محمد بن راشد يؤكد أهمية تضافر الجهود وتعزيز التعاون للمحافظة على المكانة المتميزة التي حققتها الإمارات.. إنظر خبرنا السابق .

مؤتمر الامارات للتميز الحكومي / جلسات.

.
دبي في 4 يونيو /وام / أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله أثناء تفقده لورش العمل التفاعلية التي عقدت ضمن مؤتمر الإمارات للتميز الحكومي أهمية بذل المزيد من الجهد والعمل الدؤوب للمحافظة على المكانة المتميزة التي حققتها الإمارات في شتى المحافل العالمية.

وحفل جدول أعمال مؤتمر الإمارات للتميز الحكومي بعدد من الجلسات الرئيسية وورش العمل التفاعلية التي سلطت الضوء على المكانة الرائدة لدولة الامارات في مجال التميز الحكومي على المستويين الإقليمي والعالمي ونجحت في إيجاد منصة تفاعلية لعرض افضل الممارسات الحكومية الاماراتية في كافة القطاعات والتعريف بها وتعميمها محليا واقليميا وعالميا بالإضافة إلى تعزيز التعاون وتوحيد الجهود وتبادل المعرفة بين الجهات الحكومية المتميزة على المستويين المحلي والاتحادي.

وأكد معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي في كلمة له أمام المؤتمر أهمية دور القيادة في نجاح مشاريع التطوير الحكومي مشيرا إلى دور القائد في خلق ثقافة مؤسسية تدعم تحقيق التميز وتحفز العاملين على التطوير المستمر والتفكير الابداعي غير النمطي لما يمثله القائد من قدوة للعاملين في جميع المجالات وخاصة في المجالات التي تتطلب التواصل مع المتعاملين ومتابعة أمورهم وتحقيق رضاهم.

وقال معالي الشيخ حمدان أن التميز المؤسسي منظومة متكاملة ترتكز على عدة محاور مهمة تتضمن نشر وتعزيز ثقافة المشاركة والمبادرة والتمكين والمسائلة على كافة المستويات .. كما تتضمن بناء القرارات على حقائق ومعلومات موثوقة والاعتماد على نتائج مؤشرات الأداء لمتابعة نتائج وتأثيرات مشاريع التحسين والتطوير.. داعيا معاليه إلى أهمية الاستثمار في بناء القدرات الداخلية لدى المؤسسات في مجالات التميز لضمان استمرارية تحقيق النتائج المتميزة.

وأكد معاليه أن فرق العمل تمثل أداة مهمة في تعزيز الثقافة المؤسسية وضمان مشاركة وتفاعل الجميع داخل المؤسسة بما يساهم في رفع كفاءة العمل الحكومي.

وأوضح معاليه أن تحسين الخدمات المقدمة للمتعاملين أدى إلى تقليص وقت تقديم الخدمة من 7 أيام عمل يقوم بها المراجع بالزيارة ولأكثر من مرة لتقديم الأوراق المطلوبة إلى ساعه عمل واحدة بعد أن تم تحديد الأوراق اللازمة وبشكل واضح.. كما تم تقليص فترة المراجعات والكشوفات الميدانية من 60 يوم عمل إلى 5 أيام عمل.

وشدد معاليه على أن نظام تقييم الأداء وفر للقيادات والموظفين آليات تقييم عادلة ساهمت في تطوير المسار الوظيفي لجميع الموظفين منوها بأهمية القياس المستمر كأداة ناجحة يتعين استخدامها بهدف التحسين المستمر لأداءنا المؤسسي الشامل.

وتضمن جدول أعمال المؤتمر ورشة بعنوان ” التميز في القطاع الشرطي ” أدارها سعادة طارق لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وشارك فيها سعادة اللواء ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب معالي وزير الداخلية وسعادة اللواء المهندس محمد سيف الزفين مدير الادارة العامة للمرور في شرطة دبي وسعادة اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي وسعادة العميد صالح سعيد المطروشي مدير عام الدفاع المدني في عجمان.
 

وركز المتحدثون على دور القطاع الشرطي في دعم تنافسية الدولة وأسباب تميز القطاع الأمني وأوجه الشراكة بينه وبين الجهات الحكومية الأخرى في مجال تطوير العمل الحكومي وأهم عوامل النجاح لتحقيق التميز الحكومي.

وقال سعادة اللواء ناصر لخريباني النعيمي إن التميز في القطاع الأمني وغيره من القطاعات بات يمثل أولوية قصوى للقيادة والمواطنين على حد سواء مؤكدا أن ثقافة التميز باتت متأصلة في نفوس كافة العاملين في الجهات الحكومية والاتحادية وانعكست بشكل واضح على ممارساتهم اليومية.

وأشار سعادته إلى دور القيادة الجوهري في رسم ملامح التخطيط الاستراتيجي في وزارة الداخلية مما جعلها إحدى أكثر الجهات الاتحادية تجددا لكي تلائم التقدم والتطور الذي تشهده الإمارات وخير دليل على هذه النجاحات جوائز التميز الحكومي التي تحصدها المؤسسات التابعة لها كل عام .. ونوه بأن مفهوم التميز مقترن تماما بقياس الأداء والنتائج وتحفيظ العاملين باستمرار.

من جانبه قال سعادة اللواء محمد المري إن ما تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة من إنجازات لم تتحقق إلا كنتيجة واقعية لإرساء أرقى معايير الأمن والاستقرار المجتمعي حيث تعيش أكثر من 200 جنسية على أرض الدولة في وئام وانسجام قل نظيره وهذا الواقع إنما يجسد ترجمة فعلية للتميز الذي يشهده القطاع الشرطي.

وأضاف سعادته إن الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب أنجزت خلال عام واحد ما يقرب من 50 مليون معاملة مختلفة فيما يسجل مطار دبي دخول وخروج 120 الف مسافر يوميا.

وقال سعادة اللواء المهندس المستشار محمد الزفين إن من أهم أهم مقومات التميز يكمن في تحقيق الشراكة الكاملة بين الجهات الحكومية والتكامل في إنجاز المشاريع التي تهدف إلى تحقيق الرفاه المجتمعي لكافة المواطنين والمقيمين وضرب مثلا الشراكة المميزة بين الإدارة العامة للمرور في دبي وهيئة الطرق والمواصلات.

وتحدث العميد صالح المطروشي عن التطور الهائل الذي طرأ على خدمات المؤسسات الحكومية مؤكدا دور القيادة في تطبيق أفضل الممارسات المتميزة في وزارة الداخلية وتصميمها لمبادرات مجتمعية تتجاوز تطلعات المتعاملين.. وأكد أن الوزارة بصدد الانتهاء من توفير مجموعة من خدمات الدفاع المدني عبر الهواتف الذكية مع نهاية الشهر الجاري.

وشهدت أعمال المؤتمر أيضا جلسة بعنوان ” التميز في إدارة التغيير” أدارها سعادة عبدالله الخديم المدير التنفيذي للشؤون الهندسية و الاسكان في برنامج الشيخ زايد للاسكان وشارك بها سعادة علي محمد الخوري مدير عام هيئة الامارات للهوية وسعادة راشد بن لاحج المنصوري مدير عام مركز ابوظبي للأنظمة الالكترونية والمعلومات وسعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، وتم خلالها مناقشة التحديات التي تواجه عملية التغيير في القطاع الحكومي وأهمية الإدارة الفعالة للتغيير لضمان نجاح المشاريع الحكومية، وأساليب التعامل مع مقاومة التغيير في القطاع الحكومي والدروس المستفادة من مشاريع التغيير التي تمت إدارتها بنجاح.

 
وقال سعادة حسين ناصر لوتاه إن الشفافية هي العنصر الرئيسي في نجاح أي عملية تغيير إداري أو وظيفي مشيرا إلى أن مقاومة التغيير قد لا تقتصر فقط على العاملين بل تشمل الجمهور الذي أبدى مقاومة للتغيير من المعاملات الورقية إلى المعاملات الإلكترونية.

وأضاف سعادته إنه لا تغيير من دون قياس فعلي للنتائج المترتبة على هذا التغيير ومدى فاعليته في تحقيق الأهداف المؤسسية.

من جانبه قال سعادة علي الخوري أن التغيير بات يمثل سمة بارزة من سمات هذا العصر المتسارع وإدارته بفعالية وكفاءة داخل المؤسسات الحكومية وتمثل تحديا حقيقيا يحتم التعاطي معه بأقصى درجات الإلمام بأهداف ومتطلبات هذا التغيير ونتائجه المأمولة.

وأضاف سعادته إن عملية التغيير الناجح قد تتعرض للكثير من العوائق البشرية والتقنية وهو ما يستوجب إدراك أهمية التغيير ووضوح الرؤية والرسالة وحسن استخدام وتوظيف أدوات التواصل حول التغيير والتمكين وتوسيع نطاق التغيير وترسيخ ثقافة التغيير.

وأكد سعادة راشد المنصوري أن العنصر البشري من أهم مرتكزات عملية التغيير وتحقيق التميز فيها .. داعيا إلى ضرورة أن يواكب هذا التغيير ما يشهده هذا العصر من طفرة تكنولوجية كبيرة.

وشدد سعادته على أهمية إطلاق المبادرات الهادفة إلى تعزيز مهارات أفراد المجتمع في استخدام التقنيات الحديثة كي يتسنى لهم التجاوب السريع مع توجهات الحكومة الذكية.

وطرحت الورش التفاعلية مجموعة من العناوين كان من أهمها التميز في قطاع البلديات والتميز في القطاع الاقتصادي والتميز في مجال خدمة المتعاملين حيث شاركت مجموعة من الجهات الحكومية المحلية والاتحادية في فعاليات هذه الورش التفاعلية بالإضافة إلى جلسة خاصة بالتميز في المجال الوظيفي شارك فيها عدد من الموظفين الفائزين في جوائز التفوق الوظيفي في جوائز التميز المحلية والفائزين في اوسمة رئيس مجلس الوزراء في جائزة الامارات للأداء الحكومي المتميز.

 
وفي ورشة التميز في مجال خدمة المتعاملين التي ادارتها إيمان السويدي مديرة مركز نموذج دبي وتناوب على تقديم محاورها ممثلون عن دائرة الأراضي والأملاك بدبي وبرنامج الشيخ زايد للإسكان ومنطقة عجمان الحرة .. تم استعراض مجموعة من التجارب المتميزة لدى هذه الجهات والتي تستند إلى أرقى المعايير في تقديم خدمة المتعاملين وصناعة التميز في مراكز الخدمة.

وتضمنت الورشة التعريف بأهم أسس إرساء وترسيخ ثقافة وممارسات التميز لدى الجهات الاتحادية والتي تتنوع بين التوفير والاستغلال الأمثل للموارد المالية واستقطاب وتطوير الموارد البشرية وتطوير أطر وأنظمة عمل تضمن فعالية الأداء والتميز إلى جانب الإبداع والريادة القيادية.

وركزت الورشة على معايير تقديم الخدمة المتميزة التي تشترك فيها معظم برامج التميز الحكومي في الدولة ومن أبرزها تصميم وجودة الخدمات وسلوك الموظفين ومهارات التواصل وتوافر المعلومات وتوفر البنية التحتية اللازمة لتوفير أكثر الخدمات تميزا.

وتخلل الورشة التعريف بحكومة المستقبل في الإمارات والتي تعبر عنها بوضوح رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وهي حكومة لا تنام تعمل على مدار الساعة وغايتها إسعاد المواطنين.

وفي ورشة التميز في قطاع البلديات التي ادارتها مريم الحمادي مديرة إدارة الإستراتيجية والأداء في مكتب رئاسة مجلس الوزراء وشارك فيها ممثلون عن دائرة البلدية والتخطيط في عجمان وبلدية دبي وبلدية العين ..

تم تناول عدة مواضيع أساسية متعلقة في التميز في إدارة العمليات كالتخطيط والتنفيذ ومراقبة الأداء والتحسين.. كما تم التطرق إلى آليات تطوير العمليات المتبعة لدى تلك الجهات.

وتضمنت ورشة التميز في المجال الاقتصادي التي أدارها فيصل المنصوري مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي والأداء في وزارة المالية أوراق عمل من دائرة التنمية الاقتصادية في دبي تحدثت عن التغيير المستمر في بيئة الأعمال والتغييرات في قوانين ممارسة الأعمال.

وتناولت ورقة عمل دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة محاور التميز الرئيسية في تسهيل ممارسة الأعمال والتي تتضمن اختصار الإجراءات والشركاء والمستثمرين وتطبيق أفضل الممارسات واعتماد المواصفات واستخدام تقنيات حديثة المبادرات الإبداع.

وطرحت ورقة عمل دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي أبرز مهام عمل مركز الأعمال والتي تقوم على تقديم الخدمات للشركات و المستثمرين من مكان واحد وتقديم جميع المعلومات الضرورية لبيئة الاعمال لإمارة أبوظبي وضمان الالتزام بتشريعات الاعمال والمساهمة بتشجيع الإستثمارالمحلي والأجنبي في مختلف المجالات.

أما بالنسبة للورشة الخاصة بالتميز في المجال الوظيفي فقد أدار الجلسة عائشة السويدي المديرة التنفيذية لقطاع سيسات الموارد البشرية بالإنابة في هيئة الموارد البشرية وأبرزت التجارب الوظيفية الناجحة لعدد من الكوادر المواطنة المنتسبة للقطاع الحكومي المحلي والاتحادي.

/ مل /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/د/سر/ع ا و

Leave a Reply

Top