‫‫ التصنيع الذكي في معرض كانتون 2022: الابتكار يُمكِّن المعدات والأدوات الصغيرة لتصبح صناعة كبيرة

غوانزو، الصين، 6 أبريل 2022 — / PRNewswire / غوانزو على موعد مع معرض كانتونفي دورته الـ 131.  وفي الوقت الحاضر، يستعد العديد من صانعي المعدات للحدث التجاري الشهير عالميًا.

ترحب كل دورة من دورات معرض كانتون بالعديد من كبار بائعي المعدات مثل تيانجين مينميتالس ( Tianjin Minmetals) ، وشانغهاي مينميتالس ( Shanghai Minmetals) ، وتشاوزوه ثري-سيركل ( Chaozhou Three-Circle) ، الذين -بصفتهم عارضين منتظمين- قد أصبحوا عالميين في وقت مبكر جدًا من خلال المعرض.  إن منتجاتهم الصغيرة مثل الأدوات، والأقفال، والصنابير، والولاعات، والسحَّابات، والشفرات ليست ملفتة للنظر ولكنها ضرورية للسوق الدولية.  تحظى الأقفال الواسعة الانتشار التي تباع في جميع أنحاء العالم بشعبية كبيرة مثل أشهر العلامات التجارية في العالم، مما يعكس زخم فئة “المعدات والأدوات” في معرض كانتون في الوصول إلى السوق الدولية الضخمة.

ولا يزال المشترون العاديون يتذكرون أنه لم يكن هناك سوى حوالي 40 فئة من منتجات الأجهزة الصينية في بداية الإصلاح والانفتاح في أواخر السبعينيات، وهو رقم أقل بكثير جدًا من 10000 فئة اليوم.  لقد شهدت صناعة الأجهزة والأدوات في الصين عقودًا عصيبة من الزمان: بدءًا من الصفر، نجحت في تحويل الإنتاج من ورش يدوية غير متطورة إلى ورش ذكية، والانتقال من التنمية المعزولة إلى الابتكار والانفتاح.

ويؤدي عدم التوازن الهيكلي في الإنتاج إلى زيادة العرض من ملحقات المعدات الرخيصة.  بينما المنافسة الشرسة والتغيرات في تصورات المستهلكين تجعل نموذج الإنتاج الواسع النطاق غير مستدام.  ونظرًا لأن السوق يتطلب منتجات أكثر دقة، فإن الشركات الصينية الرائدة في تصنيع المعدات -والتي تستفيد من البنية التحتية الرقمية الجديدة مثل شبكات الجيل الخامس- تستفيد من مكاسب الإنتاجية عن طريق الرقمنة.  كما تشجع الحكومات المحلية أيضًا المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم على الاستثمار في البحث والتطوير وعلى إيجاد حلول دائمة لصناعة العلامة التجارية والتمايز.

ووفقًا لموقع الويب الرسمي لمعرض كانتون، فقد تم تحميل أكثر من 129600 من المعدات والأدوات حتى الآن.  وقال آلان ليو، نائب المدير العام لمكتب الشؤون الخارجية في معرض كانتون: “مع ارتفاع الوعي والقدرات الابتكارية للمؤسسات، بدأت المنتجات الخفيفة والرقيقة والقصيرة والصغيرة في أن تصبح اتجاهًا سائدًا”.  على سبيل المثال، هناك أدوات يدوية ذات تصميم جريء ومبدع ومريح، ومصنوعة من مواد رائعة، وتتميز بقِيم جمالية وعملية.  عندما يتعلق الأمر بالإنتاج، فإن العمليات المتقدمة مثل التحكم الرقمي، والتثبيت لمرة واحدة، وإكمال الآلة المتكامل متعدد المحطات يُوفِّر تقدمًا هائلاً في الدقة.  وقد تفوقت منتجات مثل الأدوات التي تعمل بالهواء المضغوط وأدوات البستنة تدريجيًا على العلامات التجارية الأوروبية والأمريكية المشهورة.

تُعَد الصين بمثابة المنتِج والمعالِج والمُصدِّر العملاق للمعدات في العالم. مدفوعة بالابتكار، تم إنشاء قواعد صناعية مميزة في المقاطعات الساحلية مثل تشيجيانغ، وغوانغدونغ، وجيانغسو، وشانغهاي، وشاندونغ. ومع المزيد من الاستفادة من التجمعات الصناعية، فقد أصبحت الصين بمثابة المركز العالمي لتصنيع المعدات الذكية.

لاستكشاف المزيد من الفرص التي يوفرها المعرض، يُرجى زيارة: https://www.cantonfair.org.cn/en-US/register/index#/foreign-email .

Top