بحث دولي يكشف عن توقعات ومخاوف جديدة بشأن استخدام التكنولوجيا في التعليم

الدوحة، قطر، 8 ديسمبر 2021: كشف بحث جديد نشرته اليوم “إيكونوميست إمباكت” برعاية مؤسسة قطر، أن معظم قادة التعليم يضعون التعليم الفردي كأولوية في مدارسهم، وأن جائحة كوفيد-19 قد ساهمت في تسريع تبني هذا النوع التعليم، لكنّ ضمان تحقيق إمكاناته الكاملة يتطلّب تطوير مقاييس أداء جديدة، وتعزيز التعاون بين الفصول الدراسية ومؤسسات تكنولوجيا التعليم، وضمان إقبال الطلاب وأولياء أمورهم.

أُطلق هذا التقرير والاستبيان الدولي، الذي شمل مئات من التربويين والقادة في تكنولوجيا التعليم، خلال مؤتمر القمّة العالمي للابتكار في التعليم “وايز” 2021 المنعقد في الدوحة، قطر. يسلّط التقرير الضوء على جائحة كوفيد-19 وكيف أثرت على التوجه نحو التعلّم الفردي في كلٍ من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. إلى جانب ذلك، يبحث التقرير أيضًا في دور التكنولوجيا في دعم التعلّم الفردي، وما يعنيه تبني هذا الأسلوب التعليمي بالنسبة للمعلّمين، وما إذا كان قد يُسفر عن تحسين النتائج بالنسبة للطلاب.

توضح النتائج التي توّصل إليها التقرير اعتقاد التربويين بأن تزايد استخدام تكنولوجيا التعليم هو أمر لا مفر منه، وأن التمويل قد يؤثر على جودة وفعالية الحلول التي تستطيع المدارس والجامعات تبنيها، ناهيك عن المخاوف المتعلّقة بخصوصية الطلاب، واستخدام البيانات والاعتبارات الأخلاقية.

في هذا الصدد، صرّحت السيدة عبير آل خليفة، رئيس التعليم ما قبل الجامعي في مؤسسة قطر الذي يشرف على 13 مدرسة عادية ومتخصصة، قائلةً: “لقد أدت جائحة كوفيد-إلى الاعتماد على التكنولوجيا في التعليم بصورة لم نشهد لها مثيلاً في السابق. وهذا البحث الجديد برعاية مؤسسة قطر يؤكّد التوقعات العالمية بتزايد استخدام التكنولوجيا في الأنظمة التعليمية، في حين تبقى المخاوف المرتبطة بالتمويل قائمة. ويؤكّد البحث على ضرورة أن تكون التكنولوجيا مُصممة بطريقة تتانسب مع التعليم والتعلّم، وليس العكس، لكي نتجنب تبني أدوات تكنولوجيا منخفضة التكلفة ولكن غير قادرة على تحقيق أهدافنا المرجوّة والمتمثلة في تطوير تجربة التعلّم للطلاب”.

أضافت: “نأمل أن يكون هذا التقرير نقطة البداية في الحوار حول سُبل تصميم أدوات تكنولوجية في التعليم ليتم استخدامها على نطاق واسع، بحيث تركّز أكثر على القدرات الفردية للطلاب، بدلاً من سعينا لاستخدام البرامج التكنولوجية كمجرد وسيلة لزيادة الإنتاجية”.

أوضح التقرير أن 92% ممن شملهم الاستطلاع يتعاملون مع تجربة التعلّم الفردي كأولوية في مدارسهم، وأن معظمهم تقريبًا يعتقدون بأن جائحة كوفيد-19 قد ساهمت في تسريع تبني الأدوات التكنولوجية في التعليم، كما كشف التقرير عن إعتقاد سائد بزيادة ميزانيات المدارس المخصصة للتعليم الفردي.

إضافةً إلى ذلك، يرى غالبية المشاركين في الاستطلاع أن التعلّم الفردي سيعود بالفائدة على الطلاب ذوي التحصيل المنخفض  مقارنة بأقرانهم ذوي التحصيل المرتفع، وكذلك بالنسبة للطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة. كما يرى 95% منهم أن التقنيات المستخدمة في التعلّم الفردي ستضمن ملائمة الأساليب التعليمية مع احتياجات المزيد من الطلاب المهمّشين.

من جهة أخرى، بيّن التقرير أن الطلاب وأولياء أمورهم أقل دعمًا للتعلّم الفردي مقارنةً مع المعلّمين والإداريين بالمدارس، إذ أوضح ربع المشاركين في الاستطلاع أن ضغط الطلاب كان من العقبات الرئيسية في إدخال تقنيات التعلّم الفردي التكنولوجية، في حين يرى 98% منهم بأن التحوّل المفاجئ إلى نظام التعلّم عن بُعد خلال الجائحة ساهم في زيادة التركيز على الجانب التكنولوجي من التعلّم الفردي، حيث أعرب نصف التربويين الذين شملهم التقرير عن قلقهم إزاء زيادة اعتماد الطلاب على الوسائل التكنولوجيّة، ومخاوف 61% منهم من أن يؤدي التعلّم الفردي إلى الحد من التفاعل بين الطالب والمعلّم ويعرقل التنمية الاجتماعية.

يُمكن تنزيل التقرير الكامل مجانًا عبر الرابط https://www.qf.org.qa/the-economist-intelligence-unit-report/pre-university-education

مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع هي منظمة غير ربحية تدعم دولة قطر في مسيرتها نحو بناء اقتصاد متنوع ومستدام من خلال توفير برامج متخصصة في مجالات التعليم، والبحوث والعلوم، والتنمية المجتمعية.

Top