل جون، رئيس شركة “بي سي دبليو الشرق الأوسط” ومؤسس “أصداء بي سي دبليو”: “في استطلاعنا الأول الذي أجريناه عام 2008، لم تتعدَّ نسبة الشباب العربي الذين كانوا مدركين لخطورة التغير المناخي 11%، ولم تكن البيئة حينها أكبر التحديات التي تواجه العالم. واليوم، وبعد 13 عاماً تطغى مسألة التغير المناخي على أجندة الشباب مع تأكيد 56% قلقهم من هذه المشاكل. ولهذا ينبغي أن تتنبه الحكومات والشركات الخاصة في المنطقة إلى الحاجة الملحة لتبني العمل المناخي الإيجابي”.

وأضاف جون: “تلفت هذه النتائج بشأن التغير المناخي انتباه الحكومات والشركات الخاصة في المنطقة إلى ضرورة تبني العمل المناخي الإيجابي. وفي حين يعبّر الشباب العربي عن قلقهم من هذه المشكلة، يبدو غالبيتهم واثقون بمزيج المبادرات الحكومية والتطور التكنولوجي والعمل الفردي للمساعدة في حفز أجندة العمل المناخي. ومع أخذ نتائج الاستطلاع باعتبارها مقياساً للآراء، نستطيع القول إن الشباب العربي ينشدون من الحكومات والشركات اتخاذ موقف حازم إزاء الاستدامة”.

الثقة بالإجراءات الحكومية

يشعر أكثر من خمسي (43٪) المشاركين في الاستطلاع بأنه يتعين على الحكومات العربية تطبيق تدابير أكثر من باقي الدول لمعالجة مشكلة التغير المناخي، وبالتالي الاضطلاع بدور رائد في معالجة القضايا المهمة على مستوى العالم.

علاوةً على ذلك، يعتقد 37% من الشباب العربي أن حكوماتهم تتحمل المسؤولية ذاتها كباقي الحكومات العالمية، فيما قال 20% فقط إن حكوماتهم يجب أن تساهم في معالجة التغير المناخي بمستوى أقل من نظيراتها. ويبدو جلياً أن الشباب العربي ينتظرون من حكوماتهم تصدر جهود معالجة التغير المناخي والاحتباس الحراري، ويعتقد 50% منهم أن حكوماتهم قادرة على معالجة هذا التحدي.

ويحدو الغالبية العظمى من الشباب العربي في دول مجلس التعاون الخليجي (79%) شعور قوي بأن حكوماتهم قادرة على اتخاذ إجراءات فعالة للحد من التغير المناخي، بينما يؤكد 43% من الشباب العربي في شمال أفريقيا قدرة حكوماتهم على التعامل مع مشاكل التغير المناخي. وتعتقد نسبة لا تتعدى 26% من المشاركين في الاستطلاع من دول المشرق العربي بأن حكوماتهم مؤهلة للتعامل مع التغير المناخي، الأمر الذي يكشف عن تباين كبير في آراء الشباب العربي بهذا الخصوص.

وفوق هذا، قال نحو 44% من شباب دول مجلس التعاون الخليجي بأن على الدول العربية اتخاذ إجراءات أكثر من باقي الدول، ويتوقع 39% من شباب شمال أفريقيا إجراءات قيادية قوية مقارنةً مع 45% في دول المشرق العربي – مما يشير إلى أن إظهار القيادة العالمية في قضايا المناخ ضرورة إقليمية.

وأظهر شباب دول مجلس التعاون الخليجي إيماناً أكبر بقدرة التكنولوجيا على مواجهة تحديات التغير المناخي بالمقارنة مع نظرائهم في دول المشرق العربي وشمال أفريقيا، والذين يعتبرون أن مواجهة المشاكل المناخية تتطلب تغيير أنماط حياتنا المعتادة.

ويعزى هذا الارتفاع الملموس في اهتمام الشباب العربي إلى حد ما إلى اتخاذ إجراءات مناخية أكثر إيجابية على المستوى الحكومي، ومن أحدث المبادرات التي شهدتها المنطقة مؤخراً إطلاق مبادرة الإمارات العربية المتحدة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، والأهداف التي حددتها المملكة العربية السعودية والبحرين لتحقيق صافي صفر في الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2060.

ومع إتمام عامه الثالث عشر، وبصفته أشمل دراسة تركز على الفئة السكانية الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي تضم ما يزيد على 200 مليون شاباً وشابة، تم إجراء المقابلات لصالح أصداء بي سي دبليو من قبل شركة “بي إس بي إنسايتس” المتخصصة في التحليل والدراسات الاستراتيجية العالمية، وتوزعت عينة الاستطلاع بالتساوي بين الرجال والنساء. لمعرفة المزيد حول نتائج الاستطلاع وتحميل ورقة العمل لاستطلاع أصداء بي سي بديلو لرأي الشباب العربي لهذا العام عبر الموقع الإلكتروني: arabyouthsurvey.com

ملاحظات للمحررين:

حول استطلاع أصداء بي سي دبليو لرأي الشباب العربي 2021:

يعد استطلاع أصداء بي سي دبليو السنوي لرأي الشباب العربي، والذي تم إطلاقه في عام 2008، المسح الأشمل من نوعه للشريحة السكانية الأكبر في العالم العربي – والتي تضم أكثر من 200 مليون شاب وشابة. ويساهم الاستطلاع في سد فجوة كبيرة في ما يخص البيانات والرؤى المتعلقة بهذه الشريحة السكانية ذات الأهمية البالغة، مما يساعد الحكومات وشركات القطاع الخاص والمؤسسات المتعددة الأطراف والأكاديميين على امتلاك المعلومات التي يحتاجونها لوضع السياسات وصنع القرار وصياغة الاستراتيجيات المستقبلية.

أجرت وكالةُ التحليلات والأبحاث الإستراتيجية العالمية “بي إس بي إنسايتس” “استطلاع أصداء بي سي دبليو الثالث عشر لرأي الشباب العربي 2021” لرصد آمال ومخاوف وتطلعات الشباب – ممن تتراوح أعمارهم بين بين 18 و24 عاماً – في 50 مدينة عبر 17 دولة عربية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقام محاورون متمرسون خلال الفترة الممتدة من 6 – 30 يونيو 2021 بإجراء 3,400 مقابلة شخصية باللغتين العربية والإنجليزية مع الشبّان والشابات في كل بلد، وتوزعت عينة الاستطلاع بالتساوي بين الذكور والإناث. يغطي الاستطلاع خمساً من دول مجلس التعاون الخليجي (البحرين، والكويت، وعمان، والسعودية، والإمارات)، ودول شمال أفريقيا (الجزائر، ومصر، وليبيا، والمغرب، والسودان، وتونس)، والمشرق العربي (الأردن، والعراق، ولبنان، وسوريا، وأراضي السلطة الفلسطينية) واليمن.

www.arabyouthsurvey.com

يمكنكم المتابعة وتسجيل الإعجاب والمشاركة عبر منصاتنا على: Facebook; Twitter; Instagram; YouTubeLinkedIn.

حول أصداء بي سي دبليو

تأسست أصداء عام 2000 كوكالة مستقلة لاستشارات الاتصالات التسويقية على يد سونيل جون الذي يواصل حتى اليوم قيادة الوكالة للعام الواحد والعشرين على التوالي. وفي عام 2008، استحوذت مجموعة WPP على حصة الأغلبية في “أصداء”، ودمجتها مع “بي سي دبليو” (بيرسون كون أند وولف)، إحدى أبرز ثلاث شركات لاستشارات الاتصالات التسويقية في العالم.

وتضم الشركة اليوم فريق عمل قوامه 160 موظفاً ينتشرون عبر 8 مكاتب مملوكة بالكامل، و9 مكاتب تمثيلية في 15 دولة في أرجاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتقدم الوكالة خدماتها لنحو 100 متعامل في المنطقة، وتتمتع بمكانة رائدة في استشارات العلاقات العامة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يمكن الحصول على مزيد من المعلومات عبر زيارة الموقع الإلكتروني www.asdaa-bcw.com؛ أو من خلال المتابعة وتسجيل الإعجاب والمشاركة عبر منصاتنا على فيسبوك، تويتر، إنستجرام، يوتيوب، لينكدإن.

حول “بي سي دبليو”

تعتبر بي سي دبليو وكالة اتصالات عالمية تتولى الدفع بحياة الأفراد نيابة عن عملائها. وتتعاون الوكالة مع عملائها في قطاعات الأعمال، والمستهلكين، والشركات، وإدارة الأزمات، والرعاية الصحية، والشؤون العامة، والتكنولوجيا لتحديد التوجه الاستراتيجي لجميع الاتصالات وابتكار أفكار متميزة وغير متوقعة تجذب الانتباه. وعبر العروض المكتسبة والمدفوعة – وسائل الإعلام المكتسبة والمدفوعة، والتكنولوجيا المبتكرة، والبيانات، والذكاء الاصطناعي ومجموعة واسعة من القدرات الابتكارية – تدفع الوكالة بحياة الأفراد بقوة ودقة لدعم عملائها. وهي جزء من مجموعة “دبليو بي بي” للتحول الإبداعي (المسجلة في بورصة نيويورك بالرمز WPP). لمزيد من المعلومات يرجى زيارة: www.bcw-global.com.

حول “بي اس بــي”

“بي إس بي” هي شركة استشــارات استراتيجية تقــدم خدمــات شــاملة، بدءاً من الدراسات المخصصة، والحلول القائمة على التحليل بما يشمل الحلول التحولية والكمية والنوعية المدعومة بالابتكار وبإرثنا المتميز في التصميم المخصص ومخاطبة الجماهير التي يصعب الوصول إليها. نقوم بتوفير الرؤى التي تعزز ثقة العلامات التجارية العالمية والشركات المحلية وقادة العالم لاتخاذ القرارات السليمة. تقوم أنشطتنا على التعاون ونعمل كشركاء استراتيجيين لمساعدة العملاء على التعامل مع أصعب مشاكل العلامات التجارية والشركات والاتصالات. ونحرص على اغتنام جميع العوامل المفيدة من مختلف المصادر لتعزيز ممارساتنا ومعالجة حتى أصعب التحديات واكتشاف السبب وراء البيانات. ونساهم في اتخاذ القرارات المبنية على البيانات والرؤى. وشركة “بي إس بي” عضو في مجموعة شركات “بي سي دبليو” التابعة لمجموعة “دبليو بي بي” (المسجلة في بورصة نيويورك بالرمز WPP) الرائدة عالمياً في مجال التحول الإبداعي.

www.psbinsights.com

 Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1675662/ASDAA_BCW_Arab_Youth_Survey.jpg

Top