التركيز يجب أن يكون على جذب مشتري المرة الأولي

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 1 أكتوبر/ تشرين الأول 2014 / بي آر نيوزوير / ایشیا نیٹ پاکستان — عقب تقرير “الربع الثاني” الذي أصدره الفريق الاستشاري لشركة مينا بروبرتيز  MENA Properties  للاستشارات العقارية، وجه الرئيس التنفيذي للشركة مايكل مايكل انتباهه إلى الطلبات طويلة الاجل لسوق العقارات باعلان عن ان التركيز الفوري على توفير حلول لمشتري العقارات للمرة الاولى اصبح أمرا مطلوبا. وقال “هناك عدد من المغتربين (على وجه الخصوص) يقطنون في دبي ويريدون تعزيز مستقبلهم ومستقبل اسرهم عن طريق الاستثمار في المباني والمنشآت، ولكنهم يجدون في الأمر صعوبة بسبب التكاليف التراكمية لشراء منزل”.

وأضاف مايكل “يجب أن ينصب التركيز على الإسكان الميسر”. وفي أبوظبي أعلنت شركة تسويق  Tasweek  مؤخرا عن خطط لاطلاق مشروع الاسكان الميسر الخاص بها بحلول نهاية العام الجاري، وهي خطوة ينظر إليها بالتأكيد على أنها واعدة بالنسبة للمستخدمين النهائيين. ومضى يقول “تدرك شركة تسويق الحاجة الى مثل هذه المتطلب وتأخذ قرارا في هذا الصدد لجسر هذه الفجوة وهو التحرك الذي سيلقي ترحيبا بين الكثير”.

وتابع “عملية التدشين مذهلة وستساعد على نمو السوق العقاري في دبي ولكن لابد أن يكون هناك تركيز على الاسكان الميسر الى جانب خطط ميسرة للسداد. نحتاج أن نحافظ على بقاء المغتربين المهنيين في دبي، ومع احتمالية ارتفاع اسعار التعليم والرعاية الصحية، سيصبح امتلاك عقار أكثر صعوبة. ولا يبدو أن هناك زيادة في الرواتب ولذا علينا أن نجد حلولا  للموالين على المدي الطويل لدبي”.

ومع رسوم نقل بنسبة 4 بالمائة (بالاضافة إلى 2 بالمائة اتعاب الوكيل) وازدياد معدل نسبة قيمة القرض للرهن العقاري إلى  75 بالمائة (باستثناء رسوم الطلب والرسوم الإدارية وغيرها)، سيجد مشترو المرة الأولي صعوبة في الصعود على سلم العقارات. وفي الوقت الذي بدأت فيه الأسعار في الانخفاض، لا يزال مشترو المرة الأولى يواجهون صعوبات. ويعتقد مايكل أنه من المهم التفريق بين المستخدمين النهائيين الفعليين والمستثمرين، ويقترح وجوب تطبيق قواعد بشكل منفصل لكل منهما، بدلا من قاعدة واحدة للجميع.

ووفقا لمايكل، يوجد عدد من الحلول الممكنة (لمشتري العقارات للمرة الأولي) والقيود التي يمكن تنفيذها للتحكم في بيع العقارات لأول مرة:

1- يدفع رسوم النقل مقدم الرهن العقاري، مدمجة في القرض، ولكن لا تحسب على حساب نسبة قيمة القرض (وبذلك نحد من النفقات الأولية).
2- معدل ربحي منخفض ثابت (لمدة 3 سنوات) بالاضافة إلى رسوم التنازل المصرفية لتيسير عملية النقل وجعلها في المتناول.
3- لا تتم أى عمليات شراء / بيع عن طريق الوكيل.
4- عدم القيام بأي عمليات تسجيل عبر نظام “ايجاري” Ejari لربط المرافق بعضها ببعض تحت اسم طرف ثالث.
5- تاريخ تسجيل سند الملكية في دائرة الأراضى والأملاك في دبي، الالتزام بالامتلاك 3 سنوات قبل نقل الملكية.

وتابع مايكل “وتطول القائمة”، مضيفا “يمكننا أن نفعل ذلك ونضمن الحفاظ على شهية مستثمرينا وتوفير الأمان الذي يرغب به  المقيمون لدينا على المدى الطويل.”

واستطرد مايكل مقترحا ان تكون رسوم نقل الملكية أعلى إذا تم البيع خلال فترة قصيرة من وقت الملكية. فعلى سبيل المثال، يمكن ان ينجم عن بيع الممتلكات خلال العام الأول رسوم نقل تبلغ 6 بالمائة، في حين سيتعين على الذين يرغبون في البيع بعد 3 سنوات دفع  2 بالمائة فقط.

واضاف “وسوف يستمر ذلك لجعل السوق العقاري جاذبا للمستثمرين وللمستخدمين النهائيين أيضا”، وأكد مجددا الحاجة إلى التفريق بين المستثمر والمستخدم النهائي. “واظهرت تقارير السوق الأخيرة وجود تباطؤ في التسعير، وطالما لا توجد اي دلائل على وجود تصور معين، فإن الحاجة إلى تحقيق الرؤية طويلة الاجل يجب ان تنفذ عاجلا وليس آجلا.”

مينا بروبرتيز  MENA Properties هي شركة مبيعات وسمسرة مستقلة تعمل فى مجال العقارات السكنية والتجارية في الأسواق الرئيسية والثانوية في الإمارات العربية المتحدة، تأسست بموجب القانون الإماراتي، وينظمها تشريع حكومة دبي.

الموقع الالكتروني

http://www.mena-properties.com

 المصدر: مينا بروبرتيز

Leave a Reply

Top