المجلس الوطني الاتحادي يوجه تسعة أسئلة لممثلي الحكومة خلال الجلسة السادسة عشرة

المجلس الوطني الاتحادي / جلسة.

ابوظبي في5 يونيو/وام/ يعقد المجلس الوطني الاتحادي جلسته السادسة عشرة من دور انعقاده العادي الثاني من الفصل التشريعي الخامس عشر يوم الثلاثاء القادم برئاسة معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس.

ويوجه المجلس خلال الجلسة تسعة أسئلة لممثلي الحكومة ويناقش مشروع قانون اتحادي في شأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة.

وتتعلق الأسئلة بقطاعات التوطين والتربية والموارد البشرية والبيئة حيث يوجه سعادة كل من مروان أحمد بن غليطة سؤالا إلى معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني حول” نتائج تطبيق توصية المجلس في شأن توطين مهنة الإمام والمؤذن وإصدار كادر خاص لها” .. ويوجه حمد أحمد الرحومي سؤالا إلى معالي قرقاش حول ” السماح لأئمة المساجد بممارسة الرقية الشرعية”.

ويوجه أعضاء المجلس ستة أسئلة إلى معالي حميد محمد القطامي ثلاثة منها بصفته وزيرا للتربية والتعليم وثلاثة أسئلة منها بصفته رئيسا لمجلس إدارة الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية حيث توجه عائشة أحمد اليماحي سؤالا حول ” عدم شمول الترقيات الوظيفية فئة الأخصائي الاجتماعي والهيئات الفنية العاملة بالوزارة” .. وتوجه الدكتورة شيخة عيسى العري سؤالا حول ” تطبيق نظام النجاح الآلي” ويوجه الدكتور محمد مسلم بن حم سؤالا حول ” التقليل من ساعات اليوم الدراسي في المدارس”.

و يوجه أحمد علي الزعابي سؤالا حول “آليات تطبيق مبادرات التوطين” ويوجه علي عيسى النعيمي سؤالا حول “تحسين بيئة العمل للمرأة العاملة في القطاع الحكومي” ويوجه أحمد عبدالله الأعماش سؤالا حول “منح اختصاص للهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية بشأن إنهاء خدمة الموظف المواطن”.

كما يوجه أحمد محمد الجروان سؤالا إلى معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس حول ” آلية الرقابة على الأغذية المنتجة داخل الدولة والمستوردة “.

وينص سؤال ابن غليطة على ما يلي / ناقش المجلس الوطني الاتحادي في جلسته الثالثة عشرة من دور الانعقاد العادي الثاني في الفصل التشريعي الرابع عشر المعقودة بتاريخ 20/5/2008م موضوع ” سياسة الهيئة العامة للشؤون الاسلامية والأوقاف ” وأصدر على إثر هذه المناقشة توصيات إلى الحكومة من ضمنها توطين مهنة الإمام والمؤذن وإصدار كادر خاص لها وقد جاء رد مجلس الوزراء بالموافقة على هذه التوصية فما هي نتائج تطبيق هذه التوصية /.

كما ينص سؤال الرحومي على ما يلي / نظراً لكون العلاج بالرقية الشرعية سبباً في شفاء الكثير من الأمراض العضوية والنفسية ولجوء الكثير من المرضى إلى السحرة والدجالين للاستشفاء من الحالات المرضية التي يعانون منها نتيجة لعدم وجود معالجين مرخصين لممارسة هذا النوع من العلاج لماذا لا يتم السماح لأئمة المساجد بممارسة الرقية الشرعية /.

فيما ينص سؤال اليماحي على ما يلي / قامت وزارة التربية والتعليم خلال الفترة الماضية بترقية المعلمين وغيرهم من العاملين بكادر الهيئات التعليمية من الموجهين ومديري المدارس ونوابهم إلا أن هذه الترقيات لم تشمل فئتي الأخصائي الاجتماعي والهيئات الفنية من أمناء مصادر التعلم وأمناء المختبرات على الرغم من الدور الهام الذي يلعبه هؤلاء في الميدان التربوي فلماذا لم تشمل الترقيات الوظيفية هذه الفئات/.

وينص سؤال العري على ما يلي / لقد قامت وزارة التربية بتطبيق نظام النجاح الآلي على طلبة الحلقة الأولى من التعليم الأساسي الأمر الذي ترتب عليه العديد من السلبيات على المستوى التحصيلي لهؤلاء الطلبة فما هو الهدف من تطبيق نظام النجاح الآلي على الطلبة /.

وينص سؤال بن حم على ما يلي / ابتداءً من العام الدراسي (2009 – 2010م) قامت وزارة التربية بإطالة زمن اليوم الدراسي أسوة ببعض الدول المتقدمة الأمر الذي أصبح يشكل عبئا إضافيا على الطلبة والعاملين في الميدان التربوي ما هي الحكمة من زيادة ساعات اليوم الدراسي، ولماذا لا يتم تقليل ساعاته حتى تبقى مساحة من الوقت يستطيع خلالها الطالب إنجاز واجباته المدرسية ويحصل على حقه في اللعب كطفل كما أن الدوام لا يعزز الهوية الوطنية عند الأبناء من خلال وجودهم طيلة اليوم بالمدرسة /.

كما ينص سؤال الزعابي على ما يلي / أصدر صاحب السمو رئيس الدولة مبادرة ” أبشر” في شأن التوطين كما أصدر صاحب السمو نائب رئيس الدولة مبادرة بجعل عام 2013م عاما للتوطين فما هي الآليات التي يمكن بها تطبيق هذه المبادرات في ضوء قانون الموارد البشرية الاتحادي /.

وينص سؤال النعيمي على ما يلي/ قامت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية بعمل دراسة لاحتياجات المرأة العاملة في القطاع الحكومي للتعرف على وضع النساء العاملات واحتياجاتهن بهدف تحسين بيئة العمل للمرأة في هذا القطاع فما هي المبادرات التي تم تقديمها لتحسين بيئة العمل للمرأة العاملة في القطاع الحكومي /.

وينص سؤال الأعماش على ما يلي / تنهى خدمة بعض الموظفين المواطنين لعدم الكفاءة الوظيفية أو لاقتراف مخالفة إدارية بقرار من الوزارة أو الجهة الاتحادية ولتوفير المزيد من الضمانات، ما مدى إمكانية اتخاذ ما يلزم لمنح الاختصاص بإنهاء الخدمة من عدمه في هاتين الحالتين للهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية /.

فيما ينص سؤال الجروان على ما يلي / تعاني أسواقنا من انتشار الكثير من المنتجات الغذائية والأطعمة المنتجة داخل الدولة والمستوردة التي لا تخلو من بعض المواد الضارة ذات الآثار الجانبية وتشكل خطرا على سلامة أفراد المجتمع، فما هي آلية الرقابة على هذه الأغذية /.

وفي بند مشروعات القوانين المحالة من اللجان يناقش المجلس مشروع قانون اتحادي في شأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة المحال من لجنة الشؤون الخارجية والتخطيط والبترول والثروة المعدنية والزراعة والثروة السمكية.

وأعدت اللجنة تقريرها حول مشروع القانون الذي أحاله المجلس إلى اللجنة في جلسته المعقودة بتاريخ 6/11/2012 م وعقدت اللجنة ستة اجتماعات لمناقشة مشروع القانون مع الجهات المعنية.

وعرض مشروع القانون على المجلس في جلسته المعقودة بتاريخ 14/5/2013 بحضور معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، حيث تلاحظ للمجلس عدم وجود توافق مع الحكومة في بعض التعديلات الأساسية التي أدخلتها اللجنة على مشروع القانون، وقرر المجلس إعادة المشروع مرة أخرى إلى اللجنة لدراسته مع الحكومة.. وعقدت اللجنة لهذا الغرض اجتماعين.

/ياس/.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ياس/سر/ز م ن

Top