المساواة بين الجميع: مع ظهور منصات الاستثمار، يمكن للمستثمرين من الأفراد الآن الوصول إلى صفقات القروض الخاصة بالتساوي مع الجهات الفاعلة المؤسسية الكبيرة

سنغافورة، 7 أبريل 2021 /PRNewswire/ — وفقًا للورقة البحثية التي أجرتها  منصة زيرو وان مؤخرً، بتكليف من منصة كيدل، أصبحت القروض الخاصة، وهي فئة أصول، تحقق عوائد إيجابية منتظمة على أساس معدل حسب المخاطر، الآن أكثر سهولة للمستثمرين الأفراد من خلال منصات الاستثمار التي توفر فرص الإقراض. فقد ذكر فينسنت فرناندو، المحلل المالي المعتمد، ومدير مركز زيرو وان للأبحاث: “هناك فرصة كبيرة ومتنامية للمستثمرين للحصول على عوائد هائلة معدلة حسب المخاطر لتمويل الشركات الخاصة من خلال منصات التكنولوجيا الجديدة”.

KILDE Team, from left Namrata Goswami, Radek Jezbera, Gustavo Leal, Aleksandra Yurchenko, Oleg Kryukovskiy

 ومع استمرار البنوك في تجاهل المنشآت الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر لصالح الشركات الكبرى المسجلة، تظل الفجوة التمويلية للشركات الصغيرة ضخمة، لاسيما في شرق آسيا والمحيط الهادئ، حيث تقدر بمبلغ 2.4 تريليون دولار أمريكي. وبعيدًا عن فجوة الإقراض بالنسبة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر، يكافح العديد من المستهلكين من أجل الحصول على التمويل البنكي. وينمو حجم القروض الخاصة المُصدرة التي تعالج هذه الثغرات المالية بسرعة، وتتطور إلى فئة أصول استثمارية مستحقة منظمة.

وقد علق راديك جيزبيرا، الرئيس التنفيذي لمنصة كيدل، قائلًا: “على مدى السنوات القليلة الماضية نمت القروض البديلة لتصبح مصدرًا رئيسيًا لتمويل الأسواق المتوسطة والشركات الصغيرة والمتوسطة فضلًا عن المستهلكين، وسد الفجوة التمويلية التي خلفتها البنوك، ولم يكن الشرق الأوسط بمنأى عن هذا الاتجاه. وقد وضع صناع السياسات في المنطقة ضمان استدامة الشركات الصغيرة ونموها ضمن أولوياتهم. ولا تزال الفجوة التمويلية كبيرة، وستدفع بالمزيد من مستثمري القروض الخاصة المحليين والدوليين إلى السوق”.

وفي ظل البيئة الحالية لأسعار الفائدة المنخفضة والسياسة النقدية التيسيرية، هناك فرص استثمار للدخل بعائد ثابت إيجابي في أسواق القروض الخاصة حصرًا.

عادةً، لا يمكن لأي مستثمر سوى المؤسسات الاستثمارية الكبرى الوصول إلى هذه الفرص. إلا أن الشركات التي تدعم التكنولوجيا الجديدة اليوم تُضفي الطابع الديمقراطي على فئة الأصول وتجعلها في متناول المستثمرين الصغار من المؤسسات والأفراد، كما يحدث من خلال منصات العمل بين النظراء أو منصات الإقراض المتخصصة كما هو الحال مع أي فئة أصول أخرى، حيث تكمن الفكرة الرئيسية في التقييم الدقيق للمخاطر أو العثور على شريك موثوق به لتولي هذه المهمة. وهكذا ينبغي للمستثمرين أن يقرروا ما إذا كان ينبغي إقراض المقترضين من القطاع الخاص مباشرة أو الاستثمار من خلال منصات توفر منتجات استثمارية منظمة ومضمونة للقروض الخاصة.

كما يستعرض البحث أنواع فرص القروض الخاصة والعوامل الرئيسية التي يجب مراعاتها عند اختيار الطرف المناسب للاستثمار معه.

 يمكن الاطلاع على التفاصيل كاملة في التقرير البحثي لمنصة زيرو وان من هنا.

صورة – https://mma.prnewswire.com/media/1475840/Press_Release_Team_1.jpg

Top