دكتور نصير حمود يقفز إلى المركز ال44 في قائمة أقوى500 شخصية عربية

الدوحة، قطر ودبي في 25 مارس/ آذار، 2013/بي آر نيوز واير / ایشیانیت باکستان–

استكمالا لمسيرة النجاحات والإنجازات، من خلال العمل الدؤوب والمثابرة والرؤية، تمكن الدكتور نصير حمود من تحقيق تصنيف عالمي آخر، حيث حل في المرتبة ال 44 ضمن قائمة أقوى 500 شخصية عربية في العالم من قبل مجلة “أريبيان بزنس” وهى مجلة مرموقة متخصصة في شئون التجارة والاستثمار والاعمال وتتخذ من إمارة دبي مقرا لها. وقد أعلنت القائمة في الرابع والعشرين من مارس/ آذار الحالي من قبل مجموعة آي تي بي التي تتخذ من إمارة دبي مقرا لها.

(صورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20120610/537671)

وقد وضعت مجلة “أريبيان بزنس” في صحبة كوكبة من عمالقة الشخصيات العربية المعروفة في العالم بإنجازاتها في مختلف المجالات مثل: قطاع الصرافة والبنوك، والإستثمار، والفنون، والثقافة، والتكنولوجيا، والتنمية العقارية، والطيران ، ووسائل الإعلام، والعلوم، وتكنولوجيا المعلومات، والرياضة، والضيافة، والطاقة…إلخ.

وجاء التنصيف الذي حصل عليه الدكتور حمود تقديرا لمكانته المرموقة في مجال التنمية العقارية والتشييد، حيث حصل على المرتبة الخامسة بين الشخصيات الأردنية الأكثر تأثيرا في العالم والرابع بين المواطنين القطريين.

وكونه مدرجا ضمن قائمة أقوى 500 شخصية عربية نفوذا، يجد الدكتور حمود نفسه في صحبة الأمير الوليد بن طلال آل سعود ( شركة المملكة القابضة) والشيخ فهد آل مبارك (مؤسسة النقد العربي السعودي) من المملكة العربية السعودية، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم (مجموعة الإمارات)، ومحمد العبار (إعمار)، ومحمد الشيباني(مدير ديوان حاكم دبي)، وضاحي خلفان تميم (قائد شرطة دبي) من دولة الإمارات العربية المتحدة، وأحمد السيد (القابضة القطرية) وأكبر الباكر(الخطوط الجوية القطرية) من دولة قطر، ومازن رواشده، وهو أردني الأصل ويشغل حاليا منصب نائب رئيس العمليات بموقع التواصل الإجتماعي الشهير”تويتر”.

في عام 2012، حصل الدكتور حمود على المركز 53 ضمن القائمة ذاتها. وتستعرض هذه القائمة، التي تعرف جيدا ب”قائمة أريبيان بزنس لأكثر الشخصيات  تأثيرا في العالم”، مسيرات مواطنين عرب يقطنون في37 دولة ، ويعملون في جميع القطاعات بدءا من قطاع الإعمال ووسائل الاعلام وانتهاء بالرياضة والعلوم والترفيه.

وبعد انتقال الدكتور حمود في عام 2001 إلى دولة قطر بهدف توسيع نطاق خدماته في طب الأسنان، سرعان ما تنقل بين  قطاعات أخرى. حيث قام بإنشاء شركة الجدار للإستثمار والتطوير العقاري أو “ذا وول” عام 2002 وسرعان ما تحولت الشركة إلى إمبراطورية في مجال التنمية العقارية تجتاح العديد من دول المنطقة.

ونظرا لأنها تأسست وأديرت بروح المحبة، أصبحت “شركة الجدار للإستثمار والتطوير العقاري”واحدة من أكبر الشركات المتخصصة في التطوير العقاري داخل قطر حيث شهدت صعودا صاروخيا على مدار ما لا يزيد عن 10 أعوام بعد إنشائها في عام 2002.

ويعزى هذا الصعود إلى أسلوب الإدارة الذي تبناه الفريق الإداري بقيادة مؤسسها ورئيس مجلس الإدارة الدكتور نصير حمود الذي أخذ في حسبانه التحولات التي يشهدها قطاع العقارات على صعيد قطر والصعيدين الإقليمي والدولي.

وتوفر شركة الجدار منتجات متنوعة تتضمن: المجمعات السكنية، والتجارية، ومحلات البيع بالتجزئة، والفنادق ومجمعات الترفيه والمناطق الاقتصادية الخاصة. ونظرا لأنها بدأت مسيرتها بصورة متواضعة، تعمل شركة “ذا وول “الآن على تأسيس مستويات جديدة في الصناعة. فبينما يمثل تطوير المشاريع السكنية والمدن المتكاملة بما في ذلك مشاريع الاسكان منخفض التكاليف في العديد من دول الشرق الأوسط مجالات تركيز رئيسية، تعمل شركة الجدار “ذا وول” على تطوير مختلف أوجه التنمية العقارية مثل : تعريف الأراضي والحصول عليها وتخطيط المشاريع والتصميم والتسويق والتنفيذ.

كما يعد قطاع السياحة مجالا آخر تركز عليه شركة “ذا وول” وشركاتها الشقيقة. فمع بدايات عام 2012، قامت إحدى هذه الشركات الشقيقة بتنظيم حفل “جوائز السفر العالمية” عقد للمرة الأولى في العاصمة القطرية الدوحة وتمكنت حينها من تحقيق إنجاز كبير في ضوء مشاركة مئات من كبار الشخصيات العربية والدولية التى يرتبط عملها بمجال السياحة.

وقد أدر هذا المسعى نفعا واستفادة على شركة “ذا وول” من خلال الخبرة التي اكتسبتها في الاستثمار في قطاع السياحة الاسبانية. فقبل فترة طويلة من اندلاع الأزمة المالية، عملت شركة “ذا وول على الترويج والتسويق لعدد من مشاريع التنمية العقارية السياحية في كل من ملقا وجرانادا ومالوركا، ناهيك عن المناطق الجميلة داخل هذه الدولة الواقعة في شبه جزيرة أيبيريا.

وتخوض الشركة حاليا عملية من أجل إنشاء استثمارات عقارية داخل العديد من المناطق السياحية المشهورة في مدن مثل: جرش والبتراء وعجلون وعمان في الأردن.

ونظرا لنشأته في مدينة إربد بشمال الأردن وانتمائه لأسرة تقدر بشدة قيم الإخاء الإنساني والتضحية، لطالما كان للدكتور حمود إسهاماته النشيطة في العديد من الأعمال الخيرية.

وقد تلقى الدكتور حمود تعليمه العالي بكلية طب الأسنان في جامعة دمشق في سوريا. ثم أسس مركزا للاسنان في العاصمة الأردنية عمان ثم انتقل في عام 2001 إلى العاصمة القطرية الدوحة من أجل توسيع خدماته في طب الأسنان لكنه سرعان ما انتقل وأسس امبراطورية عملاقة في قطاع العقارات.
.

وكانت الأعمال الخيرية دائما قريبة إلى قلبه, اعتقادا منه أن الحياة والثروة هما هبتان من الله، ولشكر هذه النعم من الله يجب استخدامهما في منفعة الغير. وفي عام 1997، حظى الدكتور حمود على تكريم من قبل العاهل الأردني الملك حسين بن طلال للخدمات الطبية التي قدمها للأيتام.
وكان الدكتور حمود قد شغل منصب المدير الإٌقليمي للمؤسسة الحكومية الدولية لاستخدام الطحالب الدقيقة سبيرولينا لمكافحة سوء التغذية كما ساهم في زراعة واحدة من أهم الغابات داخل الأردن والتي كانت قد دمرتها الحرائق.

ويدعم الدكتور حمود العديد من البرامج التي تستهدف مساعدة الأيتام والمعاقين وكبار السن والنساء والمشردين في الأردن فضلا عن دعمه للعديد من الرياضيين الأردنيين الذين قدموا أداء ممتازا في الأحداث الدولية والإقليمية.

كما ساعد الدكتور حمود أيضا الشعب الفلسطيني داخل قطاع غزة، وضحايا الكوارث الطبيعية في اليابان وهاييتي والعديد من المناطق داخل أفريقيا

Leave a Reply

Top